معسكر لمنتخب السلة في لبنان أو مصر والمدرب يشتكي

تم نشره في الجمعة 23 حزيران / يونيو 2006. 10:00 صباحاً
  • معسكر لمنتخب السلة في لبنان أو مصر والمدرب يشتكي

 استعدادا لتصفيات ستانكوفيتش

حسام بركات

عمان- قرر اتحاد كرة السلة تنظيم معسكر تدريبي للمنتخب الوطني للرجال في لبنان أو مصر يبدأ بعد الأسبوع الأول من شهر تموز- يوليو المقبل ويمتد ليتواصل مع سفر المنتخب إلى العاصمة الإيرانية طهران للمشاركة في تصفيات منطقة غرب آسيا المؤهلة إلى بطولة كاس ستانكوفيتش الثانية لنخبة منتخبات القارة والمقررة خلال الفترة من 22 إلى 28 من الشهر المقبل في العاصمة السورية دمشق.

وتجري الآن الاتصالات من قبل الاتحاد لتأمين أجواء مثالية لمعسكر تدريبي مكثف في بيروت أو القاهرة، مع ترجيح كفة لبنان لتوافر ظروف ومعطيات أفضل للاعداد، فضلا عن أن المنتخب اللبناني سيتجمع قريبا بعد ختام الدوري مؤخرا بفوز الرياضي بيروت باللقب، وهناك فرصة للقاء منتخبنا مع المنتخب اللبناني وديا، قبل سفر المنتخبين إلى طهران.

وكان عضو اتحاد غرب آسيا لكرة السلة مفوض عام الدوري في اتحادنا مضر المجذوب قال: إن تصفيات كأس ستانكوفيتش ستقام على الرغم من عدم الحاجة إليها، بعد قرار الاتحاد اللبناني لكرة السلة عدم مشاركة منتخبه، المتأهل إلى كاس العالم في اليابان، في النهائيات بدمشق، الا انه أبدى رغبة المشاركة في التصفيات، كما أن قرار الاتحاد الآسيوي بمنح دول منطقة غرب آسيا 4 مقاعد بما فيها مقعد الدولة المنظمة لبطولة النخبة الثانية سورية، جعل اقامة التصفيات فقط من باب اعداد منتخبات المنطقة للاستحقاق المفروض.

المدرب ماز تراخ يشتكي

وعلى الرغم من المساعي لتأمين معسكر للمنتخب، فقد اشتكى المدرب الاميركي المؤقت لمنتخبنا الوطني ماز تراخ إلى بعض المقربين منه، مؤكدا أن المنتخب يعاني من الإهمال الإداري حاليا، واللاعبين بحاجة إلى الكثير من الدعم، كما أن هناك غيابات واعتذارات مستمرة.

وقال ماز: لم يتم تعيين مساعد مدرب حتى الآن، ولا يوجد لباس موحد للاعبين من أجل التدريب حيث اضطر أحيانا إلى إرغام بعضهم على خلع القمصان الملونة من أجل التوحيد، كما أنه لا يوجد أي إداري أو عضو اتحاد يتابع التدريبات، وقد تواجدت"الغد" أمس في التدريب الصباحي، وتأكد لها أن ما يقوله المدرب قريب من الواقع.

ونتساءل.. كيف يتفاوض اتحاد كرة السلة مع المدرب البرتغالي ماريو بالما والذي يطالب براتب شهري يصل حد 30 ألف دولار اميركي في الوقت الذي يغفل فيه الاتحاد عن تأمين ابسط مستلزمات التدريب.

علامة استفهام حول ماريو بالما

ونقل عن رئيس اتحاد كرة السلة قوله إن المدرب البرتغالي ماريو بالما سيحضر الى عمان خلال شهر تموز- يوليو المقبل ويمكث فيها لايام، ثم يسافر ليعود بعد مونديال كرة السلة اوائل شهر ايلول- سبتمبر المقبل، وقد اشترط احضار مساعده ليشرف بدوره على المنتخب الرديف (الاولمبي) في اطار استراتيجية لتوحيد التدريب والنهوض بكافة المنتخبات الوطنية بآن معا.

وقد علمت"الغد" أن المدرب البرتغالي قد أقيل مؤخرا من منصبه مديرا فنيا للمنتخب الانغولي وتمت الاستعاضة عنه بمدرب محلي، وكان قبل فترة قد اشرف على فريق أسباني من الدرجة الثانية وخاض معه 8 مباريات خسرها جميعها ليتم الاستغناء عنه بعد شهر واحد فقط، كما قالت مصادر نقلا عن مدير أعمال المدرب البرتغالي وهو لبناني الجنسية أن ماريو بالما سيشرف على تدريب المنتخب الوطني وأحد أندية المقدمة الأردنية، وهناك مساع تبذل من اتحاد كرة السلة لتقاسم راتب المدرب بين الاتحاد والنادي الكبير.

وكانت الأنباء تحدثت عن إنهاء مفاوضات الاتحاد مع المدرب الاميركي بول كافتر الموجود حاليا على راس الجهاز الفني للمنتخبات اللبنانية، وفي حال طرأ أي عائق للتعاقد مع المدرب البرتغالي ماريو المغالي بمطالبه المالية، فإن التوجه سيكون للتعاقد مع المدرب الاميركي كافتر الذي تأهل هو الآخر مع منتخب لبنان إلى مونديال كاس العالم.

التعليق