تدخين الحامل يسبب الإجهاض ويزيد نسبة الخطر على الجنين أربعة أضعاف

تم نشره في الأحد 3 أيلول / سبتمبر 2006. 10:00 صباحاً
  • تدخين الحامل يسبب الإجهاض ويزيد نسبة الخطر على الجنين أربعة أضعاف

نفور الحوامل من العطور والروائح يشكل عاملا مساعداً لابتعادهن عن التدخين

 

إسلام الشوملي

عمّان- أظهر التقرير الذي أعدته الشبكة الدولية للنساء ضد التبغ العام الماضي ارتفاعاً في نسبة المدخنات من النساء لتصل إلى حوالي 12%. وأشار التقرير إلى أنه من المتوقع أن ترتفع النسبة لأكثر من 20% بحلول العام 2025.

ومع تزايد اقبال المرأة على التدخين تتزايد نسبة الحوامل اللائي يدخن أيضًا، غير مدركات الآثار الضارة للتدخين على الحامل وعلى الجنين.

وتجد كثير من النساء صعوبة كبيرة في الإقلاع عن التدخين خلال فترة الحمل. وتصف يارا، التي تزوجت حديثاً، مشهد الأم الحامل المدخنة بـ" المنفر"، ولكنها تخشى في الوقت نفسه أن تجد صعوبة في الإقلاع عن الدخان عند الحمل لمعرفتها بأضراره على الجنين.

وتبدي رندة الممرضة التي تعمل في قسم الطوارئ في إحدى المستشفيات الخاصة استغرابها من سيدة حامل تتردد باستمرار على المقهى وسط ضبابية دخان الأرجيلة وتدخن الشيشة. وتضيف: رغم بقائها في المنطقة المغلقة وتعرضها للتدخين السلبي لم تتجه للجلوس في المنطقة المكشوفة في الهواء لتقليل الضرر بل شاركت هي أيضاً صديقاتها بتدخين الأرجيلة. وتشدد رندة على أن "الجو العام للمقهى لا يعد جوا صحياً للمرأة الحامل" .

وتؤكد اختصاصية الأمراض النسائية والتوليد د. مها قبعين هلسة على خطورة التدخين بالنسبة للمرأة الحامل وتحاول من خلال عملها بيان الأضرار الناتجة عن التدخين للحامل، معتبرة أن الجانب التوعوي له قيمة كبيرة في وضع حد لتدخين الحامل.

وتفضل د. مها أن تبتعد المرأة عن التدخين قبل الحمل بفترة، مشيرة إلى أن توعية الحامل بمخاطر التدخين على الجنين تمثل سبباً رئيسياً يدفع الحامل إلى الاقلاع عن الدخان.

ومن خلال تجربتها العملية تجد أن اطلاع المرأة على مخاطر التدخين هي الدافع الأساسي لاقلاعها عنه، معتبرة ان "نفور الحوامل من العطور والروائح يشكل عاملا مساعداً لابتعاد الحامل عن التدخين في فترة الحمل".

وتعدد هلسة مضار التدخين وتأثيره على زيادة نسبة الخطر الواقعة على حياة الجنين التي تتضاعف بمعدل أربع مرات عند المرأة المدخنة من غيرها. وتبين أن ذلك يظهر في حالات الموت الجنيني المفاجئ، إضافة إلى ما يتسبب به التدخين من زيادة احتمالية حدوث الاجهاض.

ويتسبب التدخين بارتفاع نسبة اول اكسيد الكربون في دم الحامل، ما يؤثر سلباً على الجنين، إذ تبين هلسة أن تدخين الحامل يؤدي أيضاً إلى انخفاض وزن الجنين بمعدل 500 غرام عن وزن الجنين فيما لو لم تكن الحامل مدخنة. وتعزو ذلك إلى ما يسببه ارتفاع نسبة النيكوتين في الدم من تضيق للشرايين لاسيما في منطقة المشيمة التي توصل الغذاء بين الأم والجنين.

وتنوه إلى زيادة نسبة حدوث تشوهات خلقية في أصابع القدمين واليدين عند جنين الام المدخنة، مستندة في ذلك إلى دراسة علمية تكشف عن احتمالية حدوث التشوهات المذكورة بنسبة 29% عند الحامل المدخنة لعشر سجائر يوميا، فيما تزيد نسبة الخطورة إلى 38% عند الحامل المدخنة لـ 10- 20 سيجارة يومياً.

وتشير هلسة إلى دراسة أخرى أثبتت زيادة المشاكل السلوكية عند الاطفال من أمهات مدخنات والتي تبدأ بالظهور عند الطفل من عمر سنتين وتزداد بازدياد العمر.

من جانبه، يشير اختصاصي الوبائيات ومدير رقابة الأمراض في وزارة الصحة د. بسام حجاوي إلى تزايد عدد النساء المدخنات من  العام 2000 ولغاية الآن حسب مقارنته تقارير العام 2000 مع تقارير العام الماضي.

وفي حين وصلت نسبة النساء المدخنات في الأردن فوق 25 عاماً إلى 12 %، وازدادت هذه النسبة حسب تقارير العام الماضي لتصل إلى 18%.

ويرجع تزايد هذه النسبة إلى إقبال المرأة في الأردن على تدخين الأرجيلة في الأعوام الأخيرة، وفي هذا السياق نشير إلى دراسة علمية حديثة أجريت في مصر أثبتت ان تدخين رأس أرجيلة واحد يعادل 100 إلى 200 سيجارة.

وفي مقارنة نسبة النساء المدخنات في الأردن مع الرجال تزيد النسبة بين الرجال في الأردن لتصل إلى 52%.

كما كشفت أحدث التقارير، بحسب حجاوي، أن نسبة تدخين الذكور من عمر 13 إلى 15 عاماً للسجائر تصل إلى 25% أما بين الإناث من  الفئة نفسها فتصل النسبة إلى 16%.

التعليق