البرازيل جاهزة لرد اعتبارها وفرنسا تأمل بمواصلة الانتصارات

تم نشره في السبت 1 تموز / يوليو 2006. 10:00 صباحاً
  • البرازيل جاهزة لرد اعتبارها وفرنسا تأمل بمواصلة الانتصارات

ربع النهائي
 

بطاقة المباراة

فرنسا - البرازيل

الملعب: فرانكفورت

الساعة العاشرة مساء

فرانكفورت - يطغى الثأر على المباراة الرابعة في الدور ربع النهائي لنهائيات كأس العالم لكرة القدم المقامة حاليا في المانيا وتستمر حتى التاسع من تموز/يوليو المقبل بين البرازيل وفرنسا في فرانكفورت اليوم السبت.

وانتظر المنتخب البرازيلي 8 أعوام لتتهيأ امامه فرصة ذهبية للثأر من المنتخب الفرنسي عندما يلاقيه اليوم السبت في الدور ربع النهائي.

وكانت فرنسا ألحقت بالبرازيل هزيمة نكراء في المباراة النهائية لعام 1998 على ستاد فرنسا في سان دوني بضواحي العاصمة باريس ونالت لقبها العالمي الاول في تاريخها.

ويتذكر البرازيليون جيدا الهزيمة القاسية وما رافقها من احداث قلبت الامور رأسا على عقب بعدما كانت مرشحة بقوة لحمل الكأس العالمية ابرزها اصابة مهاجمها الفذ رونالدو بحالة صرع قبل المباراة أثرت كثيرا على معنويات زملائه الذين بدوا تائهين في ارض الملعب ولم يقووا على مجاراة اصحاب الارض.

ولطالما تمنى لاعبو المنتخب البرازيلي مواجهة الفرنسيين والثأر منهم، وحال خروج الاخيرين من الدور الاول في مونديال 2002 في كوريا الجنوبية واليابان دون ذلك بيد ان المونديال الالماني سيكون مسرحا لهذه المواجهة الثأرية.

وجاءت المواجهة في الوقت المناسب للمنتخبين لانهما يسعيان الى تأكيد أحقيتهما ببلوغ الدور ربع النهائي خصوصا وانهما لم يقنعا تماما في الدور الاول. فالبرازيل حققت 4 انتصارات متتالية لكنها بشق النفس اذا ما استثنينا فوزها على اليابان 4-1 في الجولة الثالثة الاخيرة من الدور الاول وعلى غانا 3-0 في الدور الثاني وان كانت الاخيرة قدمت عرضا جيدا خصوصا في الشوط الاول وكانت الاقرب الى التسجيل في مناسبات عدة.

في المقابل، عانت فرنسا الامرين منذ بدء البطولة بتعادلها مع سويسرا 0-0 وكوريا الجنوبية 1-1 قبل ان تحقق فوزا صعبا على توغو 2-0 كان جواز سفرها الى الدور الثاني حيث اخرجت منتخبا قويا كان بين المرشحين للذهاب بعيدا في البطولة هو اسبانيا بفوزها عليها 3-1.

ويقف التاريخ الى جانب البرازيل في مواجهاتها مع فرنسا برصيد 5 انتصارات و4 تعادلات و3 هزائم آخرها في الدور ربع النهائي عام 1986 في المكسيك ونهائي مونديال 1998، بيد ان البرازيل تبدو في موقف قوة في المونديال الالماني بالنظر الى ترسانتها القوية من النجوم العالميين ابرزهم الساحر رونالدينيو ورونالدو وكاكا وادريانو وكافو وروبرتو كارلوس، كما ان خط الهجوم البرازيلي ضرب بقوة بتسجيله 10 اهداف حتى الان ولم يدخل مرماه سوى هدف واحد وكان امام اليابان.

