دراسة تكشف عن صلة بين المبيدات الحشرية والشلل الرعاش

تم نشره في الثلاثاء 27 حزيران / يونيو 2006. 10:00 صباحاً

 

واشنطن- قال باحثون اميركيون أول من أمس ان الذين يتعرضون لفترات طويلة وبمستويات قليلة للمبيدات الحشرية يرتفع لديهم بنسبة 70 في المائة خطر الاصابة بمرض باركينسون(الشلل الرعاش) عن اولئك الذين لا يتعرضون كثيرا للمبيدات.

وقال الباحثون في دراستهم المنشورة في عدد تموز(يوليو) من دورية حوليات طب الاعصاب ان من ضمن الاشخاص الاكثر عرضة للخطر المزارعين ومربي الماشية والصيادين.

وقال فريق البحث وهو من كلية هارفارد للصحة العامة ان الدراسة تدعم أبحاثا سابقة قالت ان المبيدات الحشرية لها صلة بمرض باركينسون الذي يصاب الانسان به بسبب حدوث تدمير لخلايا اساسية في المخ.

وكتبوا يقولون" تدعم الاكتشافات الفرضية القائلة بأن التعرض للمبيدات الحشرية هو أحد عوامل الخطر لمرض باركينسون".

ودرس البرتو اشيريو وهو استاذ مساعد للتغذية وعلم الاوبئة وزملاؤه بيانات من دراسة العام 2001 للجمعية الاميركية للسرطان شملت 143325 شخصا.

واتصل الباحثون بهؤلاء الناس الذين قالوا انه شخصت اصابتهم بالشلل الرعاش.

وكانت الجمعية الاميركية للسرطان تدرس عوامل الخطر للسرطان وتحدث الجميع عن عادات غذائية وسلوكية وتعرض بيئي.

وقال اكثر من 5200 رجل و2600 امرأة انهم تعرضوا لمبيدات حشرية. وبعد ضبط عوامل السن والجنس وعوامل خطر اخرى للشلل الرعاش فإن الباحثين اكتشفوا زيادة قدرها 70 في المائة في الاصابة بالمرض بين الذين قالوا انهم تعرضوا لمبيدات وعددهم حوالي ثمانية آلاف عن اولئك الذين لم يقولوا شيئا عن التعرض لمبيدات.

وقال الباحثون ان عدد الذين قالوا انهم تعرضوا لمبيدات حشرية من الرجال يفوق النساء واولئك الذين قالوا انهم تعرضوا للمبيدات كانوا على الارجح مزارعين او مربي ماشية او صيادين.

وتكهن الباحثون ان اولئك الذين يعملون في مهن اخرى وقالوا انهم تعرضوا لمبيدات حشرية كانوا على الارجح يستخدمون مواد كيماوية في المنزل او اثناء العناية بحدائق.

واضاف الباحثون ان التعرض الى الاسبستوس ومواد كيماوية واحماض ومواد مذيبة وتراب الفحم لا يرفع خطر الاصابة بمرض باركينسون.

وقال الباحثون"الدراسات المستقبلية ينبغي ان تسعى على وجه الدقة لمعرفة المركبات المرتبطة بالخطر".

ولم يكتشف علاج بعد لمرض باركينسون الذي يبدأ بالاصابة بأورام وينتهي الامر بالمريض مصابا بالشلل كما ان المرض غالبا ما يودي بحياة المريض. وتشير تقديرات الى ان 6.3 مليون شخص مصابون بمرض باركينسون في جميع انحاء العالم وان اكثر من مليون في الولايات المتحدة وحدها.

التعليق