الفقراء أكثر عرضة للإصابة بأمراض القلب والشرايين

تم نشره في السبت 12 آب / أغسطس 2006. 10:00 صباحاً

 

واشنطن-كشف باحثون أن أمراض القلب تصيب الأشخاص من الطبقات الاقتصادية الاجتماعية الدنيا في المجتمع أكثر مما تصيب الأغنياء.

فقد قام فريق من الأطباء من كلية لندن الطبية الجامعية برئاسة الدكتورة هلين كولهورن بدراسة أمراض القلب والشرايين عند مئة وتسعة وأربعين شخصا من الرجال والنساء بين الثلاثين والأربعين من العمر.

وقد وجد الباحثون أن انتماء الفرد إلى الطبقة العاملة، يعرضه للإصابة بالتكلس الذي يقود إلى الإصابة بأمراض القلب والشرايين.

كما وجدوا أن اقتران أمراض بالطبقة العاملة يبقى حتى عند الأخذ بعين الاعتبار عوامل الخطر الأخرى مثل ضغط الدم ومستوى الكولسترول والتدخين والنشاط الجسدي .

وقال الباحثون في دراستهم التي نشرت في الجمعية الطبية البريطانية إن الحملات الصحية التي تهدف إلى تقليص أمراض القلب يجب أن تستهدف البالغين الشباب والكهول بل وحتى الأطفال.

ويعتقد الباحثون بأن خطر الإصابة بأمراض القلب ربما مرتبط بعدد من العوامل البايلوجية التي لم تكتشف بعد، وقد تكون هذه العوامل ناتجة عن الظروف الاجتماعية للمرضى.

وقد رحبت الدكتورة فيفيان برس المديرة الطبية لمؤسسة أمراض القلب البريطانية بالبحث وقالت إن هذه الدراسة الجديدة تؤكد ما كنا نعرفه منذ زمن طويل وهو أن التفاوت في الطبقات الاجتماعية هو السبب وراء موت الآلاف من المرضى المصابين بأمراض القلب .

لذلك فإن من الضروري حث الشباب على اتباع نمط من الحياة يتسم بالنشاط والصحة.

وقالت برس إن الأبحاث الأخيرة لمؤسسة أمراض القلب البريطانية بينت أن خمسة آلاف رجل دون الخامسة والستين من العمر يموتون سنويا في بريطانيا بسبب أمراض القلب الناتجة من التفاوت بين الطبقات الاجتماعية.

وقالت إن هذه الدراسة الجديدة تعزز من الحاجة إلى تقليص التفاوت بين الطبقات الاجتماعية المسبب لأمراض القلب والشرايين، وكذلك محاولة فهم الآليات التي تفرز مثل هذا التفاوت.

التعليق