نادي "الجواهر الثمينة" يتحول إلى نادي "الشيوخ"

تم نشره في الجمعة 21 تموز / يوليو 2006. 10:00 صباحاً

مدريد - قبل بضعة أعوام أثار فلورنتينو بيريز الرئيس السابق لنادي ريال مدريد الاسباني دهشة كبيرة في مختلف أرجاء عالم كرة القدم بسبب صفقاته الجريئة التي من خلالها ضم عددا من أبرز نجوم كرة القدم في العالم لناديه الاسباني، حيث انضم النجوم لويس فيغو وزين الدين زيدان ورونالدو وديفيد بيكام لامثال روبرتو كارلوس وراؤول غونزاليس كأبرز النجوم "العمالقة" المرفهين بالنادي.

وكانت الانجازات التي حققها النجوم العمالقة في ريال مدريد ضئيلة جدا مقارنة بالرواتب الباهظة التي كانوا يتقاضونها ولكنهم على الاقل نجحوا في أن يجعلوا من ريال مدريد النادي الاعلى دخلا في العالم بفضل الحملات التسويقية الشرسة وجولات الفريق التي لا تنتهي في آسيا.

وفي النهاية كان الوحش الذي صنعه بيريز هو من افترسه على طريقة فرانكينشتاين وجر بيريز ريال مدريد إلى أزمة حقيقية عندما استقال من منصبه قبل خمسة أشهر، ويدعي رئيس ريال مدريد الجديد خوان رامون كالديرون الذي كان يعمل مديرا بالنادي في عهد بيريز أنه يسير مبتعدا عن نموذج "النجوم العمالقة" الذي وضعه سلفه، وصرح كالديرون أول من أمس الاربعاء قائلا: لم نعد نريد مجموعة من اللاعبين الموهوبين على المستوى الفردي.. ولكننا نريد فريقا مندمجا ومتوازنا من اللاعبين الملتزمين.

ولكن ما أسهل القول عن الفعل، فقد أحضر كالديرون المدرب الايطالي المخضرم فابيو كابيلو لبناء ذلك الفريق الذي يحلم به ولكنه مازال يواجه عملا لا حصر له في محاولته لنقل ريال مدريد من مرحلة "النجوم العمالقة".

فقد رحل فيغو وزيدان بالفعل أما رونالدو وروبرتو كارلوس فقد يقدمان على الرحيل قريبا، الا أن من أول الاعمال التي قام بها كالديرون بعد توليه رئاسةريال مدريد كان تجديد عقد بيكام حتى عام 2009 برغم الشكوك التي أثارها كابيلو حول قيمة بيكام كلاعب بصفوف الفريق، وكتبت صحيفة "إل بايس" في الاسبوع الماضي تقول: إن تمديد عقد بيكام إنما يؤكد.. أن الكفاءة في بيع قمصان الفريق مازالت أهم في ريال مدريد من الكفاءة على أرض الملعب.

وأصبحت مشكلة ريال مدريد الاساسية حاليا هي متوسط أعمار لاعبيه حيث يتجاوز سن عشرة من اللاعبين 30 عاما، ولم يزد ضم كل من المدافع الايطالي فابيو كانافارو "33 عاما" ولاعب خط الوسط البرازيلي إيمرسون "30 عاما" أول من  أمس الاربعاء من نادي يوفنتوس الايطالي الا من سوء الوضع.

وخرجت صحيفة "موندو ديبورتيفو" التي تصدر بمدينة برشلونة الاسبانية أول من أمس لتصف ريال مدريد بأنه "يتغير من نادي النجوم العمالقة إلى نادي الشيوخ"، وأظهر استطلاع للرأي أجرته صحيفة "آس" الصادرة في مدريد أن 69 بالمئة من الجماهير ترى أن متوسط أعمار الفريق يجب أن ينقص.

والاكثر من ذلك أن 53 بالمئة من جماهير ريال مدريد يرون أن نادي برشلونة خرج بصفقة أفضل مع يوفنتوس عندما اتفق على شراء المدافعين جانلوكا زامبروتا وليليان تورام مقابل 19 مليون يورو في حين اشترى ريال مدريد كانافارو وإيمرسون مقابل 24 مليون يورو.

وتوجد لدى جماهير ريال مدريد مشاعر متباينة تجاه صفقة ضم المهاجم الهولندي رود فان نيستلروي "30 عاما" من مانشستر يونايتد الانجليزي، فالغالبية يفضلون لو أن كالديرون يفي بوعوده الانتخابية ويضم للفريق النجوم الشباب كاكا وسيسك فابريغاس وآريين روبن برغم أن إبرام هذه الصفقات بات شبه مستحيلا الان مع رفض أندية هؤلاء اللاعبين وهي ميلان وأرسنال وتشلسي على التوالي التفاوض مع ريال مدريد، أما اللاعبون الشباب الاخرون الذين يود جماهير ريال مدريد في رؤيتهم بصفوف فريقهم فهم لاعبو المنتخب الاسباني تشابي ألونسو وخواكين سانشيز وخوسيه أنتونيو رييس.

ويسعى كالديرون جاهدا للخروج من إطار نموذج "النجوم العمالقة" الذي فقد كل شعبيته الان والذي تحمل كل اللوم في عدم نجاح ريال مدريد في الفوز بأي ألقاب منذ عام 2003، ولكن كالديرون مازال عالقا مع "الشيوخ" حتى الان.

التعليق