توفيق يؤكد على أهمية التواصل بين الشعوب العربية في الوقت الراهن

تم نشره في الأربعاء 19 تموز / يوليو 2006. 10:00 صباحاً
  • توفيق يؤكد على أهمية التواصل بين الشعوب العربية في الوقت الراهن

خلال محاضرة حوارية له مع المشاركين في مؤتمر أطفال العرب

كوكب حناحنة

عمّان-أكد المطرب المصري إيهاب توفيق ضيف شرف الدورة السادسة والعشرين لمؤتمر أطفال العرب على أهمية استمرار التواصل بين اطفال وشباب الوطن العربي خصوصا في ظل الظروف الراهنة.

ودعا المشاركين خلال المحاضرة الحوارية التي عقدها القائمون على المؤتمر في قاعة المؤتمرات في المركز الثقافي الملكي صباح أمس إلى التسلح بالمعرفة ومواكبة التطور التكنولوجي الحاصل في وسائل الاتصال لما لها من تأثير مباشر على حياة الشعوب وإنجازاتهم، وإلى الاستفادة من كل ما يقدم ضمن فعاليات مؤتمر اطفال العرب.

وبين المطرب توفيق ان للفن والفنانين دور كبير في تحقيق التواصل بين الشعوب، لأن الفن يدخل الى القلوب مباشرة ويحقق الهدف ويكسر القيود، "وهذا ما عجزت عنه السياسة" بحسب توفيق.

وعلى صعيد ما يجري على الساحة العربية قال توفيق"تتعرض لبنان وفلسطين لعدوان اسرائيلي ظالم وجائر، ونتمنى ان يزال هذا الشبح عن الأمة العربية وأن تتحرر الأراضي العربية التي دنسها المعتدون المحتلون، ولكل الشهداء الذين ضحوا بأرواحهم فداء للأمة العربية الرحمة، ونؤكد أن دماءهم لن تذهب سدى والنصر قريب".

وناشد الدول الاوروبية بوقفة اكبر إلى جانب العرب في ظل ما يجري من هجمات إسرائيلية على شعوبها، داعيا الشعوب العربية إلى التوحد وتقديم الدعم المادي والمعنوي للشعوب التي تواجه العدوان".

ووجه للأطفال المشاركين رسالة قال فيها"اتمنى أن نضع الخلافات في وجهات النظر جانبا، وعلينا ان نلتفت إلى عروبتنا لنكون يدا واحدة، ونرفع من مستوانا الفكري والثقافي لنصبح قوة كبرى في هذا العالم، والحب هو الذي يوحد صفوفنا".

ولفت المطرب توفيق إلى أن العولمة تصب في صالح الواقع الثقافي، موضحا" لكنها لا تحمل الايجابيات على الدوام، فلها جوانب سلبية، والوحدة بين الشعوب العربية هي من تقوينا وتشد من أزرنا".

وحول ما يحمله الفن العربي من أشكال وألوان هذه الأيام يؤكد توفيق قائلا" الفن العربي بجميع أشكاله الغنائية له جذور قوية وتاريخ طويل، ويحتفظ بالأصالة والتراث، وهو الأساس في دراساتنا الموسيقية، ويجب علينا كفنانين عرب أن نتمسك به وأن نحافظ على هذا الإرث الفني الذي يشكل الهوية العربية".

ودعا إلى ضرورة مواكبة التطور التكنولوجي لخدمة الإبداع، مع الحفاظ على الهوية العربية للغناء والموسيقى. وعلى صعيد مشواره الفني أشار إلى انه احترف الغناء مع بداية التسعينيات.

وزاد "خلال مسيرتي الفنية واجهت الكثير من الصعوبات والمتمثلة في النقد والتدخل في خصوصياتي وحياتي الشخصية وطاردتني الكثير من الإشاعات، ما جعلني اعيش في قلق دائم وحالة من الاحباط، وفكرت في اعتزال الفن، لكن جمهوري وقف الى جانبي وساندني في هذه الازمة، وأدركت من خلالهم أن هناك أعداء للنجاح يحاولون ثنيي عن مواصلة المشوار، لكنني تخطيت تلك المرحلة بقوة وعزيمة".

وعن مشاريعه الفنية المستقبلية قال المطرب توفيق"كان من المقرر ان اطرح في هذا الصيف ألبوما جديدا، لكنني سأتريث قليلا لمعرفة ما ستؤول إليه الأوضاع في البلاد العربية ومن ثم اخطط لهذا الألبوم، وسأشارك هذا الاسبوع  في مهرجان في الجزائر إلى جانب احياء مجموعة من الحفلات في مصر".

وأعرب المطرب توفيق عن اعتزازه وفخره بدعوته كضيف شرف في مؤتمر اطفال العرب من قبل مؤسسة نور الحسين، ويلفت"مشاركتي انجاز يضاف إلى سجل مشواري الفني".

واشاد بالاستعراض الذي قدمه مركز الفنون الأدائية خلال حفل الافتتاح الرسمي للمؤتمر والذي حمل عنوان "تقاطع" من اخراج رانيا قمحاوي.

وبين ان الاستعراض كان موفقا في اختيار الموسيقى، كما أن الرقص والتعبير الحركي جاء معبرا عن مجموعة من الأشكال الاستعراضية.

وخلال المحاضرة الحوارية قدم عددا من الوفود العربية المشاركة هدايا تذكارية للمطرب توفيق تحمل طابع الفلكلور الشعبي في دولهم.

وفي نهاية حديثه تقدم المطرب توفيق  بالشكر للقائمين على المؤتمر مؤكدا على تميزه واحتضانه لإبداعات عربية تدعم الحركة الفنية والثقافية في المستقبل.

ومن جهة أخرى قام المطرب إيهاب توفيق ظهر أمس بجولة في مركز الفنون الأدائية اطلع خلالها على ورشات العمل التي تحتضن الوفود المشاركة وتحت إشراف اختصاصيين وتضم: الرسم، الدراما، الموسيقى، الغناء، الخزف.

التعليق