"الظاهرة" رونالدو يتحول إلى بطل برازيلي قومي

تم نشره في الخميس 29 حزيران / يونيو 2006. 09:00 صباحاً
  • "الظاهرة" رونالدو يتحول إلى بطل برازيلي قومي

15 هدفا وضعته على قمة هرم الهدافين
 

مدن - في خلال أسبوع واحد ألقى البرازيلي رونالدو بكل همومه وفي مقدمتها مشكلة وزنه الزائد خلف ظهره وأعاد نفسه من جديد إلى فردوس كرة القدم.

ورفع رونالدو البالغ من العمر 29 عاما بعدما سجل هدفا في مرمى غانا اول من أمس الثلاثاء رصيده في سجلات كأس العالم إلى 15 هدفا وحطم الرقم القياسي العالمي المسجل باسم الالماني غيرد موللر وهو 14 هدفا سجلها في بطولتي عامي 1970 و1974.

وسبق لرونالدو أن سجل أربعة أهداف في نهائيات عام 1998 في فرنسا قبل أن يتوج هدافا لنهائيات عام 2002 التي أقيمت في كوريا الجنوبية واليابان برصيد ثمانية أهداف ثم سجل ثلاثة أهداف في البطولة الحالية حتى الان، وقال رونالدو عقب فوز بلاده على غانا 3-0: لم يكن هدفي هو تحطيم الرقم القياسي لكنني مسرور للغاية على أي حال، لقد قدمنا أداء جماعيا وشاملا الامر الذي مكنني في النهاية من تسجيل الاهداف

وأضاف: أدرك أنني خضت المباريات تحت ضغط شديد لكن الامر كان جيدا بالنسبة لي، لقد تمكنت من إسكات الذين سخروا مني وأظهرت لهم من هو رونالدو، الان.. أريد أن أسجل أهدافا أكثر حتى نتمكن من أن نتوج أبطالا للعالم.

وسجل رونالدو وقائده كافو رقما جديدا أيضا في اللقاء أمام غانا حيث فاز كل منهما 16 مباراة في نهائيات كأس العالم وهو ما لم يحققه أي لاعب آخر من قبل، وكان الرقم السابق مسجلا باسم الالمانيين فولفغانغ أوفراث ولوثر ماتيوس حيث خاض كل منهما 15 مباراة.

وتحسن أداء رونالدو من مباراة إلى أخرى منذ أن شارك في اللقاء الاول أمام كرواتيا بعد أن تحول وزن اللاعب الذي يقال إنه 60.5 كيلوغرام إلى قضية قومية في بلاده، وزادت حدة الانتقادات الموجهة إليه بعد نشر صورته وهو يرقص في أحد الملاهي الليلية ثم حلت إصابته بالدوار وتوجهه إلى المستشفي لاجراء بعض الفحوص قبل أن يبدأ فريقه مبارياته في هذه البطولة لتزيد الطين بلة.

وبعد العرض المتواضع الذي قدمه رونالدو أمام كرواتيا تحرك بشكل أفضل أمام اليابان وسجل هدفين ما دفع مدربه كارلوس ألبرتو باريرا إلى القول: لقد عاد رونالدو، نحن نؤمن بقدراته دائما.

وتتشابه أحوال مهاجم ريال مدريد في هذه النهائيات إلى حد بعيد بتلك التي تعرض لها في نهائيات عام 2002 التي أقيمت في كوريا الجنوبية واليابان معا حيث عاد اللاعب للتألق بعدما عانى من سلسلة من الاصابات وتمكن من تسجيل ثمانية أهداف توجته هدافا للبطولة السابقة وبطلا للعالم للمرة الثانية.

ويسعى رونالدو حاليا إلى الفوز بالميدالية الذهبية الثالثة في نهائيات كأس العالم ليعادل الرقم المسجل باسم أسطورة الملاعب العالمية الجوهرة السوداء بيليه، وسبق لرونالدو أن حصل على اللقب العالمي في نهائيات عام 1994 حيث كان ضمن الفريق البرازيلي الذي شارك في هذه البطولة لكنه لم يخض ولو دقيقة واحدة من منافساتها.

وعاد باريرا إلى الاشاده بمهاجمه اول من امس أيضا حيث قال: رونالدو لاعب خاص للغاية، إنه لاعب عظيم في اللحظات المهمة والحاسمة.

وتابع: أتمنى أن يزيد من ثقته بنفسه لانه سيكون "مفتاح" النصر في مبارياتنا المقبلة، أما بالنسبة للارقام القياسية فلقد كتب اسمه بالفعل في سجلات التاريخ الكروي.

