الأرجنتين تعتمد على جينوبيلي ورفاقه لإحراز اللقب

تم نشره في السبت 12 آب / أغسطس 2006. 10:00 صباحاً
  • الأرجنتين تعتمد على جينوبيلي ورفاقه لإحراز اللقب

مونديال السلة 2006

نيقوسيا - يعول المنتخب الارجنتيني على جيل ذهبي لم تشهد"بلاد التانغو" لاعبين من طرازهم في السابق، لكي تكرر انجاز النسخة الاولى التي حصدت لقبها عام 1950 على ارضها، عندما تخوض غمار النسخة الخامسة عشرة في مونديال اليابان لكرة السلة الذي ينطلق في 19 الشهر الحالي ويستمر حتى 3 ايلول/سبتمر المقبل.

ويأمل الارجنتينيون بقيادة المدرب سيرجيو هرنانديز ان يواصلوا فرض انفسهم كأحد عمالقة السلة في السنوات الاخيرة، كما فعلوا في اولمبياد اثينا عام 2004 عندما احرزوا الميدالية الذهبية على حساب الايطاليين وان يرتقوا درجة اضافية في العرس السلوي لكي يتوجوا بالذهب بعدما حصدوا الميدالية الفضية في النسخة الرابعة عشرة في انديانابولس عام 2002 على حساب صربيا التي وقعت معهم في المجموعة ذاتها.

وكانت انطلاقة الارجنتين في المحفل السلوي مثالية في ارض العاصمة بوينس ايرس عام 1950، بعدما قرر الاتحاد الدولي للعبة وعلى هامش اولمبياد لندن عام 1948 وذلك بعد موافقة اللجنة الاولمبية الدولية، ان تنطلق النسخة الاولى من المونديال في الارجنتين بمشاركة 10 منتخبات، بينها الولايات المتحدة وفرنسا والبرازيل، ثلاثي منصة التتويج في اولمبياد لندن على التوالي.

ولم تكن نتائج الارجنتين مميزة في لندن، اذ احتلت المركز الخامس عشر لكنها خالفت التوقعات على ارضها وزحفت الى المباراة النهائية لتفوز على الولايات المتحدة في ملعب"لونا بارك ارينا" وامام 25 الف متفرج 64-50، فيما كان المركز الثالث لمصلحة تشيلي، علما ان المنتخب المضيف كان الوحيد الذي تجاوز حاجز الستين نقطة في هذه النسخة.

ولم تكن اسهم الارجنتين في حصد اللقب العالمي اكثر ارتفاعا مما عليه الحال في النسخة الحالية بفضل كوكبة من اللاعبين فرضوا نفسهم نجوما بين نخبة لاعبي الدوري الاميركي للمحترفين وعلى رأسهم مانو جينوبيلي"ديناميكي" سان انتونيو سبيرز.

وينضم الى جينوبيلي في تشكيلة المدرب هرنانديز زميله في فريق الغرب الاميركي فابريتسيو اوبيرتو والى جانبهما لاعب شيكاغو بولز اندريس نوسيوني وصانع العاب ديترويت بيستونز كارلوس ديلفينو، ولن يكون شأن"الجرافة" لويس سكولا لاعب تاو سيراميكا الاسباني اقل شأنا من زملائه على الاطلاق بل انه من المفاتيح الاساسية للمنتخب الارجنتيني في"المنطقة الملونة"، علما انه لعب سابقا في الدوري الاميركي للمحترفين مع فريق ساكرامنتو كينغز، كما لعب مع برشلونة وريال مدريد الاسبانيين وباناثينايكوس اليوناني.

وستتمثل نقطة ثقل المنتخب"الابيض والازرق" بنجمه جينوبيلي الذي اصبح في اعوام معدودة احد افضل لاعبي الدوري الاميركي مع سان انطونيو الذي انتقل اليه عام 1999 بعد اختياره في الدور الثاني من"درافت" ذلك العام، الا ان المدرب غريغ بوبوفيتش ارتأى ان يواصل جينوبيلي لعبه في ايطاليا قبل ان يستعيده فريق الغرب الاميركي عام 2002، وسيكون الى جانب جينوبيلي والنجوم الاربعة الاخرون الجناح المميز والتر هيرمان لاعب يونيسايا ملقة الاسباني، الذي يتميز باختراقاته الجريئة رغم طول قامته(202 سم).

وستكون منافسات المجموعة الاولى اختبارا حقيقيا للارجنتينيين اذ تضم صربيا ومونتينيغرو حاملة اللقب، وبطلة المونديال 5 مرات

(3 كيوغسلافيا سابقا)، بالاضافة الى فرنسا ثالثة امم اوروبا والتي تضم نخبة من لاعبي الدوري الاميركي، ولبنان وصيف بطل اسيا ونيجيريا وفنزويلا.

وسيكون الاختبار الاول للارجنتين في اليوم الافتتاحي في مواجهة الفرنسيين، بحيث سيكون جينوبيلي وجها لوجه مع زميله في سبيرز صانع الالعاب توني باركر كما هي حال اوبريتو ايضا.

وستعطي هذه المباراة نظرة حقيقية عن استعدادات المنتخبين للعرس السلوي خصوصا ان المنتخب الفرنسي يضم بصفوفه 5 لاعبين من الدوري الاميركي للمحترفين، على رأسهم باركر بالطبع ولاعب ارتكاز فينيكس صنز المتألق بوريس دياو الذي كان خير بديل في تشكيلة المدرب مايك دانتوني للمصاب اماري ستودماير.

التعليق