السلط يواصل انتصاراته عبر كفرنجة والعربي يجتاز كفرسوم

تم نشره في الأحد 13 آب / أغسطس 2006. 09:00 صباحاً
  • السلط يواصل انتصاراته عبر كفرنجة والعربي يجتاز كفرسوم

مواجهة منتظرة تجمع الاهلي والحسين بيد الكبار اليوم

بلال الغلابيني وعاطف البزور

اربد – عمان – الغد – واصل فريق السلط مسلسل انتصاراته في دوري اندية الدرجة الاولى لكرة اليد، عندما تغلب على نظيره فريق كفرنجة بنتيجة 35/31 بعد ان سيطر التعادل (14/14) على احداث الشوط الاول، وذلك في المباراة التي جرت أمس في صالة مدينة الحسن الرياضية باربد ضمن منافسات الجولة الثالثة، ليرفع السلط رصيده الى (6) نقاط، فيما بقي رصيد فريق كفرنجة نقطتين.

وفي المباراة التي تلتها مباشرة حقق فريق العربي والذي رفع رصيده الى (4) نقاط فوزا متوقعا على نظيره فريق كفرسوم عندما تغلب عليه بنتيجة .... والشوط الاول ( ) ليبقى رصيد كفرسوم خاليا من النقاط.

اليوم تتجه انظارعشاق اللعبة عند الساعة الخامسة مساء صوب صالة مدينة الحسن الرياضية باربد لمشاهدة المواجهة المنتظرة التي تجمع بين فريقي الاهلي (4) نقاط والحسين /اربد بنفس الرصيد، وبنفس الوقت تشهد صالة جامعة الزيتونة لقاء ام جوزة والفجر، حيث يسعى الفريقان لتحقيق الفوز الاول في الدوري.

السلط (35) كفرنجة (31)

اتسم اللقاء بالقوة والاثارة بحكم الندية والتكافؤ الذي رافق اداء الفريقين منذ البداية التي شهدت تفوقا لفريق كفرنجة الذي ركز على مراقبة تحركات ثلاثي الخط الخلفي للسلط واعتمد على صانع العابه ابراهيم البحيري في قيادة العمليات الهجومية وتهيأت الكرات للضاربين هيثم هاني ويوسف العسولي مع اللجوء لفتح اللعب على الاطراف، حيث اختراقات وليد ابو الليل ومفلح البطاينة ولعب مروان المعابرة دورا مؤثرا في السقوط على الدائرة.

بالمقابل فان السلط تأخر قبل الدخول في اجواء المباراة واعتمد على التسديد القوي لفارس الوحشة وخالد حسن واسماعيل الطموني من خارج المنطقة ومع نهج الهجوم الخاطف الذي قاده محمود الهنداوي ومحمد نايف من الاطراف ورغم ان السلط فرض التوازن مع منتصف الشوط 7/7 وتقدم 12/9  الا ان البحيري واصل تألقه وقاد زملاءه بثقة نحو مرمى معتصم العقيلي ليتقلص الفارق قبل ان ينجح وليد ابو الليل لفرض التوازن 14/14 مع نهاية الشوط الاول.

وتكرر السيناريو في الحصة الثانية التي شهدت بداية سريعة لفريق كفرنجة الذي تقدم 17/15 بفضل تسديدات العسولي واختراقات البحيري وهيثم قعقاع لكن سرعان ما تنبه السلط الى ضرورة احكام دفاعاته وفرض الرقابة على العسولي والبحيري مع توسيع رقعة اللعب على الاطراف وتألق محمود الهنداوي وشقيقه محمد ليلحق السلط ويعدل النتيجة ويتقدم عند منتصف الشوط 26/23 لكن البحيري والبطاينة وابو الليل عادوا واشعلوا فتيل المباراة من جديد عندما سجلوا اهدافا متتالية فرضت التوازن مرة اخرى 26/26 سارت بعدها المجريات هدفا بهدف قبل ان يمسك السلط بزمام الامور في الدقائق الاخيرة معتمدا على خبرة الهنداوي والوحشة وخالد حسن وحيوية محمد نايف وبراعة حارسه معتصم العقيلي ليحسم المباراة لصالحه 35/31.

الاهلي × الحسين

سيكون عشاق لعبة كرة اليد في حاضرة الشمال على موعد مع الاثارة والقوة، وسيكون لاعبو الاهلي والحسين تحت المجهر الحقيقي في تقديم الافضل في الفنيات الجميلة التي تمتع الجمهور المتعطش لمشاهدة مثل هذه المواجهات، خاصة وان صفوف الفريقين اكتملت وان النجوم باتوا في جاهزية تامة، ومن خلال هذه المعطيات فان الفوز ولا غيره سيرفعه نجوم الفريقين منذ بداية المباراة التي ينتظر ان تحمل في طياتها كل اشكال الاثارة وسيكون الحرص شعار اخر يتسلح به لاعبو الفريقين في عدم التفريط بفرصة الفوز التي تنقل الفائز الى دائرة المنافسة الحقيقية نحو القمة.

