بي ام دبليو اكس 5 الجديدة: جيل جديد للرباعية البافارية

تم نشره في الأحد 27 آب / أغسطس 2006. 10:00 صباحاً
  • بي ام دبليو اكس 5 الجديدة: جيل جديد للرباعية البافارية

 

 

بعد تسع سنوات على خطوط الانتاج، وبعد مبيعات تجاوزت حد الـ500 سيارة، قررت شركة صناعة السيارات الألمانية العريقة، بي ام دبليو، بإزاحة الستارعن الجيل الثاني لـ"إكس فايف " و ذلك بعد اعادة تصميمه وبناءه بشكل كامل. وقد أعلنت الشركة البافارية، التي تتخذ من مدينة موينخ مقراً لها، أنها ستقدم اكس 5 الجديدة في معرض السيارات الدولي في باريس، والذي سيقام نهاية شهر أيلول (سبتمبر) المقبل. 

ومن المتوقع أن يبدأ طرح هذا الجيل في الأسواق العالمية أوائل العام القادم، على أن يتم عرضه في الأسواق العربية خلال فصل الربيع من العام ذاته.

 وبهدف إعطاء هذا الجيل قدرة تنافسية أكبر مع أكبر منافسيه من أمثال "أودي كيو 7" و" مرسيدس إم ال كلاس " و"فولفو إكس سي 90 "و "لاند روفر LR 3"؛ قامت بي لأم دبليو، بتزويد هذا الجيل الجديد بصف ثالث من المقاعد قابل للطي، تم توفير المساحة اللازمة لذلك من خلال زيادة أبعاد، فقامت الشركة بزيادة طول السيارة بمقدار 190 ملليميتر وزيادة عرض السيارة بمقدار 60 ملليميتر.

التصميم الخارجي لهذا الجيل يعتبر دليلاً على تخوف واضح من التغيير، وانعدام الرغبة في التحول الكامل في الخطوط التصميمة، فقد حمل الجيل الجديد نفس ملامح الجيل القديم تقريباً، مع شيء من التدوير في الأجنحة وتمليس مرئي للمقدمة والمؤخرة، ويبدو الطراز الجديد للوهلة الأولى، وكأنه نسخة مكبرة من طراز اكس 3، وتشترك اكس 5 حكماً، بنفس ملامح الموديلات الحديثة من بي ام دبليو في المقدمة العلوية للسيارة والتي تعتبر توقيع بي ام دبليو، و في تصميم الشبكة الأمامية ومصابيح الإضاءة الأمامية والخلفية.
 
وقد زودت بي ام دبليو الجيل الجديد من أكس 5، بثلاثة محركات، تعتبر تجديداً للمحركات السابقة التي توفرت للجيل السابق، ولكنها أضحت أكثر قوة واقل استهلاكاً للوقود، وذلك بفضل تخفيف وزنها بسبب استخدام معدن الالومينيوم الخفيف في بناء بعض مكوناتها.

محرك القاعدة ذي الست أسطوانات جاء كما كان في السابق،بسعة 3 لترات، وتبلغ قوته 272 حصان، أي بنسبة 18 بالمئة عن سابقه، وبعزم دوران يصل إلى 315 نيوتن متر، ويوفر هذا المحرك أداءً رشيقاً وتوفيراً ملموساً في استهلاك الوقود، حيث تنطلق معه الأكس5 من صفر إلى 100 كلم/ساعة بـ8.1 ثانية فقط، فيما تستهلك 8.7 لتر لقطع مسافة 100 كلم.

محرك القمة جاء بثمانية أسطوانات وسعة 4.8 لتر وبقوة 355 حصانا، أي بزيادة 11 بالمئة عن سابقه، وبعزم 475 نيوتن متر، وتدعي بي أم دبليو، بأن الطراز المزود بهذا المحرك يضاهي أداءً أي من منافسيه، مثل رينج روفر سبورت سوبر أو طراز مرسيدس ام ال 500، حيث ينطلق من صفر إلى 100كلم/ساعة  بـ6.5 ثانية فقط، ويصل إلى سرعة قصوى تبلغ 240 كلم/ساعة.

أما المحرك الثالث، فهو محرك ست اسطوانات بسعة ثلاث لترات، يسير بوقود الديزل، ويزود بشاحن هواء Turbo، يولد قوة 231 حصان، وعزم دوران هائل يبلغ حد 520 نيوتن متر،  وتنطلق الأكس5 مع هذا المحرك المتطور، من صفر إلى 100 كلم/ساعة بـ8.3 ثانية فقط، فيما تستهلك 8.7 لتر لقطع مسافة 100 كلم، مما يعني وفراً كبيراً.

