دراسة تطالب بوقف فضائيات تنشر قيم العنف وسلوكه بين الاطفال

تم نشره في الثلاثاء 8 آب / أغسطس 2006. 10:00 صباحاً
  • دراسة تطالب بوقف فضائيات تنشر قيم العنف وسلوكه بين الاطفال

71% من الامهات و59% من الآباء يعتبرون ان درجة العنف كبيرة

 

عمّان-الغد- طالبت دراسة متخصصة بإيقاف قنوات فضائية تبث برامج عنف واخرى غير اخلاقية، والتركيز على تنمية مواهب الاطفال والتفكير الابداعي لديهم اضافة الى تغيير اوقات عرض برامج وافلام العنف.

ودعت الدراسة التي اجراها رئيس الجمعية الثقافية للشباب والطفولة الدكتور عدنان الطوباسي حول "دور القنوات التلفزيونية في نشر العنف بين الاطفال من وجهة نظر الآباء والامهات" الى التركيز على السلوكيات الصحيحة عند العرض واهمال الخاطئة منها والغاء البرامج التي تعرض مشاهد عنف.

  واكدت على اهمية تقديم برامج تحث على التسامح والاخلاق الحميدة واعادة النظر في برامج الرسوم المتحركة اضافة الى تقديم برامج حول كيفية تعامل الآباء مع ابنائهم وزيادة الوعي لدى الآباء بأضرار العنف في الاسرة.

ودعت الى كتابة ملاحظات في بداية كل برنامج لتحديد السن المناسب للمشاهدين والاستفادة من خبرات الاختصاصيين التربويين وعلماء النفس في اختيار البرامج الموجهة للاطفال ومراعاة المراحل النمائية لهم فضلا عن التوعية بعواقب العنف السيئة.

وركزت على اهمية عرض برامج ترفيهية هادفة وممتعة والتنويع في عرض البرامج لتناسب جميع الاعمار وعرض برامج تدريبية رياضية للدفاع عن النفس بطريقة سليمة وبرامج تحث على المنافسة والاكثار من البرامج المتعلقة بتنمية سلوكيات الاطفال الجيدة.

  وسعت الدراسة الى التعرف على دور القنوات التلفزيونية الفضائية في نشر العنف بين الاطفال وما يجب ان تقوم به الفضائيات من وجهة نظر الآباء والامهات للحد من العنف بين الاطفال ودور القانون في الحد من نشر العنف التلفزيوني بين الاطفال من وجهة نظر المختصين بالقانون.

وتكمن اهمية الدراسة في توضيح الدور الذي تلعبه القنوات التلفزيونية الفضائية في نشر العنف بين الاطفال وتقليدهم لكثير من النماذج التي تعرضها القنوات الفضائية والتأثير في تنشئتهم الاجتماعية والتعرف على دور القانون في الحد من نشر هذا العنف التلفزيوني والذي يؤثر بشكل او بآخر.

وقال الدكتور عدنان الطوباسي المتخصص في علم نفس المراهقة ان دراسته اجريت على عينة من الآباء والامهات عددهم "451" وهم الذين يشاهدون القنوات التلفزيونية الفضائية بمعدل لا يقل عن ساعة يوميا، وتم اختيارهم بطريقة عشوائية تمثل شرائح معينة من المجتمع.

واعتبر 71% من الامهات ان درجة قيام القنوات التلفزيونية في نشر العنف بين الاطفال هي كبيرة. فيما قالت 22% من الامهات انها درجة متوسطة و7% من الامهات قالت انها بدرجة ضعيفة. فيما اعرب 59% من الآباء ان الدرجة كبيرة و29% منهم قال انها متوسطة و12% بدرجة ضعيفة.

التعليق