عندما يصبح ماردونا رئيس رابطة مشجعي الارجنتين ,وكلام كرويف وبلاتر بين الحقيقة والواقع

تم نشره في السبت 1 تموز / يوليو 2006. 09:00 صباحاً
  • عندما يصبح ماردونا رئيس رابطة مشجعي الارجنتين ,وكلام كرويف وبلاتر بين الحقيقة والواقع

 كأس العالم 2006

يحيى قطيشات

عمان- من ابلغ صور التفاعل والإثارة في كأس العالم ألمانيا 2006 مشاركة نجوم المنتخبات العالمية المعتزلين في تشجيع منتخبات بلادهم من مقاعد المدرجات ودعم المشاركة معنويا، وقد سيطرت صورة أسطورة كرة القدم الأرجنتينية دييغو مارادونا على أذهان وقلوب المشاهدين والمتابعين لهذا الحدث الفريد، وهم يتابعون الفتى الذهبي للكرة الأرجنتينية يرتدي فانيلة (زرقاء وبيضاء) ويشجع نجوم منتخبه الطامح للفوز في بطولة كأس العالم بكوكبة جديدة من المدرسة الأرجنتينية الرائعة، وعلى نفس الطريقة وقف ابرز نجوم الكرة الفرنسية ميشيل بلاتيني وقيصر الكرة الألمانية بيكنباور وراء منتخبي فرنسا والمانيا على التوالي في صورة حية عن الدور الكبير المطلوب من الفرد وخاصة المبدع نحو وطنه، ونتيجة رغبة في تقديم الدعم المعنوي من خلال التواجد بين المتفرجين بعيدا عن المنصات الرسمية.

موقف غريب

ترك خروج المنتخب الهولندي الشاب على يد المنتخب البرتغالي ( برازيل أوروبا) في الدور الثاني من المونديال علامات الدهشة والحزن على محبي المنتخب (البرتقالي)، فرجال المدرب ماركو فان باستن شكلوا حالة جديدة في تاريخ كأس العالم عندما نجح المنتخب الشاب بتقديم مباريات قوية وجميلة رغم حداثة العهد في المشاركات الدولية, ولان كرة القدم فوز وخسارة فقد استوعب الجمهور الهولندي النتيجة بكل سرور الا النجم الدولي السابق يوهان كرويف الذي حمل وزيرة الهجرة الهولندية ريتا فيردونك المسؤولية المباشرة لخروج المنتخب الهولندي من المونديال، وذلك على خلفية رفضها منح المهاجم العاجي سالومون كالو الجنسية الهولندية حتى يتمكن من مشاركة نجوم المنتخب في البطولة, ويبقى السؤال هل خروج المنتخب الهولندي من المونديال سببه عدم وجود كالو بين النجوم ؟! والذي لا يجيد اللغة والثقافة الهولندية.

تصريحات مجنونة

شكلت تصريحات رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم السويسري جوزيف بلاتر نحو قيصر الكرة الألمانية بيكنباور صدمة عنيفة في أوساط كرة القدم العالمية, فليس من حق بلاتر القول ان بيكنباور ليس الرجل المناسب لقيادة الفيفا, فنجم الكرة الألمانية الفائز مع منتخب بلاده في كاس العالم لاعبا عام 1974 ومدربا عام 1990 وقائد فريق بايرن ميونخ والرجل الهادئ والنظيف يستحق قيادة الاتحاد الدولي عن جدارة، ولا يحتاج العالم الرياضي الى مقارنة بين بلاتر وبيكنباور لمعرفة الأنسب لهذا المنصب.

التحكيم مظلوم

في محاولة لإثارة البلبلة في المونديال زعم رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم بلاتر ان حكام البطولة هم اضعف نقاطها، واتهم الحكم الإنجليزي غراهام بول والروسي ايفانوف على وجه التحديد بسبب سوء أدائهم وكثرة استخدامهما البطاقات في المباريات، وفي الوقت الذي يتهم الحكام بلاتر انه صاحب فكرة اشهار البطاقة الصفراء لمجرد طرفة عين من اللاعبين، وان الأخطاء التي حصلت ترجع الى تصرفات بلاتر الغريبة، وبين تصريحات باتر وتصريحات الحكام يقف المشاهد والمتابع لكأس العالم في حيرة من امره.

فنون

سيطرت الرغبة في التنافس والاستمتاع في مباريات كأس العالم وتقديم أحلى صورة تعبيرية عن حب الوطن والإبداع في طرق التشجيع على جماهير بطولة كأس العالم المانيا 2006 , ونجح كاس العالم في فك تشفير تقاليع الجماهيرعن طرق مختلفة، ومن ضمن ما فعلته الجماهير في البطولة طلاء وجوههم وارتداء كل ما يعبر عن روح بلدهم، كما كان للحيوانات دورا في عملية التشجيع فهناك من اصطحب معه (رأس ثور) وتواجدت الطبول والطاقية الكبيرة والاعلام في كل المباريات.

التعليق