في اللقاء النهائي لبطولة كأس الاردن الذي جمع الفريقين اتسم اللقاء بالندية، ورغم ان الاهلي كان الافضل واستحق اللقب الا ان فريق الحسين قدم عرضا متطورا اكد فيه جاهزيته الفنية للبطولات المحلية خاصة بعد عودة لاعبيه الكبار، وسيتحمل الخط الخلفي في الفريقين المسؤولية الرئيسية في قيادة الالعاب الهجومية التي يجيدها النجوم بشكل واضح، ولعل الثلاثي المميز بفريق الاهلي احمد عبدالكريم واحمد حمارشة ومحمود ياغي قادر على بناء الهجمات السريعة وايجاد المساحات المناسبة التي تمنح اسماعيل بني هاني وعبدالرحمن العقرباوي وعلي عبدالمحسن التقاط الكرات والوصول بها الى مرمى الفريق المناسب، كما ان التسديد من خارج المنطقة ومن مختلف المحاور ميزة تعطي الاهلي الافضلية في السيطرة على اجواء المباراة، اضافة الى الهجوم الخاطف السريع الذي يقوده الحارس المتألق خالد ابراهيم.

بدوره فان فريق الحسين يعرف ان الفوز في لقاء اليوم يدفعه وبكل قوة نحو واجهة المنافسة الحقيقية ويعيد له الثقة الكبيرة في مواصلة حصد الانتصارات، والفريق يعطي طارق المنسي ومهند المنسي وزن الطعاني الدور الاكبر في قيادة الهجمات المنوعة، التي تعتمد بالدرجة الاولى على اختراقات طارق من البوابة الامامية وعلى تسديدات مهند المنسي ويزن الطعاني من خارج المنطقة، كما يركز الفريق على حارس مرماه هاجم بني هاني سواء بالتصدي للكرات المختلفة ومساهمته في مساندة لاعبيه في بناء الهجمات المرتدة التي تزيد فريق الحسين قوة اضافية.

الفجر × أم جوزة

كلاهما يتطلع لتحقيق فوزه الاول كي يبتعد عن منطقة الخطر والتقدم خطوة نحو الامام، وسيكون الفوز هاجس الفريقين منذ صافرة البداية، ورغم ان الافضلية الفنية تتجه لفريق ام جوزة نظرا لاكتمال جاهزيته الفنية ومستواه المتطور الان ان فريق الفجر سيرمي بكامل ثقله نحو مباراة اليوم والتي يعتبرها فرصة كبيرة لخطف الفوز واستغلال الاوضاع التي يمر بها فريق ام جوزة الذي تعثر مرتين امام العربي والاهلي.

فريق ام جوزة تبرز خطورته عند العاب وتحركات صدام ابو رمان وقائد الدرادكة واحمد الهنداوي من خلال اختراقاتهم من البوابة الامامية وتسديد الكرات من خارج المنطقة وخاصة بواسطة صدام ابو رمان الى جانب دخول عيسى قطيشات وخالد ابو رمان وصقر ابو رمان وعبدالله ابو رمان من الاطراف، وحيث ان تركيز ام جوزة ينحصر على الخط الخلفي فان لاعب الدائرة عماد تادرس بحاجة الى تأمينه بالكرات المناسبة بهدف كشف مرمى الفريق المنافس امام الخط الامامي.

من جانبه فان فريق الفجر يركز هو الاخر على لاعبي الخط الخلفي الذي يقودهم العراقي اسماعيل محمد والذي يعتمد على تسديد الكرات من مختلف الجهات ويعتمد ايضا على تأمين محمود رأفت وطارق القريوتي بالكرات المناسبة في الوقت الذي يعول فيه الفريق على تحركات لاعبي الجناح حسام العبادي ورامي الطباخي.

العربي (39) كفرسوم (33)

البداية القوية لفريق كفرسوم اربكت العربي وجعلت مرماه عرضة للاهداف بعد ان تعددت الاخطاء الدفاعية التي نجم عنها ثغرات واضحة لاسيما في الاطراف استغلها ادهم عبيدات ومعاذ احمد في العبور والتسجيل بحرية تامة علاوة على اختراقات احمد نايف ومحمد الشناق وتارم عبيدات من البوابة الامامية فكان منطقيا ان يتمكن كفرسوم من مجاراة منافسه بل ويتقدم عليه في بعض المراحل وبفارق هدفين قبل ان يبدأ فريق العربي الذي اشرك مجموعة من العناصر الواعدة بالدخول تدريجيا لاجواء المباراة مستثمرا قدرات نجمه ربيع المنسي الذي تألق بشكل ملفت وهو يطرق شباك كفرسوم من مختلف المواقع علاوة على القيادة الذكية لبهاء فتح الله والهجوم الخاطف لموسى الهياجنة واحمد جمال وعبدالله القواسمة ليلحق العربي بمنافسه ويفرض التوازن قبل ان يبدأ بالتقدم ويخرج بنتيجة الشوط الاول 19/16.

وعلى الرغم من اشراك مدرب العربي لجميع عناصره الاساسية بالدفع بمعتصم المنسي وغالب عبيدات ومحمد ابو الليل الا ان فريق كفرسوم امتلك سلاح المباغثة مع استعادة نسق الهجوم السريع لاحمد نايف وثامر عبيدات فتقلص الفارق الى هدف واحد 27/26 عند منتصف الشوط الثاني لكن الدقائق التالية شهدت تراجعا في اداء الفريق استغله العربي الذي عاد لتوسيع الفارق عن طريق الهجمات الخاطفة لمحمد ابو الليل وبهاء فتح الله وسالم بني هاني لتشهد الدقيقة 23 تقدما واضحا للعربي وبفارق 6 اهداف 34/28 فشلت بعدها محاولات كفرسوم لتذليل الفارق والعودة لمجريات اللقاء الذي ذهب لصالح العربي.

التعليق