افريل لافين: مواهب متعددة وحضور آسر

تم نشره في السبت 23 أيلول / سبتمبر 2006. 10:00 صباحاً
  • افريل لافين: مواهب متعددة وحضور آسر

 

ترجمة: مريم نصر

عمّان - حققت المغنية الكندية افريل لافين نجاحا باهرا منذ اصدار أول أغنية لها Complicated، وتسعى لافين التي تعد اليوم من نجمات الروك الصاعدات، الى اثبات وجودها مع كل اغنية تصدرها.

وبالاضافة الى كونها مغنية، فإن لافين، الى ذلك، كاتبة اغنيات وممثلة، وهي اختيرت في كندا كأكثر فتاة كندية لديها سلطة وحضور في هوليوود.

بدأت لافين الغناء عندما بلغت من العمر 10 أعوام في مسابقات غنائية تلفزيونية حيث فازت برحلة إلى اتاوا لتغني جنبا إلى جنب مع النجمة شنايا توين، وعندما أصبحت في الثانوية بدأت افريل بإرسال أشرطة فيديو عن أعمالها إلى الشركات الأميركية إلى أن تبنتها شركة نتورك مانجمنت للإنتاج التي دعمت عددا من الفنانين الكنديين أمثال Sarah McLachlan وSum 41 .

بدأت شهرة المغنية ايفرل لافين منذ إطلاقها أغنيتها الأولى "معقد"، وبعد صدور ألبومها الأول "أترك" اتسعت شهرتها وكثر معجبوها. ومع صدور ألبومها الثاني "تحت جلدي"، لم يعد هناك شك بأن افريل أثبتت للعالم أنها ستبقى نجمة لفترة طويلة .

وعن هذا الألبوم تقول "اعتقد أن معاني كلمات أغاني هذا الألبوم أعمق من كلمات الألبوم السابق, وفيه مشاعر أكثر, اعتقد أن السبب هو أنني نضجت أكثر وأستطيع التعبير عن نفسي بشكل أفضل"، وتضيف في سياق حديثها عن القفزة التي حققتها عبر ألبومها الثاني: "اعتقد ان الناس كوّنوا فكرة مسبقة عني فلا أحد يستطيع أن يفهم حقيقتي سوى أصدقائي, حتى لو قرأوا كل مقابلاتي مع الصحف, اعتقد أنه لا يمكن لأي شخص أن يعرف الشخص الآخر إلا إذا امضى معه بعض الوقت".

تقول لافين أنها عملت مع بوتش ووكر في أغنية "لا تخبرني" قبل عدة أعوام قبل صدور الـ CD وبالتالي أصبحت تعرفه جيدا وكانت قد كتبت كلمات الاغاني وأرادت تسجيلها على الفور لذلك لجأت لووكر مرة أخرى وتضيف "هو موهوب حقا، وعملت كذلك مع دون جيلمور لأنني أحب أعماله كما عملت مع شانتال. فأنا أجيد اختيار الأشخاص بنفسي".

وتعشق لافين الغناء في الحفلات وفي الاستديو بالاضافة الى كتابة الاغاني وانتاجها وعن ذلك تقول "أفضلها كلها، ولكن ما أحب فعله هو كتابة الأغاني وتسجيلها والعمل على تسويق الألبوم وهذا يستغرق عموما عاما وبعض العام ثم القيام بالجولة الغنائية. فأنا لا انظم حفلاتي الا بعد مرور عام على صدور الألبوم". 

وابتكرت لافين خلال مسيرتها الفنية موضة ملابس انتشرت بين ابناء جيلها من دون قصد، ورغم ما عرف عنها بأنها ضد التقليعات الغريبة للملابس، الا ان موديلات ملابسها انتشرت بين المراهقين وصارت لها شعبية كبيرة خصوصا القميص العادي الذي صورت فيه فيديو كليب «سكيتر بوي» الذي كان يحمل اسم احدى المدارس «ويلكسبورو المنتري سكول» والمفاجأة هو ان مدير المدرسة تلقى العديد من المكالمات من دول متعددة حول امكانية الحصول على القميص المدرسي الذي ارتدته «افريل» في اغنيتها, وتكرر الامر نفسه في احدى حفلاتها الحية عندما كانت ترتدي قميصاً قديماً لها وعليه اسم مدرستها القديمة حيث انه القميص الخاص بفريق كرة القدم في مدرستها، وبعد الحفل قام أكثر من ألف متجر بطلب هذه النوعية من القمصان التي كانت افريل ترتديها أثناء الحفل الحي إذ انه تم بيع أكثر من 8 آلاف قميص خلال فترة بسيطة والسبب يعود في ان "افريل لافين" ارتدته اثناء حفل غنائي دون التعمد الى قصد الدعاية.

وخلال مسيرتها الفنية القصيرة شاركت لافين في التمثيل في عدة افلام تلفزيونية وتقوم حاليا بتحضير ألبومها الثالث الذي لم يحدد له الى اليوم تاريخ اصدار أو حتى عنوان، حيث يقوم بوتش ووكر بانتاج الألبوم.

وأعلنت لافين أخيرا على موقعها الالكتروني أنها تنوي اصدار الألبوم في الربع الاول من العام المقبل موضحة ان الألبوم يحتوي على بعض اغنيات حب بسبب ما تشعر به حاليا.

وتؤكد بحماستها وتلقائيتها المعهودة، أن هذا الألبوم الذي يحتوي على 15 أغنية سيكون من أفضل أعمالها على الاطلاق.

التعليق