سبع نصائح بسيطة للتخفيف من الوزن

تم نشره في الأحد 30 تموز / يوليو 2006. 09:00 صباحاً
  • سبع نصائح بسيطة للتخفيف من الوزن

 

ترجمة: نوال العلي

عمّان-يحاول الكثير خسارة بضعة باوندات من وزنهم بطريقة قاسية تكلفهم الكثير من الوقت والعناء في كثير من الأحيان، لكن أوزانهم الثابتة تضعهم أمام حيرة وارتباك شديدين، فقد التزموا بالحمية التي وضعت ورغم ذلك لا خسارة تذكر في الوزن.

ويبدو أن لافائدة من قضاء ساعات طويلة في مراكز اللياقة، والحرمان الطويل من الأطعمة المفضلة، إذا لم نتبع بعض القواعد التي يجدر أن تتحول إلى عادة في حياة كل إنسان.

وقد قام اثنان من اختصاصيي التربية بإجراء دراسة منشورة في WebMD، خلصوا منها إلى سبع نصائح للتخفيف من بضعة باوندات.

1-أكل الوجبات الخفيفة بذكاء

لا ينبغي أن يستسلم من يتبع الحمية لحالة الجوع التي بين الوجبات، إذ تقول الناطقة باسم الجمعية الأميركية للحميات سينثيا ساس "لا يحتاج الإنسان لوجبات خفيفة(سناك) بين الوجبات الرئيسية إلا إذا مضى على الوجبة أكثر من أربع ساعات، وذلك للمحافظة على نسبة السكر بمعدل يمنع الاندفاع في وجبة الأكل الرئيسية القادمة".

وتنصح ساس "لا بد أن يفكر المرء بأن هذه الوجبات الخفيفة في أنها تسد الفجوات الغذائية فقط، كما لابد أن يتم التركيز على الفاكهة، والحبوب، والمنتجات خالية الدسم، والخضراوات. فكأس واحد من العنب وقطعة من الجبن خالي الدسم توفر 120 سعراً حرارياً والكثير من العناصر الغذائية. ولو قورنت هذه الوجبة بعلبة من البسكويت التي يتم تناولها عادة بين الوجبات سنجد أنها تزود الجسم بـ 160 سعراً حرارياً.

2-الأكل ببطء

يقلل تناول الطعام ببطء من المتعة والتلذذ بالأكل، ويساعد على الوصول للشعور بالامتلاء سريعاً. فحسبما تقول ساس "السرعة في الأكل، لا تعطي الدماغ فرصة ليرسل إشارة بأن الشخص أكل وبالنتيجة، يستمر الإنسان في الأكل لشعوره بعدم الاكتفاء من الأكل، وسد الجوع".

وتشير ساس أن استغلال القليل من الوقت من ذلك النهار المليء بالمشاغل، والجلوس على طاولة الطعام يتيح الفرصة للاستمتاع بطعم الأكل وتناوله ببطء، والوصول إلى مرحلة الامتلاء بوقت أطول وكمية طعام أقل. 

وتؤكد ساس على ضرورة التخلص من أي ملهيات أثناء تناول الطعام، كمشاهدة التلفاز، أو تفقد الإيميل، لأن مثل هذه النشاطات تمنع الانسان من إدراك السرعة التي يأكل بها.

وتنصح ساس بأن يضع الإنسان الساندويش أو الشوكة أو الملعقة بين الفترة والأخرى، لينتبه لطعم الأكل، ويحاول التباطؤ أكثر وأكثر في الأكل، وسرعان ما سيلاحظ الفرق في كمية الطعام التي يتم تناولها.

3- أكل السعرات الحرارية وليس شربها

إن السعرات الحرارية التي يحصل عليها الإنسان عبر المشروبات الغازية أو الشاي والقهوة والعصائر، تزيل العطش ولكنها لا تسد جوعاً رغم أنها تزود الجسم بالكثير من السعرات.

وأظهرت الدراسات أن ابتلاع السعرات لا يحقق المستوى نفسه من درجة الامتلاء، مثلما يحدث في حال تناول الوجبات. فعلى سبيل المثال يمكن خسارة باوند كل ثلاثة أسابيع باقتطاع 12 أونصة من الصودا المحلاة يومياً. ولا بد ان تستبدل هذه المشروبات بالصودا المخصصة للحمية، وبالماء. 

4-الأكل أكثر ينقص الوزن أكثر

من لا يحب أن يأكل كثيراً من دون أن يزيد وزنه؟ ببساطة تقول ديكمان في دراسة حول الحميات "اختر الأطعمة التي تعطي إحساساً بالإمتلاء وسعراتها الحرارية قليلة. إذ أن هذه الأطعمة تحتوي الكثير من الألياف والماء كالبطيخ والخضراوات والفاكهة والشوربات والحبوب على اختلاف أنواعها. فهذه الأطعمة تملأ المعدة وتشعر الإنسان بالامتلاء وتمنع الإنسان من الأكل الفائض.

وبينما تمتلئ المعدة بالطعام الغني بالماء والألياف، يجد المرء أن من الأسهل أكل كميات أصغر من البروتين، والطعام الغني بالدهون كالحلويات.

5- لا ينبغي الأكل من الحقيبة

الأكل السريع المغلف والموضوع في الحقيبة يشجع على الأكل أكثر. والتحكم بالبروتين هو أهم دعامة لعامل التحكم بالوزن، تقول ديكمان "إذا أردت خسارة الوزن، لابد أن تكون خياراتك صحية وقليلة البروتين".

وينطبق على وضع الأكل المغلف في أطباق كالشيبس أو الخضراوات المعلبة، فإذا وضعت في صحن تقل الرغبة في تناولها. ومن المستحسن أن يكون للمرء طبق بمعيار خاص بحيث يقيس فيه حجم الأكل الذي يتناوله. أو حتى استخدام اليد كمعيار لمقدار الأكل الذي ينبغي تناوله.  فراحة اليد تعادل نصف كوب تقريباً.

 6- الاستمتاع بالتنوع ولكن ليس كثيراً

إن تناول الطعام من البوفيات المفتوحة يساهم في زيادة نسبة الأكل "فوجود العديد من الأطعمة على الطبق، يعني الكثير من الأكل" تقول ديكمان. وهذا لا يعني أكل الطعام نفسه كل مرة، فالتنوع رائع لكن حينما يتماشى مع الأطعمة قليلة الدسم والسعرات الحرارية كالفواكه والخضار والحساء. وبهذا يمكن تنويع الأكل من دون زيادة السعرات.

7- تناول ثلاث وجبات يومياً

لا ينبغي تفويت أي وجبة. فهذا يعني تناول كمية إضافية أو تناول الطعام على مدار اليوم . ويعد خبراء التغذية الفطور أهم وجبة في اليوم. وأثبتت الدراسات أن أكثر الناس خسارة للوزن هم من يتناولون وجبة غذائية صباحية جيدة. إذ تبين ديكمان "بدء النهار من دون فطور يشبه تشغيل السيارة من دون وقود، فهذا يعني أن لا يستمر النشاط طويلاً".

بل وتشدد ديكمان على ضرورة التمتع بوجبة الفطور قبل مغادرة المنزل. وإذا لم يكن هذا ممكناً فلا بد من أخذ  وجبة ناعمة من الفاكهة الطازجة، أو الحليب خالي الدسم، أو العصير الطبيعي. ويمكن أخذ علبة طعام توضع فيها وجبة الطعام للعمل.

التعليق