أهالي الزرقاء يتابعون مباريات المونديال بشغف

تم نشره في السبت 24 حزيران / يونيو 2006. 09:00 صباحاً

نعمان عيد

الزرقاء - تابع أهالي محافظة الزرقاء مباريات كأس العالم لكرة القدم والمقامة حاليا في ألمانيا في البيوت والساحات والمقاهي مساء كل يوم، حيث جلس العديد من الذين قاموا بالاشتراك مع المحطة الفضائية امام شاشات التلفزيونات منذ ساعات العصر لمتابعة المباريات، واصبح كل من أمتلك بطاقة العرض مستضيفا للعديد من الأصدقاء والأقارب والأهل والجيران، بينما توجه الآخرون إلى الساحات العامة للمراكز الشبابية ونادي مدينة الأمير محمد بالزرقاء، التي تتوفر فيها شاشات العرض وأخرى في مركز شباب الضليل النموذجي ونادي شباب الأزرق على أثر المكرمة الملكية السامية التي سهلت أمور الفقراء بالزرقاء على ايجاد مكان لمشاهدة المباريات، حيث كانت سعادة المواطنين في الأزرق والضليل غامرة بهذه المكرمة التي تزامنت مع عيد الجلوس الملكي.

وأثناء جولة لـ"الغد" على بعض الأماكن التي تتواجد بها شاشات عرض رصدت أجواء حارة وسط هتافات الحضور وانفعالاتهم مع احداث المباراة خاصة المباريات المصيرية، ووجد سائقو الحافلات فرصة لمتابعة المباريات عبر أثير الاذاعة الأردنية أو في الاستراحات الموجودة على الطرق الرئيسية، أما المقاهي والكوفي شوب بالزرقاء التي امتلأت بروادها كما امتلأ المكان بسبب حرق السجائر، وهناك تقدم لهم المشروبات الساخنة والتسالي إضافه للنرجيلة.      

وأشار لاعب نادي الرصيفة السابق كمال فحماوي إلى انه تابع مباريات كأس العالم في البيت و أصدقاءه على القنوات المخصصة لبث مباريات كأس العالم، وتمنى فحماوي أن يقوم التلفزيون الأردني في السنوات المقبلة ببث مباريات المونديال التي حرموا منها هذا العام بسبب سياسة الاحتكار.

وقال مصطفى شاهين رئيس نادي شباب السخنة سابقا "بسبب عدم اشتراكي في القناه المشفرة فقد تقطعت بي السبل بحثا عن مشاهدة المباريات، فبعض المباريات وبعد مجهود كبير حضرتها في المنزل وقمت في بعض المباريات بمشاهدتها عند الأصدقاء، وأشاد بمكرمة جلالة الملك عبدالله الثاني بتوزيع العديد من شاشات العرض على المحافظات ساهمت في التخفيف على الفقراء.

وأشاد محمد الحلاج الناطق الاعلامي لنادي شباب العودة بالمستوى الفني الرائع لمباريات المونديال، وانتقد الحلاج مبدأ التشفير في المباريات رغم أنه يتابع المباريات على القنوات الأوروبية.

وابدى مرعي كريشان كابتن فريق نادي الشعلة بكرة القدم دهشته لسياسة الاحتكار التي منعته من الاستمتاع بفنون نجوم الكرة العالمية، كما منعت مئات الآلاف من المواطنين الذين لايملكون نفقات الاشتراك، وأشاد بالمكرمة الملكية بتقديم شاشات عرض لجميع محافظات المملكة.

وأشار إبراهيم شرقي مدرب فريق اليوبيل لكرة القدم إلى انه يحرص على متابعة المباريات على القنوات الأوروبية للاستمتاع بالمونديال، وانتقد بشدة مبدأ التشفير الذي حرم الكثيرين من متابعة الحدث الرياضي الأهم في العالم.

التعليق