مخيم صيفي في مركز البنيات لـ 23 طالبا من ذوي الاحتياجات الخاصة

تم نشره في الثلاثاء 4 تموز / يوليو 2006. 10:00 صباحاً
  • مخيم صيفي في مركز البنيات لـ 23 طالبا من ذوي الاحتياجات الخاصة

في محاولة لإدماجهم في المجتمع ونقش البهجة في قلوبهم

 

إسلام الشوملي

  عمّان- انطلقت صباح أول من أمس فعاليات المخيم الصيفي الذي ينظمه مركز البنيات للتربية الخاصة بمشاركة 23 طالبا وطالبة من ذوي الاحتياجات الخاصة في قسم التأهيل المهني التابع للمركز.

ويتضمن المخيم إقامة الطلبة في مقر المركز ليتابعوا تفاصيل حياتهم اليومية على مدار اسبوع بعيداً عن عائلاتهم بما يوفره ذلك من أنشطة داخلية وخارجية، في محاولة لإدماجهم في المجتمع ونقش البهجة في قلوبهم.

  وتشتمل الفعاليات الداخلية، بحسب مديرة المخيم الصيفي ماريانا ددوخ، على نشاطات رياضية وفنية ودروس الموسيقى والحاسوب وحفلات سمر.

وتبين ددوخ أن تفاعل الطلبة في تفاصيل الحياة اليومية من اللعب والترفيه والتعلم وتناول وجبات الطعام والتعاون في اعداد المائدة ومن ثم تنظيفها، يمنح الطلبة قيما أخلاقية اساسها المشاركة والعمل الجماعي المنظم والتعاون.

  أما فيما يتعلق بالنشاطات الخارجية، فتشير المديرة الإدارية لمركز البنيات رشا نصر الله إلى أن المركز اعتمد التنويع معيارا اساسيا لبرنامج النشاطات الخارجية للطلبة ليحقق كل نشاط في البرنامج الهدف منه.

وتبين نصر الله أن البرنامج يتضمن زيارة لحدائق الحسين ومتحف السيارات الملكي، ما يوفر الترفيه بالتعلم والإطلاع ،كما يزور الطلبة في اليوم الثاني شاطئ عمان السياحي في البحر الميت.

أما في اليوم الثالث فيتوجه الطلبة ومعظمهم تتجاوز أعمارهم 16 عاماً إلى جبل نيبو في مادبا في زيارة استكشافية سياحية.

كما يتضمن الرنامج الجانب الترفيهي زيارة لمدينة الجبيهة للألعاب وفي الجانب التعليمي زيارة حديقة الحيوانات.

  وتبين نصر الله أن إدخال التسوق والسينما شكل عناصر جديدة في البرنامج من خلال الزيارة التي ينظمها المركز للطلبة في أحد المولات بهدف دمج الطلبة مع المجتمع ومساعدتهم للاعتماد على انفسهم بما ينمي قدراتهم ويرفع من مستوى تفاعلهم مع البيئة المحيطة.

وتعدد نصر الله أهمية النشاطات الخارجية لهذه الفئة من الطلبة الذين يعانون من إعاقات عقلية بسيطة ومتوسطة، إذ تجد أن الأنشطة الخارجية تتيح للطلبة فرصة الاحتكاك مع المحيط الخارجي ضمن برنامج ترفيهي وتعليمي يحقق جانبا مرتبطا بالمهارات الحياتية.

وتركز نصر الله على دور هذه المخيمات في صقل شخصية الطلبة وتنمية مهاراتهم، إضافة لمساعدتهم ليتمكنوا من الاعتماد على انفسهم في اسبوع بعيداً عن عائلاتهم.

ويشرف على الطلبة اربعة مشرفين يرافقونهم على مدار الساعة في الأنشطة الداخلية والخارجية.

  ويتبع مركز البنيات للتربية الخاصة لجمعية الشابات المسلمات التي تأسست العام 1972 برئاسة الأميرة ثروت الحسن وهي جمعية تطوعية اهلية غير حكومية لا تهدف للربح وترمي إلى تقديم الخدمات التعليمية والتأهيلية للمحتاجين. ولتحقيق هذا الهدف أنشئ مركز التربية الخاصة في منطقة المقابلين العام 1974 .

ويقدم المركز الخدمات التعليمية والتدريبية والتأهيلية للأشخاص من ذوي الإعاقات العقلية البسيطة والمتوسطة ضمن اقسام المركز الذي يضم بالإضافة لمركز التاهيل المهني قسم التدخل المبكر وقسم روضة للأطفال من عمر 3-7 سنوات، فضلا عن مدرسة يلتحق بها الطلبة بعد مرحلة الروضة وقبل مرحلة التأهيل المهني.

( تصوير: ساهر قدارة )

التعليق