عمّان في لوحات المكسيكي تافيرا: شغف بالملامح اليومية للمدينة

تم نشره في الجمعة 14 تموز / يوليو 2006. 10:00 صباحاً
  • عمّان في لوحات المكسيكي تافيرا: شغف بالملامح اليومية للمدينة

عمّان-الغد- أقام الفنان المكسيكي كريستوبال تافيرا في دارة الفنون أول من أمس معرضاً لمدة ثلاثة أيام فقط يحتوي على ثماني لوحات تتناول الحياة في مدينة عمّان، بعد ان كان قد أقام فيها لمدة شهر.

ورسم تافيرا خريج الفنون البصرية من جامعة فيراكروز بالمكسيك مدينة عمّان بأسلوب بسيط التقط فيه تفاصيل دقيقة من البيوت والشوارع والآثار، فقد تضمنت لوحاته تصويراً للمدرج الروماني بألوان وطريقة طفولية، كما تناولت إحدى اللوحات النقوش الدقيقة لتاج أحد الأعمدة الرومانية القديمة في المدرج.

وبعيداً عن الآثار والوجه القديم للمدينة، يتناول تافيرا أسطح البيوت الحديثة في عمان وما تكتظ به من أنتينات التلفزيون ومجموعة من اللواقط (الديشات). كما يصور مشهد البيوت المتراصة على أحد جبال عمان.

وفي إحدى اللوحات يرسم تافيرا بعض الكلمات العربية التي تم تصويرها له، إذ يرسم بائع القطائف مع عبارة "صيفاً وشتاءً"، بالإضافة إلى رسم لوحة أخرى تحتوي على جزء من إعلان عن وظيفة.  وقد استخدم تافيرا في رسومه، التي تميل إلى الواقعية، الألوان الترابية وتناولت أغلب اللوحات مدينة عمّان ليلاً .

الهدف من رسم تلك اللوحات التي تعبر عن الحياة البسيطة، في عمّان، ببيوتها، وليلها  بالإضافة إلى مشاهد من وحي الواقع المعيش كبائع القطايف وإعلانات عن وظائف.. كل هذا يعني الاحتفاء الخاص بهذه الصور الجميلة والممارسات اليومية، وتقريبها إلى المتلقي الذي لم يتعرف على المنطقة، بالإضافة إلى تقديم تافيرا للمدينة ليس كسائح أجنبي شغوف بالشرق وآثاره وإنما كمتأمل بملامح المدينة اليومية مع عدم إغفال وجهها الأثري العتيق. ومن جهة أخرى إظهار جمال المدينة والجغرافيا التي تمتاز بها، وكل ما هو معماري لافت في المنطقة.

من جهة أخرى ، فللفنان العديد من المعارض الشخصية التي أقامها في المكسيك و باريس وغيرها من المدن، كما أنه حاصل على العديد من الجوائز في بينالي المكسيك في العام 1996، وجائزة أخرى في العام 1999 ، وجائزة الاستحقاق في بينالي النحت والرسم في مهرجان الفنون التشكيلية بالمكسيك في العام 2000. والبنالي الدولي الأول في إسبانيا في العام العام 2002، . كما حصل على الجائزة الخاصة بلجنة التحكيم في بينالي الرسم في كامبيش للعام 2003

كما حصل الفنان على منحة معهد فيراكروز للثقافة عن فئة "الشباب المبدع" في العام 2001، كما حصل على منحة المؤسسة الوطنية للثقافة والفنون عن التصميم الفني من السفارة الفرنسية في المكسيك وذلك ضمن مشروع الفنون التطبيقية في العام 2001. ويعمل الفنان حالياً مدرساً للفنون البصرية في جامعة شيباس.

تصوير: أسامة الرفاعي

التعليق