خطار يؤكد انتهاء بطولات الموسم والاهتمام بالمنتخبات الوطنية

تم نشره في السبت 26 آب / أغسطس 2006. 09:00 صباحاً
  • خطار يؤكد انتهاء بطولات الموسم والاهتمام بالمنتخبات الوطنية

مفاوضات اتحاد الطائرة مع الوحدات تراوح مكانها والقرار غدا 
 

عمان – الغد - قال ظاهر خطار رئيس اتحاد الكرة الطائرة ان الاتحاد سيبحث طلب نادي الوحدات بإقامة بطولة كأس الأردن بينه وبين الكرمل، في الاجتماع الذي يعقد في الساعة السادسة من مساء غد الأحد، وبين خطار أن الاتحاد قد أنهى كافة بطولات الموسم الحالي باستثناء بطولة الدرجة الثانية التي تمر بمراحلها الأخيرة، وأوضح أن الاتصالات مع الأندية لم تتوقف منذ إلغاء بطولة كأس الأردن التي رافقها الكثير من الوقائع واعتذار الأندية على خلفية مشاركة اللاعبين المحترفين مع شباب الحسين والوحدات.

وبين أن الاتصالات لم تسفر عن نقاط ايجابية لغاية الآن رغم تدخل كافة الأطراف ذات العلاقة ومنها اللجنة الاولمبية الأردنية ومدير دائرة الشؤون الفلسطينية وجيه عزايزة ورؤساء الأندية بالكامل. ورغم ذلك لازال الاتحاد يأمل ان يصل إلى حلول ايجابية مع نادي الوحدات الذي يطالب بإعادة بطولة قد انتهت.

وبين خطار أن الاتحاد اقترح إقامة بطولة خلال شهر رمضان يشارك بها فرق الأربعة الكبار تكون بديلا لكأس الأردن ولها جوائز كبيرة وربما تدرس الأندية هذا الاقتراح وفي حالة الموافقة سنعمل فورا على ترتيبات البطولة وغير ذلك فان مجلس إدارة الاتحاد سيتخذ القرار الذي يراه مناسبا للاتحاد والأندية.

وأوضح خطار أن اللجنة الاولمبية الأردنية قد وافقت على مشاركة المنتخب النسوي في بطولة القوات المسلحة في الأمارات خلال الفترة من من 7-10 تشرين الأول / أكتوبر المقبل إلى جانب عدد من الفرق الخليجية النسوية.

ونحن بانتظار الموافقة على مشاركة المنتخب الوطني للشباب في البطولة العربية التي تقام في البحرين خلال تشرين الثاني / نوفمبر المقبل، وبين أن الاهتمام سينصب خلال الفترة المقبلة على المنتخبات الوطنية.

وكان نادي الوحدات قد بعث بكتاب وجهه إلى اتحاد الكرة الطائرة يتنازل فيه عن حقه في بطولة الدوري الذي سبق ان انسحب منه واضطر الاتحاد إلى إلغاء الدوري وكذلك تنازله عن بطولة الشباب بعد أن تغيب عن لقائه مع شباب الحسين في إطار مقاطعة الوحدات لنشاطات الاتحاد مقابل أن يلاقي الكرمل فقط على بطولة كأس الأردن.

وكان الاتحاد قام في وقت سابق بزيارة لنادي الوحدات بهدف تذليل كل ما يعترض الوصول إلى حل جذري.

التعليق