المتبرعون بالكلى عرضة لارتفاع ضغط الدم على المدى البعيد

تم نشره في الخميس 3 آب / أغسطس 2006. 10:00 صباحاً

 

  نيويورك-حذرت دراسة من ان البالغين الاصحاء الذي يتبرعون باحدى الكليتين يزيد لديهم خطر الاصابة بارتفاع ضغط الدم في غضون خمس إلى عشر سنوات.

وقال اميت اكس. جارج وزملاؤه في دورية حوليات الطب الباطني ان اتخاذ قرار زرع كلى من متبرع يجب ان يشمل تقييم الاذى المحتمل ان يتعرض له المتبرع.

ورغم المخاطر على المدى القصير للتبرع بالكلى معروفة جيدا الا ان اثار التبرع على ضغط الدم على المدى البعيد ليس معروفة. وراجع جارج وهو من مركز لندن للعلوم الصحية في اونتاريو بكندا وزملاؤه دراسات في هذا الموضوع. واستخدموا 48 دراسة من 28 دولة شملت متابعة 5145 متبرعا لفترات تراوحت بين ست سنوات إلى 13 سنة.

وكان الاكثرعرضة لارتفاع ضغط الدم هم المتبرعون فوق سن الستين من الذكور الذين لديهم زيادة في الوزن.

وينصح جارج وفريقه بأن يقوم الاطباء الذي يجرون زراعة الكلى "بمتابعة جميع المتبرعين بغض النظر عن حالتهم الصحية بعد التبرع من اجل التعامل مع عوامل الخطر للوقاية من ارتفاع ضغط الدم والاصابة بامراض القلب والاوعية الدموية مستقبلا."

التعليق