رياضيون لا يأبهون بالسياسة ولا يعرفون احداث الحادي عشر من سبتمبر

تم نشره في الخميس 7 أيلول / سبتمبر 2006. 09:00 صباحاً

خالد الخطاطبة

  عمان - أخفق عدد كبير من لاعبي الاندية الاردنية الممتازة في معرفة تفاصيل احداث الحادي عشر من سبتمبر (ايلول) التي تصادف ذكراها السنوية الخامسة يوم الاثنين المقبل.

ولم يعرف عدد من لاعبي هذه الاندية سبب اطلاق هذه التسمية، فيما ذهب آخرون الى ان ما يقصد بهذه الاحداث هو احتلال الولايات المتحدة الاميركية للعراق في العام 2003.

وارجع لاعب سبب عدم معرفته بالاحداث المهمة الى عدم ميله للاهتمام بالسياسة في حين تهرب لاعب آخر من الاجابة، لعدم اعتياده على التحدث في مثل هذه الامور خصوصا تلك المتعلقة بالاحداث السياسية.

وقال: لا املك المعلومات الكافية عن هذه الاحداث رغم تكرار ذكرها في وسائل الاعلام خاصة مع اقتراب ذكراها السنوية، ولكن الشيء الذي اعرفه ان تنظيم القاعدة تسبب في تفجير عدد من الابراج في الولايات المتحدة ولا اذكر تحديدا موعد حدوث ذلك.

  وتساءل لاعب آخر عن جدوى متابعة تفاصيل مثل هذه الامور ما دام تخصصه بعيدا عن السياسة، مشيرا الى ان اهتماماته تنحسر فقط بالمجال الرياضي ومتابعة اخبار النجوم العالميين والمنتخبات العالمية.

واضاف: اذا سألتني عن لاعب عالمي مثل رونالدينيو ورونالدو وزيدان ومارادونا وبيليه فأنني ساسرد كل التفاصيل المتعلقة بحياتهم الخاصة والعامة، وتاريخهم الرياضي، واهدافهم، ولكن لم يخطر ببالي ان اسأل عن حدث سياسي لان مثل هذه الامور خارج اهتماماتي، وكثيرا ما اسمع مثل هذا الكلام عن احداث سبتمبر وغيرها من الاحداث السياسية المهمة على شاشة التلفاز، الامر الذي يدفعني بسرعة لتغيير المحطة التلفزيونية الى مباراة او برنامج رياضي.

  احد اللاعبين سرد احداث الحادي عشر من سبتمبر بتفاصيلها الدقيقة، وراح يتحدث كمحلل سياسي عن دوافع هذه العملية وتوابعها التي انعكست على العالم بشكل عام والعالم العربي بشكل خاص.

واضاف هذا اللاعب: اعشق متابعة الاخبار خارج نطاق هواياتي الرياضية، خصوصا الاخبار السياسية المتعلقة بالعالم العربي وما يعيشه المواطن العربي من ظلم وقهر نتيجة انحياز الولايات المتحدة لاسرائيل، وعادة ما اتابع حصاد اليوم على قناة الجزيرة لمعرفة اخر التطورات في العالم، ومن هنا جاء المامي الدقيق بتفاصيل احداث سبتمبر التي تصادف ذكراها يوم الاثنين المقبل.

  وقال لاعب متميز انه لا يتابع اية اخبار باستثناء الرياضة، مشيرا الى ان الحدث الابرز الذي كان محور اهتمامه خارج المجال الرياضي هو الحرب الاخيرة التي شنتها اسرائيل على لبنان.

واضاف" لا اشاهد الاخبار الا ما ندر، ولكن في الحرب الاخيرة التي شهدت صمودا اسطوريا لحزب الله في لبنان وجدت نفسي مجبرا على التحرك نحو محطتي الجزيرة والمنار لمعرفة اخبار المقاومة وبطولاتها ونصرها المبين بعد سلسلة نكسات عاشتها الامة العربية.

  وامتنع عدد كبير من اللاعبين عن التحدث في امور خارج نطاق الرياضة لاسباب متعددة، فمنهم من يخشى الحديث في مثل هذه الامور لعدم تعرضه لمثل هذا السؤال من قبل، فيما خشي البعض الآخر ان يظهر امام عشاقه بالانسان الجاهل الذي لا يدرك ما يجري من حوله في العالم خارج نطاق الاحداث الرياضية.

التعليق