مواجهة مرتقبة بين سورية وإيران وصعبة للكويتيين أمام محترفي أستراليا

تم نشره في الأربعاء 6 أيلول / سبتمبر 2006. 10:00 صباحاً
  • مواجهة مرتقبة بين سورية وإيران وصعبة للكويتيين أمام محترفي أستراليا

تصفيات امم اسيا 2007

 

 مدن - يرفع منتخب سورية شعار الفوز وحده في المواجهة المصيرية امام نظيره الايراني اليوم الاربعاء في دمشق ضمن الجولة الرابعة لمنافسات المجموعة الثانية من التصفيات التمهيدية المؤهلة لنهائيات كأس امم اسيا بكرة القدم 2007، وفي نفس المجموعة تلتقي كورية الجنوبية مع تايوان، وتتصدر كوريا الجنوبية فرق المجموعة برصيد 7 نقاط مقابل 5 نقاط لايران و4 نقاط لسورية ولا شيء لتايوان.

وتبدو الاجواء مهيأة امام المنتخب السوري ليقول كلمته في ستاد العباسيين الشهير في العاصمة السورية خصوصا بعد اكتمال صفوفه بعودة مفتاح الوسط جهاد الحسين والهداف المحترف في العربي الكويتي فراس الخطيب وقلب الدفاع عبد القادر دكة وثلاثتهم غابوا بسبب الاصابة عن مباراة ايران في طهران في الجولة الثالثة التي انتهت بالتعادل الايجابي 1-1.

ويؤكد مدرب سورية فجر ابراهيم ان فريقه يمتلك قدرة الفوز على ايران بقوله: الكرة في ملعب اللاعبين وهم قادرون على فعل الكثير والمباراة فرصة لا تعوض بالنسبة للاعبين والجهازين الاداري والفني لتسجيل اسمائهم في تاريخ الكرة السورية في حال الفوز.

وكان منتخب سورية خسر وديا يوم الجمعة الماضي امام نظيره العماني في مسقط 0-3 بتشكيلة غاب عنها نصف الاساسيين ولم تترك هذه الخسارة اي اثار سلبية على اللاعبين ولا على الجمهور السوري وهذا اكدته وسائل الاعلامية المحلية التي تعاملت مع الخسارة بمنطقية وواقعية معتبرة انها مفيدة قبل المواجهة الاهم مع ايران.

السعودية تنتظر "نقاط" الهند

يستضيف المنتخب السعودي لكرة القدم نظيره الهندي اليوم الأربعاء على ستاد الأمير عبد الله الفيصل في جدة ضمن تصفيات المجموعة الأولى المؤهلة لكأس الأمم الآسيوية 2007.

وتميل الكفة لمصلحة المنتخب السعودي الذي يعيش لاعبوه ظروفا نفسية جيدة بعد الفوز الثمين على اليابان 1-0 الأحد الماضي في اللقاء المؤجل بينهما.

وتتصدر السعودية المجموعة برصيد 9 نقاط وكانت قد فازت ذهابا على الهند في عقر دارها 3-0.

وسيعتمد البرازيلي باكيتا مدرب السعودية على نفس العناصر الشابة والبديلة التي شاركت أمام اليابان خاصة بعد أن أثبت قدرتها على سد فراغ عدد كبير من العناصر الأساسية الغائبة مثل حمد المنتشري في الدفاع ونواف التمياط ومحمد نور ومحمد الشلهوب وخالد عزيز في الوسط وسعد الحارثي ومالك معاذ وياسر القحطاني في الهجوم بسبب ظروف مختلفة أبرزها الإصابات.

ويملك باكيتا أكثر من لاعب لديه خبرة مثل حسين عبد الغني واحمد الدوخي وسعود كريري ورضا تكر وعمر الغامدي وصالح بشير وسجل الأخير هدف الفوز على اليابان، ويبرز أيضا في تشكيلة السعودية الحارس محمد خوجه وعبد العزيز الخثران ونايف القاضي ومحمد أمين وعيسى المحياني.

"العنابي" يأمل التأهل رسميا

يبدو المنتخب القطري قريبا من التأهل رسميا الي نهائيات اسيا 2007 عندما يستضيف علي ملعبه المنتخب البنغالي المتواضع اليوم الاربعاء في الجولة الرابعة للتصفيات.

ويحتاج المنتخب العنابي الى نقطة واحدة للتأهل بعد فوزه في الجولات السابقة وتصدره لمجموعته السادسة برصيد 9 نقاط مقابل 4 نقاط لاقرب منافسيه اوزبكستان وهونغ كونغ، وهذا ما يجعل الجهاز الفني متفائلا بالتأهل وبالتالي تحويل المباراتين المتبقيتين في التصفيات امام هونغ كونغ واوزبكستان الى تجارب جادة وجيدة للاستفادة منهما ضمن الاستعدادات الخاصة لدورة الالعاب الاسيوية في كانون الاول/ديسمبر القادم في الدوحة وتصفيات اولمبياد بكين 2008 حيث يضم المنتخب القطري الاول عدد كبير من اللاعبين الشباب تحت 23 سنة.

الكويت تتخوف من محترفي أستراليا

يخوض منتخب الكويت مواجهة رد الاعتبار امام نظيره الاسترالي اليوم الاربعاء على ستاد الكويت في الجولة الرابعة من منافسات المجموعة الرابعة من التصفيات، وكانت الكويت خسرت امام استراليا 0-2 في مباراة الذهاب في سيدني يوم 16 اب/اغسطس.

