الحقن بالبوتكس حل مؤقت لإزالة التجاعيد خلال 5 دقائق

تم نشره في الأربعاء 28 حزيران / يونيو 2006. 10:00 صباحاً
  • الحقن بالبوتكس حل مؤقت لإزالة التجاعيد خلال 5 دقائق

علامات الشيخوخة تظهر أسرع على المدخنين والأشخاص الأكثر عرضة للشمس وتلوث الجو

 

 

إسلام الشوملي

عمّان- رغم ما تتركه التجاعيد من علامات زمنية ترسم خطوطاً على وجه المرأة تختلف بعمقها تبعاً للمرحلة العمرية التي تمر بها، إلا أن ثمة من يجد أن هذه الخطوط التي تسلب الشباب والحيوية تمنح انطباعاً يوحي بالخبرة والحكمة.

وفي حالات قليلة يجد بعضهم أن هذه الخطوط تفرض جاذبية ذات طابع خاص كما هو الحال مع نجمة هوليوود الممثلة شارون ستون التي تمر في أواخر العقد الرابع من عمرها وهي تشع جمالاً وتألقاً رغم بعض الخطوط الرفيعة التي تحيط بابتسامتها لتغلفها بسحر متجدد.

وشكلت التجاعيد لفترة زمنية طويلة عاملاً مؤرقاً للمرأة لاسيما عند ربطها بزوال الشباب والحيوية والنضارة فهي تظهر كنتيجة طبيعية للتقدم في السن، وتظهر التجاعيد ايضاً نتيجة الأضرار التي تسببها الشمس للبشرة.

وتتحدث اختصاصية الأمراض الجلدية والتناسلية والتجميل الطبي د. مكرم النابلسي عن اسباب التجاعيد وطرق الوقاية منها وكذلك إلى طرق علاجها.

وتبدأ النابلسي بتقديم مفهوم علمي عن التجاعيد ،إذ "تمثل التجاعيد تلك الخطوط السطحية والعميقة التي تظهر على وجه الانسان نتيجة عوامل الزمن والتعرض لأشعة الشمس والتدخين وعدم استخدام الكريمات المناسبة في وقت مبكر من العمر، إضافة لعدم استخدام واقي شمس مناسب".

ولتأخير ظهور التجاعيد، تنصح النابلسي باستخدام المرطب وواقي الشمس المناسب لنوع البشرة مع عدم اهمال تجديد وضع واقي الشمس كل ثلاث ساعات. وتلفت إلى أن أفضل هذه الكريمات هي التي تحتوي على أحماض الفواكة وفيتامين A,E,C.

وتنصح كذلك باستخدام الكريمات المضادة للأكسدة، لأن أشعة الشمس والتدخين وتلوث الجو يؤدي إلى تكسر ألياف الكولاجين والإيلاستين في الجلد، لهذا تظهر علامات الشيخوخة أسرع على الأشخاص المدخنين والأشخاص الأكثر عرضة لأشعة الشمس وتلوث الجو.

وتقلل الكريمات المضادة للأكسدة من تكسر الكولاجين والإيلاستين وتزيد من مقدرة الجلد على انتاج الكولاجين، ما يحافظ على نضارة البشرة وحيويتها.

وفي حال ظهور التجاعيد، تبين النابلسي أن علاجها يتبع طبيعتها، إذ ترى أن التجاعيد السطحية يمكن معالجتها بطريقة التقشير الكيماوي في عيادة الطبيب ويطلب إجراء التقشير عدم التعرض لأشعة الشمس لمدة اسبوع، مع استخدام الكريم المناسب خلال هذه الفترة.

ولم تعد التجاعيد الآن كما كانت عليه في السابق الكابوس المزعج للمرأة وهي على مشارف الأربعين، خصوصاً مع ظهور تقنيات تجميلية جديدة ساعدت المرأة على طمس التجاعيد لتلغي معها أيضاً علامات الزمن وتعود لتشع بالشباب والنضارة.

ومن ضمن التقنيات التجميلية التي راجت أخيراً الحقن بالبوتكس وهي تمثل حلاً مؤقتاً لإزالة التجاعيد خلال مدة زمنية لاتتجاوز خمس دقائق.

ومادة البوتكس هي نوع من السموم التي تنتجها بكتيريا(Ecol) وهي نفسها البكتيريا التي تسبب التسمم الغذائي.

وتجدر الإشارة إلى أن إدخال البوتكس إلى عالم التجميل جاء بطريق الصدفة، إذ كان يستخدم من قبل أطباء العيون لعلاج الحول، ولوحظ أن التجاعيد والخطوط حول العين تختفي عند المرضى الذين استخدم البوتكس في علاجهم.

وبعد إجراء الدراسات على هذه المادة تم ترخيصها في بداية التسعينيات من قبل إدارة الغذاء والدواء في الولايات المتحدة الأميركية لإزالة الخطوط والتجاعيد في الجبهة.

ويؤثر البوتكس على العضلات فيحدث ارتخاء وشللا للعضلات المسببة للتجاعيد، وبالتالي تختفي الخطوط الناتجة عن تحريك العضلات وتعود للجلد نعومته.

وللبوتكس انواع منها الأميركي والصيني والكوري ولكل نوع مميزاته ومواصفاته وسعره، ولا تقتصر استخدامات البوتكس على التجميل وإزالة التجاعيد، فقد حققت هذه المادة نجاحات مذهلة في إزالة العرق في منطقة الإبطين وراحتي اليد، حيث يختفي العرق بنسبة 80 في المائة أو أكثر أحياناً.

وكذلك يدخل البوتكس في تخصصات أخرى منها حالات الأعصاب لإزالة التشنجات والرعاش، وكذلك في خلل توتر الحنجرة، إضافة لاستخدامه في المسالك البولية لعلاج اضطرابات المثانة وعلاج الشقوق الشرجية.

التعليق