ارتفاع المبيعات خلال كأس العالم يعوض ضياع وقت الموظفين

تم نشره في الاثنين 7 آب / أغسطس 2006. 10:00 صباحاً

شتوتغارت - أظهرت دراسة حديثة نشرت نتائجها أمس الاحد أن الزيادة في معدلات الاستهلاك في ألمانيا خلال بطولة كأس العالم لكرة القدم التي استضافتها ألمانيا مؤخرا عوضت الخسائر الاقتصادية الناتجة عن أحاديث الموظفين حول كرة القدم في أماكن عملهم.

وأوضحت الدراسة طويلة المدى التي أجرتها جامعة هوهينهايم بمدينة شتوتغارت ونشرت نتائجها أمس أن معدلات الخسائر في الانتاج بسبب "انهماك الموظفين في الحديث حول كرة القدم" بلغت نحو 4ر0 بالمائة من إجمالي الانتاج المحلي في الوقت الذي فاز فيه الاقتصاد بنحو 7ر4 بليون يورو من خلال ارتفاع مبيعات المشروبات والادوات الخاصة بالمشجعين خلال البطولة.

وأوضحت الدارسة أن متوسط الزيادة في إنفاق المواطن الالماني خلال البطولة بلغ نحو 07ر66 يورو وذلك استنادا لاستطلاع رأي أجراه العاملون على الدراسة وشمل نحو 900 شخص ممن تزيد أعمارهم على 14 عاما في مختلف أنحاء ألمانيا.

وجاءت صناعة المشروبات في قمة الجهات المستفيدة من كأس العالم حيث حصدت نسبة 45 بالمئة من قيمة الانفاق الاضافي وهو ما يعادل 1ر2 بليون يورو تليها في المركز الثاني مبيعات الادوات الخاصة بالمشجعين والتي بلغت 3ر1 بليون يورو ثم مبيعات الملابس الرياضية وبلغت تسعة ملايين يورو ثم الرحلات وبلغت ستة ملايين يورو يليها مبيعات الاجهزة الالكترونية وبلغت أربعة ملايين يورو.

وأكد المواطنون الذين شملتهم الدراسة أنهم أهدروا نحو 15 دقيقة في كل يوم عمل في الحديث عن كرة القدم دون تعويض هذا الوقت بأي شكل من الاشكال.

التعليق