سابا تستمر في نشاطها الفني رغم ظروف لبنان

تم نشره في الجمعة 28 تموز / يوليو 2006. 10:00 صباحاً
  • سابا تستمر في نشاطها الفني رغم ظروف لبنان

 

القاهرة- رفضت النجمة اللبنانية نيكول سابا، الهجوم الذي شنته بعض الصحف المصرية عليها وعلى زميلاتها من مطربات لبنان، بسبب الاستمرار في النشاط الفني رغم ظروف لبنان الحالية، وقالت إن هذا الهجوم غير مبرر وهدفه تشويه صورة كل الفنانين اللبنانين.

 وأضافت"لا يوجد لبناني واحد لم يتأثر ويقلق على أهله وبلده وذكرياته وكل ما له في لبنان"، لكن ما حدث أنها اضطرت لإحياء بعض الحفلات التي كنت قد تعاقدت بشأنها، ولم يكن هناك أي فرص لإلغائها لأسباب تتعلق بالجهات المنظمة والخسائر التي كانت ستصيب المنظمين.

وأكدت سابا أنها حاولت "الاعتذار للفنان سمير صبري، عن احياء الحفل الأول بمهرجان الأغنية لكنه أصر على أن تتواجد الأصوات اللبنانية بالمهرجان، وأن الجمهور سيأتي دعماً للفن اللبناني في هذه الأزمة، مبينة"قررت الهتاف مع الجمهور لبلدي قبل وبعد الحفل، كما قمت بتوزيع تي – شيرتات عليها علم لبنان، وتحية لصمود الشعب على الجمهور، حتى أن احدى السيدات المصريات أخذت مني عنوان المصنع وقررت طبع كمية إضافية على نفقتها الشخصية، بينما تم إلغاء الحفل الثاني بسبب عدم قدرة زميلي وائل جسار على الحضور للظروف الحالية، ولاقتراب وصول مولوده الأول" .

وقالت سابا إنها لم تهرب من لبنان كما أشيع، ثم إن الآلاف خرجوا إلى كل الدول العربية، فلماذا يعد سفر الفنان هروباً؟ ووصفت الهجوم عليها بأنه تشكيك في النوايا، وتساءلت هل يقبل من كتب هذا الهجوم أن يشكك أحد في وطنيته، ثم أن كل فنان لبناني بالداخل أو بالدول العربية يدعم لبنان على طريقته، ولا يمكن تصنيف الفنانين اللبنانين طبقا لموقفهم من الحرب، كما أن الالتزام بالتعاقدات أهم ما يميز فناني لبنان.

وبينت سابا كذلك أنها غادرت لبنان قبل الحرب بيومين، لأن اقامتها شبه دائمة في مصر، أي أنها لم تترك بلدها عن عمد، وأكدت أنها نجحت في إحضار والدتها ووالدها إلى مصر للاطمئنان عليهما.

وستظهر سابا قريباً عى شاشة التلفزيون المصري مع الإعلامية رولا خرسا للحديث عن الوسائل الجاري اتباعها لدعم الشعب اللبناني، ضمن حلقات برنامج"القصة وما فيها" الذي تبثه أيضاً الفضائية المصرية.

التعليق