"الفيفا" يستمع لأقوال ماتيراتزي حول حادثة طرد زيدان

تم نشره في السبت 15 تموز / يوليو 2006. 10:00 صباحاً
  • "الفيفا" يستمع لأقوال ماتيراتزي حول حادثة طرد زيدان

محام فرنسي مصر على تقديم طلب لإلغاء نتيجة النهائي
 

مدن - قدم ماركو ماتيراتزي لاعب المنتخب الإيطالي لكرة القدم روايته عن الحادث الذي أدى إلى طرد قائد المنتخب الفرنسي لكرة القدم زين الدين زيدان من مباراة الدور النهائي في كأس العالم في المانيا يوم الأحد الماضي.

وحضر ماتيراتزي الذي ساعد إيطاليا على الفوز بكأس العالم بالركلات الترجيحية في برلين يوم الأحد جلسة للجنة التأديبية التابعة للاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) أعدت سريعا صباح أمس الجمعة في مقر الفيفا في زوريخ.

وعقدت الجلسة قبل موعدها المقرر حتى يتمكن ماتيراتزي الذي حضر الجلسة متأنقا وغادر قرب الظهر دون الحديث مع عدد كبير من الصحافيين والمصورين من القيام بعطلته الأسبوع المقبل دون أن يضطر لقطعها للمثول أمام اللجنة.

ولكن اندرياس هيرين المتحدث باسم الفيفا قال إن الفيفا ما زال ملتزما بالموعد الأصلي الذي حدده والموافق 20 تموز/يوليو لإعلان قراره بخصوص ما توصلت إليه اللجنة.

ولم يعلق هيرين على الجلسة التي عقدت أمس الجمعة أو ما إذا كانت هناك عقوبات قد تصدر على ماتيراتزي، وبدأ الفيفا اجراءات ضد المدافع الإيطالي اول من امس الخميس وقال إنه جرى استدعاء ماتيراتزي وزيدان للمثول أمام اللجنة التأديبية يوم الخميس المقبل.

وقال الفيفا في بيان إن زيدان سيحصل على فرصة لتوضيح موقفه من خلال بيان مكتوب يجب تقديمه قبل 18 تموز/يوليو وبعد ذلك سترسل نسخة من البيان لماتيراتزي للرد عليه.

ولكن الفيفا سمح الآن لماتيراتزي توضيح موقفه يوم الجمعة، وكان زيدان ضرب اللاعب الإيطالي بالرأس في صدره ليطرد قبل ثماني دقائق من انتهاء الوقت الإضافي من مباراة الدور النهائي بكأس العالم، وقال زيدان لمحطة تلفزيونية فرنسية الأربعاء الماضي إن تصرفه كان رد فعل للإهانات المتكررة التي وجهها له ماتيراتزي خلال المباراة.

وكانت مباراة الدور النهائي آخر مباراة يخوضها زيدان الذي أعلن قبل بدء البطولة اعتزاله بعد كأس العالم، وتقدمت فرنسا في المباراة بهدف أحرزه زيدان من ركلة جزاء قبل أن تتعادل إيطاليا بهدف لماتيراتزي في الشوط الأول بالوقت الأصلي من المباراة، وانتهى الوقتان الأصلي والإضافي بالتعادل بين الفريقين 1-1 ليحتكما للركلات الترجيحية التي حسمتها إيطاليا لصالحها 5-3

من جهة أخرى، يعتزم محام فرنسي تقديم طلب للمحكمة للتدخل في الجدل الدائر بشأن طرد زين الدين زيدان قائد منتخب فرنسا لكرة القدم في المباراة النهائية لنهائيات كأس العالم.

وقال المحامي ميهانا موهو ان الشكوك التي ثارت بشأن ما اذا كان الحكم الرابع للمباراة اعتمد على لقطة مسجلة بالفيديو لرؤية زيدان وهو يضرب ماتيراتزي برأسه في الصدر تعني انه يتعين اعادة المباراة النهائية، وأضاف موهو الذي يقيم في مدينة رين في شمال فرنسا لـ"رويترز" اول من أمس الخميس: سوف اطلب من القاضي استجواب جميع الاشخاص المعنيين بالامر، اذا ثبت ان الحكم الرابع استخدم لقطة مسجلة بالفيديو سيتعين على الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) اعادة المباراة النهائية.

وقال موهو انه يتصرف نيابة عن عدد من الاندية والاتحادات سيكشف عن هويتها بمجرد رفع الدعوى امام احدى المحاكم المدنية الرئيسية في باريس.

ولم يشاهد حكم اللقاء ومساعداه الواقعة، وعلم حكم الساحة بالاعتداء من الحكم الرابع الذي قال انه شاهد الواقعة، وتحدى مسؤولو الفريق الفرنسي كلام الحكم الرابع وقالوا انه علم بما حدث بعد مشاهدته اعادة بالفيديو، وتمنع لوائح الفيفا الحكام من الاستعانة بلقطات مسجلة لاتخاذ قرارات خلال المباريات، وقال موهو: اختلاف الرأي يعني ان القضاء يجب ان يتخذ القرار. اذا ثبت انه جرى استخدام الفيديو سوف اطلب الغاء نتيجة المباراة.

شيراك: حركة زيدان غير مقبولة

اعتبر الرئيس الفرنسي جاك شيراك امس الجمعة ان الحركة التي قام بها زيدان في المباراة النهائية "غير مقبولة لكن يمكن فهمها".

وأكد شيراك ردا على سؤال حول ضربة الرأس التي وجهها زيدان الى صدر ماتيراتزي وطرد على اثرها في الدقيقة 110 من المباراة: لدي كثير من الاعجاب بزيدان، من التقدير ومن الاحترام منذ زمن بعيد، وهذا الامر يؤثر علي قليلا على الارجح. حركته غير مقبولة هذا امر واضح، وهو قال ذلك امس بكل شجاعة.

واضاف: ما هو اكيد هو انه بالنسبة الى رجل مثل زيدان، رجل متوازن مع الجميع، ولكي تكون هناك ردة فعل من هذا النوع لا بد ان يكون هناك شيء ما.

وختم شيراك: لا اريد ان اقدم حكما في الموضوع، لكني اعتقد اني افهم قيام الاتحاد الدولي لكرة القدم بفتح تحقيق. سنرى ما اذا كان هناك استفزاز وما اذا كان كبيرا وهذا ما اجهله الان. لا نستطيع ان نقبل (الحركة) لكننا نستطيع ان نفهم.

التعليق