إعلان لمادونا على كنيسة إيطالية يثير جدلاً واسعاً

تم نشره في الثلاثاء 15 آب / أغسطس 2006. 10:00 صباحاً

 

  روما-تجدد الجدل مرة أخرى حول المغنية الأميركية مادونا، بين عدد من القيادات الدينية في إيطاليا، ولا يدور الجدل هذه المرة حول الحركات المثيرة لمطربة البوب، وإنما حول إعلان ضخم يحمل صورة لها، وضع على جدار إحدى الكنائس في مدينة ميلانو الإيطالية.

أثارت هذه الصورة تساؤلات الكثيرين، عما إذا كان من اللائق أن توضع صورة عملاقة على واحدة من أشهر الكاتدرائيات الكاثوليكية، لواحدة من أشهر نجمات موسيقى البوب جنت الملايين من أغانيها حول الجنس.

واحتدم الجدل بعد أن رفضت كاتدرائية "دومو" التي تعد من معالم مدينة ميلانو، طلبات بإزالة إعلان لدار أزياء سويدية، يتضمن صورة لمادونا ترتدي فيه سترة رياضية بيضاء.

ولا يشعر المنتقدون بالغضب من محتوى الصورة المعلقة على الكاتدرائية، بل لأن الإعلان يعرض صورة مادونا صاحبة أغنيات شهيرة عن ممارسة غير المتزوجين الجنس، منها أغنيات " Like A Virgin" و"Papa Don't Preach"، التي أثارت ضجة واسعة.

ويتزامن ظهور الإعلان فوق الكاتدرائية مع احتجاجات بشأن عرض لمادونا بالقرب من الفاتيكان، قامت خلاله "ملكة موسيقى البوب" بوضع تاج أشواك مزيف، وصلبت نفسها على صليب مضيء.

ونقلت وكالة "أنسا" الإيطالية للأنباء عن لويجي مانجانيني أسقف كنيسة دومو قوله إن الإعلان، وهو جزء من حملة لجمع التبرعات من أجل ترميم الكاتدرائية، يمكن أن يظل وإنه لا غبار عليه.

وقال مانجانيني: "إنه مجرد إعلان وليس تقديساً لأحد، بدا الملصق مناسباً ومازال كذلك."

وقال منتقدون إنه من الصعب قبول ولو حتى صورة محتشمة، فوق كنيسة لفنانة كان كتابها "الجنس" عام 1992 يحتوي على صور لها في أوضاع كثيرة وهي تخلع ملابسها.

وقالت ألبرتينا سانتوس، وهي زوجة قس أنجيلي من فيرونا: "إنه أمر شيطاني، لا يبدو ذلك سليماً، الأمر لا يبدو صحيحاً في نظر أي مسيحي."

وقال السائح الأسباني مانويل مورينو: "إنها فنانة تقوم بأكثر الأشياء إباحية، ولا أحب هذا فوق كاتدرائية."

وقال المسؤول عن الثقافة في مجلس مدينة ميلانو إن وجود صورة لمادونا، التي حمل غلاف ألبومها الأخير "اعترافات على حلبة الرقص" صورة بملابس مثيرة لها، يتفق مع الديكور الأصلي للكاتدرائية.

وقال فيتوريو سجاربي لصحيفة "كورييري ديلا سيرا" الإيطالية: "بقية أجزاء المبنى مزينة بالشياطين، ولذلك فإن مادونا شيطانية، لا ينبغي أن تؤذي مشاعرنا بشدة."

وكان العديد من قادة الطوائف المسيحية قد انتقدوا أداء مادونا، الذي اعتبروه إهانة للسيد المسيح، وطالبوها بعدم القيام بذلك.

التعليق