مؤتمر لتكريم أديب نوبل وجائزة سنوية مع دورية فصلية لإبداعه

تم نشره في الخميس 21 أيلول / سبتمبر 2006. 10:00 صباحاً

 

القاهرة -بدأت وزارة الثقافة المصرية الإعداد لإقامة احتفالية كبرى لتكريم أديب نوبل الراحل نجيب محفوظ بعد اتفاق وزير الثقافة فاروق حسني أخيرا مع نخبة من المثقفين والمفكرين على صيغة التكريم.

وقال حسني إن" التكريم سيتضمن تنظيم مؤتمر سنوي في يوم مولد الراحل نجيب محفوظ من كل عام وسيطلق عليها  "احتفالية نجيب محفوظ "، يشارك فيه حشد من المبدعين من مصر والعالم العربي.

وأضاف انه سيتم إصدار فصلية دورية تحمل اسم نجيب محفوظ تتولى إصدارها دور النشر بالوزارة وستخصص جائز سنوية تمنح للمبدعين بالطريقة التي سيتم الإعلان عنها في وقت لاحق والمساهمة في ترجمة الكتب التي تناولته ضمن المشروع القومي للترجمة الذي يتبناه المجلس الأعلى للثقافة في مصر.

من ناحية أخرى وفي تصريحات صحافية أكد فاروق حسني انه ليس لديه مانع من الاستجابة لاقتراحات المثقفين والمفكرين الذين يطالبون بالاصلاح الثقافي على غرار الاصلاح السياسي.

وقال: إنه على استعداد لتلقي أية مقترحات أو أفكار بشأن الإصلاح الثقافي الذي يطالب به البعض بشرط أن تكون في شكل مقترحات لتطوير العمل الثقافي وإصلاحه.

واضاف انه ظل حريصا على مدى 19 عاما على طرح أوراق السياسة الثقافية على رموز السياسة والفكر والثقافة في مصر من أمثال زكي نجيب محمود ويوسف ادريس وغيرهما، بهدف تطوير العمل الثقافي وأن ردودهم كانت بالغة الأثر.

ورحب حسني بأي شخص من المفكرين والمثقفين لطرح قضايا حول العمل الثقافي وتطويره واصلاحه وفق الشروط السابقة، على أن تستند كذلك إلى برامج محددة وموضوعات ذات عمق وجدية، متعهدا بتنفيذها، ما دامت تسير وفق هذا الإطار.

وقال: إن الحركة الثقافية في مصر شهدت خلال السنوات الماضية تطورا ملموسا من خلال الفعاليات الثقافية في الداخل والخارج، مشيرا الى أن عدد المكتبات التي تم إنشاؤها وصل إلى 76 مكتبة ستدخل الخدمة قريبا وستعمل على تنمية الحركة الثقافية وتوعية الجماهير بجانب مكتبتي مبارك والقاهرة كمركزين للإشعاع الثقافي.

التعليق