أيام السينما الهنغارية تنطلق الأحد المقبل

تم نشره في الخميس 14 أيلول / سبتمبر 2006. 10:00 صباحاً

 

عمّان-الغد-تقيم سفارة الجمهورية الهنغارية معرض وأيام الأفلام الهنغارية، والذي ينطلق اعتباراً من السابعة من مساء الاحد 17 أيلول (سبتمبر) بعرض فيلم الشاهد للمخرج بيتر باتشو والذي أنتج في العام 1969، ويعد أفضل هجاء سياسي للحقبة الشيوعية.

منع هذا الفيلم من العرض لنحو عقد من السنين, وذلك لاعتماده اسلوب النقد الصريح, اذ تجري احداث هذا الفيلم خلال ذروة عهد الراكوشي, الذي كان يمثل "الى حد كبير" الحياة القاسية المؤلمة في ظل نظام حكم ستالين, يروي الفيلم قصة حياة مواطن بسيط يعمل حارسا لسد, قبض عليه بتهمة ذبح خنزير بشكل غير قانوني, وبدل ان يعاقب ويعيش حياة بائسة نتيجة العمل المشين الذي قام به, تمت ترقيته على موقع مهم جدا ليصبح احد اعضاء النخبة الشيوعية, من هنا تبدأ مغامرته من خلال مجتمع الشيوعية المعقد ولفشله المرة تلو الاخرى اصبح حارس السد يترفع من رتبة الى اعلى في الحزب الشيوعي, ومع هذا فإنه لم يبد اي اهتمام بالترقيات التي كان ينالها, واخيرا يأتي اليوم الذي يجب عليه ان يرد "جزاء" كل هذا المعروف وهو قيامه "بشهادة زور" ضد صديقه العزيز القديم في محاكمة غير عادلة.

ويعرض في السابعة من مساء الاثنين 18 ايلول(سبتمبر) فيلم "حدث ضخم" للمخرج روبرت كولتاني من إنتاج العام 2004 والذي يعد من الدراما كوميدية. ويحكي قصة ولادة توأم في سيرك متنقل لمهرجان يعمل في السيرك يدعى شلوموا, نشأ التوأم على خطى ابيهم حيث اصبحا من الفنانين المحبوبين في السيرك, في بداية الخمسينيات, وفي السيرك الكبير قدم الإخوان عرضا ساخرا استفزازيا كانت نهايته مأساوية.

ويعرض فيلم تشوشو في السابعة من مساء  الثلاثاء 19 أيلول(سبتمبر) للمخرج روبرت كولتاني من إنتاج 2001 وفيه هجاء سياسي لفترة الخميسينات.

ويحكي قصة بناء مدينة اشتراكية صناعية في بداية الخميسنيات على احدى ضفاف نهر الدانوب, هذه القصة هي عن العم تشوتشو المرح المتفائل الذي حافظ على انسانيته رغم الملاحقات والمضايقات وغيرها في وقت سادت فيه اللانسانية, مدينة الصلب على وشك الاحتفال بعيد الاول من ايار, لكن تصرفات الرفيق تشوماني اكثر من استفزازية في بعض الاحيان, لكن صديقه القديم الرفيق بيك سكرتير الحزب للمدينة يقف من خلفه ويدعمه ويحميه, من الجانب الآخر هناك شرطي سري غيور علما بأنه يجب ان يحترس ويحافظ على زوجته الجميلة من لاعب كرة القدم النجم بدلا من تشوتشو علما بأنه لا يستطيع حمايتها من اي احد نظرا للمشاكل الزوجية الكبيرة بينهما.

وتختتم أيام السينما الهنغارية بعرض فيلم "الميت غير المدفون" في السابعة من مساء الأربعاء 20 ايلول(سبتمبر) للمخرج مارتا ميساروش من إنتاج العام 2004 وهو دراما سياسية.

ويحكي قصة اول مسؤول شيوعي كان رمزا للثورة الوطنية, واصبح رئيسا للوزراء وقد انسحب من حلف وارسو ووقف الى جانب التعددية السياسية الديمقراطية, هذا الفيلم يلقي الضوء من وجهة نظر جديدة وموضوعية على قدر الشهيد رئيس الوزراء وحياته وحتى اعدامه.

التعليق