وفي محاولة لمجاراة المنافسة، والتي وصلت لحدود بعيدة في مجال رفع عدد نسب علب التروس، كان آخرها علبة السبع سرعات في طراز مرسيدس ام ال، فقد زودت بي أم دبليو هذه المحركات الثلاث بعلبة تروس الكترونية مجهزة بست سرعات بناقل حركة أتوماتيكي، وبعصا تحكم مشابها لعصي الالعاب الالكترونية، وببرامج مختلفة من التعشيق تناسب مع أسلوب القيادة الخاص بكل سائق.

نظام الدفع الرباعي هو ذاته نظام x-Drive  من تطوير بي أم دبليو، والذي يعمل على توزيع بتحكم تلقائي للقوة على المحورين الأمامي والخلفي حسب الحاجة. وقد اكدت مصادر بي أم دبليو عن أخذها بعين الاعتبار لملاحظات السائقين على الطراز السابق، خصوصاً في نواحي تحسين التوازن والتركيز على زيادة نعومة المسير، حيث تم تحسين نظام التعليق ليصبح أكثر مدينية من ذي قبل، حيث يبرز نظام Adaptive Drive الجديد، والذي يراقب التوازن بشكل دقيق ويقوم بالتصحيح اللازم لتحسين وضعية التعليق لتصل للوضع الأمثل.

وقد تم تعزيز أكس 5 الجديدة بنظام التوجيه الالكتروني Active steering ، والذي سبق وأن قدمته بي أم دبليو في طراز الفئة الخامسة، والذي يوفر قدرة عالية على التوجيه بمستويات متفاوتة من الشدة والنعومة حسب الحاجة والظرف.

من الداخل، تبدو مقصورة اكس 5 الجديدة، في غاية الترتيب، وتتمتع، كما في باقي سيارات بي أم دبليو، بأفضل مستويات الجودة والذوق.

المقاعد زادت صفاً بمقعدين في الخلف، لتصبح اكس 5 أول سيارة عائلية لدى الصانع الألماني العريق، وذلك قبل اطلاق طراز "الميني فان" العائلي الجديد الذي تنوي بي أم دبليو اطلاقة العام القادم.

من أبرز الجديد الذي قامت الشركة الالمانية بتزويد مقصورة اكس 5  الجديدة به،  نظام "القيادة الفطرية" iDrive  للتحكم المركزي بالأنظمة الالكتروني للمقصورة، والذي قام مهندسو بي ام دبليو، وتحت ضغط الانتقادات الحادة لهذا النظام الموصوف بالتعقيد، بتعديله وتبسيط عملية أدارته، وقد قام هؤلاء المهنديون بأضافة ثمانية مفاتيح جديدة تتيح للسائق امكانية تخزين الوظيفة التي يخترا لكل ، و ذلك من أجل منع الإلتفاف حول الشاشة الموجودة أعلى لوحة المفاتيح والتي تقوم بعرض لوحة القوائم المتعلة بهذا النظام .و من الممكن إستخدام هذه الشاشة بعد تزويدها بكاميرا خلفية لرؤية السيارة من الخلف أثناء ركنها.

وعلى صعيد الأشياء الجديدة التي زود بها هذا الجيل نجد أن الشركة قد زودت هذا الجيل الجديد من اكس5، بإطارات run-flat والتي تبقى مستوية عند الثقب، مما يعني امكانية السير عليها لمسافة 250 كلم /ساعة على سرعة 80 كلم/ساعة للوصول لمركز خدمة الأطارات، مما يلغي الحاجة للأطار الأحتياطي، ويوفر وزنه والمساحة الذي يشغلها لمن أراد الاستغناء عنه، مع أنه، أي الأطار الأحتياطي،  ما زال متوفراً كتجهيز أضافي.

ومن التقنيات الجديدة التي يأتي بها الطراز الجديد من اكس 5، امكانية عرض معلومات على الواجهة الزجاجية الأمامية تقوم بعرض كل البيانات والمعلومات الأساسية الخاصة بالسيارة وبقائدها، بنظامautobrake  الالكتروني للتحكم في المكابح، والذي يعني ببساطة غياب مكبح اليد، وبالتالي بزيادة المساحة المتاحة من أجل وضع حامل الكؤوس الكبيرة و لزيادة مساحة تخزين الأوراق وغيرها. ومن التجهيزات الأضافية الجديدة أيضاً كاميرا الرؤية الخلفية، ونظام استماع متقدم يشمل 16 سماعة موزعة في مختلف أرجاء المقصورة، ونظام عرض مرئي لأسطوانات الـDVD بشاشة عرض موجهة للمقاعد الخلفية.

من المتوقع وصول طلائع الطراز الجديد إلى السوق الأردنية مع نهاية هذا العام، مع ان اطلاقها الرسمي لن يكون قبل شهرشباط من العام القادم. السعر سيكون أعلى بقليل من الطراز الحالي، حيث يتوقع أن تبدأ الأسعار (بدون جمارك) من حوالي 90 ألف دولار(63000 دينار أردني).

التعليق