المركز العربي يطرح نسخة جديدة من "راس غليص" في إنتاج جديد

تم نشره في الأحد 2 تموز / يوليو 2006. 09:00 صباحاً

عودة كبيرة للدراما البدوية عبر بوابة العروض الرمضانية

عمان - أعلن "المركز العربي للخدمات السمعية البصرية" ان برنامجه الإنتاجي للعام الحالي يشهد بداية تنفيذ استراتيجية جديدة، تتضمن إعادة طرح لعيون الإنتاج الدرامي البدوي، في توجه يرعاه رئيس هيئة المديرين في المركز، عدنان عواملة.

وقال المدير التنفيذي للمركز العربي، طلال العواملة، إن إعادة إنتاج عيون الدراما البدوية، التي غابت عن الشاشة الصغيرة لسنوات، وبقيت أسيرة التناول السهل وغير المكلف، أوجد حاجة متصلة في سوق الدراما العربية لهذا الشكل الدرامي الذي استقطب قطاعا واسعاً من المشاهدين العرب، مشيراً في السياق ذاته إلى إن "المركز العربي" اشترى، حقوق مجموعة مختارة ومنتقاة من الأعمال البدوية التي أنتجت في سبعينات القرن الماضي.

وأكد العواملة ان هذه الالتفاتة المفاجئة إلى تراث الدراما التلفزيونية البدوية، التي كانت ازدهرت في سبعينات القرن الماضي كنوع درامي مستقل يحمل مواصفات الأصالة على صعيد النوع الدرامي، وحققت حضوراً بارزا على امتداد الوطن العربي، تأتي للاستفادة مما شهده الإنتاج التلفزيوني العربي، خلال السنوات العشر الأخيرة، من قفزات نوعية وحيويةً جادّة، وفتوحات جديدة على مستوى الشكل والمضمون.

كما أكد العواملة ان "المركز العربي" يراهن على جدارة تلك الأعمال البدوية بإعادة الإنتاج وفق الإمكانيات التقنية والإنتاجية والخبرات الراهنة، ويثق بقدرتها على انتزاع إعجاب القطاع الأوسع من المشاهدين العرب. متوقعاً أن يقود ذلك إلى توجه الإنتاج الدرامي التلفزيوني العربي للالتفات للأعمال البدوية، التي ستعود إلى الشاشة الصغيرة بقوة بعدما ازاحتها عنها لفترة "دراما الفنتازيا التاريخية".

وأشار العواملة، إلى أن الدراما التلفزيونية البدوية قدمت العديد من الأعمال الناجحة، التي رسخت في ذاكرة ووجدان المشاهد العربي، ومنها، مسلسل "راس غليص" ومسلسل "وضحا وابن عجلان" ومسلسل "نمر العدوان" وغيرها الكثير بالرغم من الظروف والخبرات الإنتاجية المتواضعة، التي كان يعيشها الإنتاج الدرامي في ذلك الوقت، ما يغري بإعادة طرحها وإنتاجها بإمكانيات وظروف الإنتاج الحديثة، وبالاستفادة من الخبرات التي راكمتها الدراما التلفزيونية العربية، ومن الطفرة التقنية وعلى صعيد الخبرات المتحصلة خلال العشر سنوات الماضية.

وأكد العواملة ان المركز العربي باشر بإعادة إنتاج أول هذه الأعمال البدوية المدرجة على برنامجه الإنتاجي، ليكون جاهزاً للعرض خلال شهر رمضان المقبل، من خلال مسلسل "راس غليص" الشهير، والذي يذكره المشاهدون العرب جيدا كواحد من الأعمال التأسيسية في هذا المجال، وتم تسجيله كأول عمل تلفزيوني يصور في الصحراء، حيث كان تم تصويره في دبي.

وأوضح العواملة أن نخبة من النجوم العرب والأردنيين يشاركون في النسخة الجديدة من "راس غليص"، التي ستأتي في ثلاثين حلقة كتبها مصطفى صالح ويخرجها أحمد دعيبس، منهم: رشيد عساف، صبا مبارك، زهير النوباني، روحي الصفدي، عبير عيسى،  نادرة عمران، داود جلاجل، عبد الكريم القواسمي، عاكف نجم، حكيم حرب، منذر الرياحنة، ياسر المصري، حابس حسين، شايش النعيمي، ناريمان عبد الكريم، وليد البرماوي، لارا الصفدي، سهير عودة، وآخرون.

وكانت النسخة الأولى من "راس غليص" قد أنتجت في العام 1975، في ثلاث عشرة حلقة، من إخراج علاء الدين كوكش، من سيناريو والحوار الثنائي خالد حمدي وعبد العزيز هلال، وبطولة: عبد الرحمن آل رشي وهناء ثروت وأسامة المشيني ونبيل المشيني ومحمد العبادي.

ويذكر أنه قد بدأ إنتاج "الدراما البدوية في الأعوام ما بين (1975-1977) بمسلسلات: "وضحا وابن عجلان" من إنتاج التلفزيون الأردني – سيناريو وحوار خالد حمدي، إخراج غسان جبري.. وهو عمل يستلهم قصة الفارس والشاعر "الشيخ نمر العدوان"، بطولة يوسف شعبان وسلوى السعيد ونبيل المشيني وعادل عفانة ومحمد العبادي وتم تصويره في الأردن.

وجاء العمل الثاني من إنتاج تلفزيون دبي، الذي كان قد استقطب مجموعة كبيرة من مخرجي وفنيي التلفزيون الأردني، فقدم  القصة نفسها، ولكن بخطوطها وعناوينها الصريحة هذه المرة، بل ان العمل حمل اسم: "نمر العدوان" وهو– قصة روكس بن زائد العزيزي، سيناريو وحوار خالد حمدي وعبد العزيز هلال، إخراج صلاح أبو هنود.. بطولة طلحت حمدي وسلمى المصري ومحمود أبو غريب ونبيل المشيني ومحمد العبادي، وتم تصويره في دبي، وسيعاد إنتاجه من قبل المركز.

وواصل تلفزيون دبي، إنتاج الدراما البدوية من خلال المسلسل الشهير "راس غليص"، ثم مع مسلسل "رجم الغريب"، ليؤكد حضور الدراما التلفزيونية المتميز، ويبلورها نهائياً كشكل درامي تلفزيوني معتمد، كما أكد الهوية الأردنية لهذا الشكل الدرامي الجدي، لا سيما وأنه استند كذلك على قصة للعلامة الراحل روكس بن زائد العزيزي، وسيناريو وحوار خالد حمدي وعبد العزيز هلال، وإخراج صلاح أبو هنود.. بطولة حسن أبو شعيرة وملك سكر وعادل عفانة وليد بركات وهند الطاهر، وتم تصويره في دبي. 

التعليق