البدانة والتدخين تزيد من خطر الإصابة بالعجز الجنسي

تم نشره في الاثنين 10 تموز / يوليو 2006. 10:00 صباحاً
  • البدانة والتدخين تزيد من خطر الإصابة بالعجز الجنسي

 

نيويورك- يؤكد بحث جديد ان كثيرا من نفس الاشياء التي تعد مفيدة لقلب أي رجل ربما تكون مفيدة ايضا لحياته الجنسية.

وقالت دراسة تابعت أكثر من 22 ألف رجل لمدة 14 عاما ان الاحتفاظ بوزن صحي وعدم التدخين ومزاولة التمرينات الرياضية بشكل منتظم قد تخفض كلها خطر الاصابة بالعجز الجنسي.

وقال الدكتور اريك بي.ريم من كلية الصحة العامة بجامعة هارفارد ببوسطن والذي شارك في اعداد هذه الدراسة ان هذه النتائج التي نشرت في دورية المسالك البولية تساعد على تعزيز أدلة تربط بين خيارات اسلوب حياة الشخص وخطر الاصابة بالعجزالجنسي.

واضاف انها ربما تعطي أيضا حافزا اضافيا لإجراء بعض التغييرات للافضل.

ومن بين الرجال الذين تابعهم ريم وزملاؤه زادت احتمالات اصابة الاشخاص الذين تميزوا بالبدانة في بداية الدراسة بالعجزالجنسي بنسبة 90 في المائة بالمقارنة مع الاشخاص ذوي الوزن الطبيعي. وزاد ايضا احتمال اصابة المدخنين بالعجز الجنسي بنسبة 50 في المائة بالمقارنة مع غير المدخنين.

وعلى الجانب الآخر فقد بدا ان ممارسة التمرينات الرياضية تحمي ضد

مشكلات العجزالجنسي. وقلت احتمالات اصابة الرجال الذين ابلغوا في بداية الدراسة عن أعلى مستويات من ممارسة التمرينات الرياضية بالعجز الجنسي بنسبة 30 في المائة على مدى الاربعة عشر عاما المقبلة.

وأشار ريم خلال مقابلة انه كان من المعتقد ان مشكلات الانتصاب نفسية الى حد كبير. ولكنه قال انه اتضح ان أمراض القلب والعجز الجنسي يشتركان في نفس عوامل الخطر.

وأي شيء يعيق عمل الاوعية الدموية وتدفق الدم قد يؤثر على عملية الانتصاب ومن المعروف ان حالات طبية معينة تزيد من خطر الاصابة بأمراض القلب مثل ارتفاع ضغط الدم والسكر يمكن ان تؤدي ايضا الى العجز الجنسي.

وعلى نحو مشابه ايضا فإن خيارات أسلوب الحياة التي تؤثر على صحة أوعية القلب مثل التدخين وممارسة التمرينات الرياضية تؤثر ايضا على خطر الاصابة بالعجز الجنسي.

التعليق