أهداف رونالدو الـ15 في سطور:

- 1998

16-6-1998: البرازيل -المغرب (3-0):

لم يشارك رونالدو في اي مباراة في مونديال 1994 على الرغم من انه كان ضمن التشكيلة الرسمية التي توجت بطلا، وانتظر المباراة الثانية في مونديال 1998 ليسجل باكورة اهدافه في مرمى المغرب عندما انفرد بالحارس المغربي ادريس بنزكري وسدد في شباكه.

27-6-1998: البرازيل-تشيلي (4-1):

سجل رونالدو هدفه الثاني من ركلة جزاء في نهاية الشوط الاول من المباراة ضد تشيلي في دور الـ16، ثم اضاف هدفا اخر عندما سار بالكرة بسرعة قبل ان يسدد في شباك الحارس نلسون تابيا.

7-7-1998: البرازيل-هولندا (1-1، ثم فازت البرازيل بركلات الترجيح 4-2):

تلقى رونالدو كرة امامية داخل المنطقة فراوغ فرانك دي بوير قبل ان يسدد بين ساقي الحارس العملاق ادوين فان در سار.

- 2002

3-6-2002: البرازيل - تركيا (2-1):

خاض رونالدو مونديال 2002 والشك يحوم حول قدرته على استعادة مستواه بعد غياب عن الملاعب لمدة عامين، بيد انه نجح في ادراك التعادل لمنتخب بلاده ضد تركيا عندما طار لكرة عرضية من ريفالدو واسكنها الشباك.

8-6-2002: البرازيل-الصين (4-0):

استثمر رونالدو كرة عرضية رائعة من كافو وتابعها داخل شباك الحارس الصيني جيانغ جين مسجلا الهدف الرابع لمنتخب بلاده.

13-6-2002: البرازيل-كوستاريكا (5-2):

افتتح رونالدو التسجيل عندما استغل كرة رائعة من ادميلسون، ثم اضاف هدفا ثانيا عندما وصلته الكرة من ركلة ركنية داخل المنطقة وتخلص من الرقابة قبل ان يسجل من زاوية ضيقة بعد ان ارتطمت كرته بأحد مدافعي كوستاريكا، لكن الفيفا احتسب الهدف له.

17-6-2002: البرازيل- بلجيكا (2-0):

نجح رونالدو في حسم المباراة نهائيا في مصلحة فريقه عندما تلقى كرة عرضية من كليبرسون فسيطر عليها قبل ان يسددها داخل الشباك.

26-6-2002: البرازيل- تركيا (1-0):

توغل رونالدو داخل المنطقة التركية وسدد الكرة بمقدمة رجله فتدحرجت داخل شباك الحارس التركي ليحجز مكان منتخب بلاده في المباراة النهائية.

30-6-2002: البرازيل-المانيا (2-0):

سجل رونالدو اهم هدفين في مسيرته في المباراة الناهئية في مرمى الحارس الالماني العملاق اوليفر كان، ووصلت الكرة الى رونالدو على مشارف المنطقة فمررها باتجاه ريفالدو الذي اطلق كرة قوية فشل كان في السيطرة عليها فتهيأت امام رونالدو ليتابعها من مسافة قصيرة داخل الشباك.

وجاء الهدف الثاني عندما سار كليبرسون على الجهة اليمنى ومرر كرة عرضية باتجاه ريفالدو تركها الاخير بحرفنة لتصل الى رونالدو فسيطر عليها قبل ان يسددها في شباك الحارس الالماني.

- 2006

22-6-2006: البرازيل - اليابان (4-1):

حملت الدقيقة 45 الهدف الاول لرونالدو في النهائيات الحالية بعد ان صام عن التسجيل في المباراتين الاولين. وبدأ رونالدينيو الهجمة عندما مرر كرة عرضية باتجاه كافو داخل المنطقة الذي حولها برأسه الى رونالدو المتربص امام باب المرمى فتابعها برأسه ايضا داخل شباك الحارس الياباني، قبل أن ينجح في تسجيل الهدف الثاني له في الشوط الثاني.

27-6-2006: البرازيل - غانا (3-0):

سجل رونالدو الهدف الذي نجح بفضله في الانفراد بالرقم القياسي لعدد الاهداف المسجلة في النهائيات (15 هدفا) عندما كسر مصيدة التسلل اثر كرة متقنة من كاكا فانفرد بالحارس ريتشارد كينغستون وتلاعب به قبل ان يسدد بيمناه داخل الشباك ويدخل التاريخ من باب الواسع.

التعليق