وتضم المجموعة المنتخب البحريني، فيما انسحب المنتخب اللبناني من التصفيات بسبب العدوان الاسرائيلية على لبنان الذي بدأ يوم 12 تموز/يوليو الى 14 الشهر الماضي، وبات المنتخب الاسترالي اول المتاهلين الى النهائيات بعد فوزه على البحرين 3-1 وعلى الكويت، وتصدر المجموعة برصيد 6 نقاط، وتبقى المنافسة على البطاقة الثانية بين الكويت والبحرين ولكل منهما نقطة واحدة.

ويدرك المنتخب الكويتي ان مهمة رد الاعتبار والثار من ضيفه الاسترالي ليس امرا سهلا للفارق الشاسع بين امكانات المنتخبين الفنية، سيما وان مدرب استراليا الجديد غراهام ارنولد الذي خلف الهولندي غوس هيدينك بعد مونديال المانيا، استدعى بعض اللاعبين المحترفين في اوروبا بعد ان اعتمد في مباراة الذهاب على اللاعبين المحليين.

ويأمل اصحاب الارض بالخروج بنقطة التعادل على الاقل وهو ما يعتبر مكسبا لان الازرق يراهن على مباراة الاياب مع مضيفه البحرين في المنامة في الجولة الحاسمة والاخيرة يوم 15 تشرين الثاني/نوفمبر بعد تعادلهما 0-0 ذهابا في الكويت.

واستعد المنتخب الكويتي لمباراة الغد بمعسكر تدريبي لمدة عشرة ايام في العاصمة التركية انقرة وخاض مباراة ودية مع فريق انقرة انتهت بفوزه بهدف لبدر المطوع، وينوي مدرب الكويت الروماني ميهاي ستوكيتا خوض المباراة بالتشكيلة نفسها التي خاضت لقاء الذهاب وصمدت حوالي 75 دقيقة قبل ان تنهار في ربع الساعة الاخير وتستقبل هدفين صاعقين، وقد يلجا الى الدفع بالمهاجم فرج لهيب العائد الى المنتخب بعد ان استدعاه ميهاي اخيرا والتحق بصفوف المنتخب في معسكر تركيا.

اما المنتخب الاسترالي، فقد استدعى مدربه ارنولد 18 لاعبا خاض منهم مونديال المانيا فيما فضل اراحة مهاجم ميدلزبره الانجليزي مارك فيدوكا ولاعب وسط ايفرتون الانجليزي تيم كاهيل ومدافع بلاكبيرن الانجليزي لوكاس نيل، في المقابل كان ابرز من ضمهم ارنولد حارس مرمى مارك شفارزر (ميدلزبره) والمهاجم جون الويزي (الافيس الاسباني) وجيسون كولينا (ايندهوفن الهولندي) وجوزيف سكوكو (ويغان الانجليزي)، ولم يتم استدعاء جناح ليفربول الانجليزي هاري كويل لعدم جهوزيته بعد شفائه من الاصابة اخيرا، واكد ارنولد ان منتخب استراليا سيخوض مباراة صعبة بسبب درجة الحرارة المرتفعة وقال: منتخب الكويت في سيدني ليس مثل منتخب الكويت في الكويت لان درجة الحرارة تبلغ 48 درجة مئوية في يوم المباراة وستبدو الامور اصعب على لاعبينا في مثل هذه الظروف، ان اللاعبين المحترفين سيعوضون تأثير الحرارة على منتخب استراليا بفضل خبرتهم الكبيرة في الملاعب.

العراق يواجه فلسطين مجددا

يسعى المنتخب العراقي الى المحافظة على صدارته للمجموعة الاسيوية الخامسة عندما يلتقي نظيره الفلسطيني اليوم ضمن الجولة الرابعة من التصفيات، ويتصدر المنتخب العراقي لائحة مجموعته بفارق الاهداف وبرصيد 6 نقاط يليه المنتخب الصيني بنفس الرصيد ثم سنغافورة وفلسطين ويملك كل منهما (3) نقاط، ويلتقي العراق وفلسطين على ستاد مدينة العين الاماراتية في حين تستضيف سنغافورة الصين ضمن الجولة ذاتها.

وذكر المدير الفني للمنتخب العراقي اكرم احمد سلمان لـ"فرانس برس": المباراة تفرض علينا المزيد من القوة والاصرار في الاداء للخروج بنتيجة طيبة من اجل مواصلة صدارة المجموعة لننأى عن كل الاحتمالات، المنتخب الفلسطيني سيظهر من دون شك قوة في الاداء وسيضطر لاعادة ترتيب اوراقه لتعويض اخفاقاته السابقة مما يجعلنا نتعامل مع اللقاء بدرجة عالية من الجدية لكسب نقاط الفوز".

يعرف ان المنتخب العراقي استهل جولات التصفيات بخسارة مفاجئة امام سنغافورة (0-2) قبل ان يستعيد توازنه بفوز لافت على الصين وصيف اسيا (2-1)، ثم جدد فوزه في الجولة الثالثة ذهابا على نظيره الفلسطيني في عمان الشهر الماضي (3-0).     

التعليق