مرشحان يتنافسان على رئاسة نادي الحسين

تم نشره في الجمعة 7 تموز / يوليو 2006. 10:00 صباحاً

 

  عمان - الغد - يبدو ان التجديد السمة البارزة في نادي الحسين هذا العام ليس على صعيد الالعاب والفرق الرياضية فحسب التي غيرت جلدها واستعانت بمدربين جدد وخاصة فريق كرة القدم الاول الذي تعاقد مع المدرب العراقي صباح الاسدي خلفا للمدرب الوطني محمد عبيدات، وسيطال التجديد موقع رئاسة النادي لاول مرة منذ 12 عاما بعد استقالة صقر التل وكذلك منصب أمانة السر باستقالة المهندس فهمي روشن.

  ومع بداية العد التنازلي لانتخابات الرئاسة في النادي الذي يعد احد ابرز واشهر الاندية الرياضية في شمال المملكة حيث لم يتبقَ على موعد الانتخابات المقررة آواخر الشهر الجاري سوى اسابيع قليلة بدأت معالم التنافس على منصب الرئاسة تتضح شيئا فشيئا واخذت الامور تتبلور على أرض الواقع وبدأت حمى التنافس الشديد بالظهور بشكل اكثر وضوحاً.

مرشحان لمنصب الرئيس

  آخر المعلومات الواردة من داخل اروقة النادي تشير الى وجود مرشحين سيتنافسان على المنصب حتى الآن بعكس المرات السابقة التي كانت تسير بها العملية الانتخابية بشكل هادئ ومتزن وتنتهي عادة بالتزكية لرئيس النادي السابق صقر التل، لذلك سيشهد المنصب صراعاً ساخناً بين مرشحين يمتلكان نفس الفرصة والحظوظ، حيث اعلن عميد شؤون الطلبة بجامعة اليرموك الدكتور احمد هزاع البطاينة ترشيح نفسه رسميا لخوض الانتخابات في حين تتجه النية لدى رجل الاعمال فارس حجازي دخول حلبة السباق.

وكان المرشحان قد أكدا انهما سيتقدمان لخوض الانتخابات نزولاً عند رغبة العديد من اعضاء الجمعية العمومية وجماهير النادي وعلى مبدأ التغيير في اسلوب القيادة لهذا النادي العريق.

  ود. البطاينة هو من أبناء النادي الذين واكبوا مسيرته لاعباً ومدرباً وادارياً ورئيساً للجنة المؤقتة التي شكلها المجلس الاعلى للشباب لإدارة امور النادي موسم 2002 بعد حل الهيئة الادارية آنذاك اثر خلافات في وجهات النظر بين اعضائها، وعمل البطاينة في اتحاد كرة القدم رئيساً للجنة الفنية ورئيساً للجنة الاحتراف ويتمتع بسمعة طيبة وشعبية في اوساط النادي.

  واما فارس حجازي فهو من كبار الداعمين لمسيرة النادي مادياً ومعنوياً وخاصة فريق كرة القدم وهو رئيس اللجنة الكروية المالية بالنادي ويسعى لتطوير وتحديث الفريق من خلال رؤيا خاصة اساسها الدعم المتواصل للفريق واللاعبين.

عموماً فأي كان الفائز بمنصب الرئاسة فان التغيير سيطال ايضا منهجية العمل التي تدار بها امور النادي وكذلك المناصب الادارية واللجان الرياضية بعد تولد قناعات لدى اعضاء الجمعية العمومية بضرورة تجديد دماء القيادات في النادي ومنح الفرصة لتولي القيادات الشابة سيما وان النادي مقبل على مرحلة جديدة تنتظر المزيد من الخطوات الجريئة من اجل تعزيزها.

التعليق