وسعى مدرب البرازيل كارلوس البرتو باريرا الى تخفيف الضغوط على لاعبي منتخب بلاده عندما استبعد ان تكون مواجهة فرنسا ثأرية، وقال "لا يوجد اي رابط (بين مواجهة السبت ونهائي 1998). لا يفكر اي منا بالثأر، لا يوجد مناخ ثأري، كل ما هناك اننا سنواجه فرنسا مرة جديدة في مباراة حاسمة، وتابع باريرا: لقد تطور اداء فرنسا في الوقت المناسب من المسابقة"، مؤكدا ان لقاء السبت في فرانكفورت سيكون "كلاسيكيا".

يذكر ان البرازيل تسعى الى ان تكون اول منتخب اميركي جنوبي يحرز اللقب العالمي في القارة العجوز منذ عام 1958 عندما نالته في السويد.

وتكتسي المباراة أهمية كبيرة لرونالدو الساعي الى محو الذكريات المؤلمة لعام 1998 وهو استعاد مستواه في المونديال الحالي خصوصا بعد تسجيله 3 اهداف في المباراتين الاخيرتين حطم بها الرقم القياسي في عدد الاهداف المسجلة في النهائيات حيث رفعها الى 15 هدفا بعد أن ظل الالماني غيرد مولر محتفظا بالرقم القياسي السابق(14 هدفا) منذ عام 1974 وحتى قبل البطولة الحالية، وكذلك تجاوز الفريق البرازيلي حاجز المائتي هدف في نهائيات كأس العالم.

ويدرك رونالدو صعوبة مهمة منتخب بلاده امام فرنسا التي تملك خطا دفاعيا قويا، بيد انه يثق"في امكانيات ومؤهلات فريقنا"، مضيفا"اذا اردنا تحقيق ما نصبو اليه وهو احراز اللقب يجب ان نقوم بتضحيات كبيرة وان نعمل بجهد كبير في التدريبات".

وتابع"لا يوجد هناك منتخب سيقدم لك الفوز على طبق وبالتالي يجب ان نبذل جهدا كبيرا ونركز في المواجهات المقبلة".

في المقابل، اعترف لاعبو المنتخب الفرنسي بصعوبة مواجهة البرازيل في المونديال الحالي واجمعوا على ان البرازيل منتخب متكامل ومرشح بقوة الى احراز اللقب بيد انهم اكدوا ثقتهم الكبيرة في مؤهلاتهم لتحقيق نتيجة ايجابية ومواصلة المشوار.

وأكد صانع الالعاب زين الدين زيدان، الذي سيلتقي زملاءه السابقين في ريال مدريد الاسباني روبرتو كارلوس ورونالدو وروبينيو، ان الفوز على اسبانيا رفع معنويات اللاعبين وزادهم اصرارا على مواصلة المشوار.

وقال زيدان"قبل مواجهة اسبانيا اكد الجميع انها المباراة الاخيرة لي" في اشارة الى اعتزاله اللعب نهائيا بعد المونديال، مضيفا "لكن النتيجة اثبتت العكس وهو ما سنسعى الى تحقيقه امام البرازيل مع احترامي الكبير لهذا المنتخب العريق".

اللقاءات السابقة بين الفريقين

التقى المنتخبان البرازيلي والفرنسي لكرة القدم 12 مرة، وكانت المباراة الاولى بينهما عام 1930، والاخيرة عام 2004، ويتفوق المنتخب البرازيلي بخمسة انتصارات مقابل 3 هزائم واربعة تعادلات.

وهنا اللقاءات السابقة بينهما:

1-8-1930: فازت البرازيل 3-2

24-6-1958: فازت البرازيل 5-2

28-4-1963: فازت البرازيل 3-2

30-6-1977: تعادلتا 2-2

1-4-1978: فازت فرنسا 1-0

15-5-1981: فازت البرازيل 3-1

21-6-1986: تعادلتا 1-1

26-8-1992: فازت البرازيل 2-0

3-6-1997: تعادلتا 1-1

12-7-1998: فازت فرنسا 3-0

7-6-2001: فازت فرنسا 2-1

20-5-2004: تعادلتا 0-0 

التعليق