إجماع على نجومية الثنائي الهولندي روبن وفان بيرسي

تم نشره في الأحد 18 حزيران / يونيو 2006. 10:00 صباحاً
  • إجماع على نجومية الثنائي الهولندي روبن وفان بيرسي

دروغبا حزين للخروج المبكر 
 

مدن - طار جناحا هولندا اريين روبن وروبن فان بيرسي بمنتخب بلادهما الى الدور الثاني من مونديال المانيا بعد ان تألقا بشكل لافت خصوصا الاول في المباراتين الاوليين ضد صربيا ومونتينغرو وساحل العاج، ويمكن القول بأن تألقهما كان جواز سفر المنتخب "البرتقالي" الساعي الى احراز اللقب العالمي للمرة الاولى في تاريخه الى الدور الثاني.

وكان المنتخب الهولندي بلغ نهائي مونديال المانيا الغربية عام 1974 وخسر امام الدولة المضيفة، ثم بعد اربع سنوات في الارجنتين ولقي المصير نفسه.

وسجل روبن هدف المباراة الوحيد في مرمى صربيا ومونتينيغرو في المباراة الاولى واختير افضل لاعب في المباراة، في حين مرر الهدف الذي جاء منه هدف الفوز في مرمى ساحل العاج اول من امس الجمعة في شتوتغارت وحمل توقيع القناص رود فان نيستلروي، واختير للمرة الثانية على التوالي افضل لاعب في المباراة.

اما فان بيرسي فسجل هدفا رائعا من ركلة حرة مباشرة في مرمى ساحل العاج، وكان صاحب التمريرة التي سجل منها روبن الهدف الاول في مرمى صربيا ومونتينيغرو.

ويشكل روبن الجناح النفاث بفضل سرعته ومراوغاته الرائعة الى جانب فان بيرسي صاحب اللمسات الرائعة، وفان نيستلروي ثالوثا هجوميا خطيرا يجسد فلسفة "الكرة الشاملة" التي قدمها الى العالم مدرب منتخب هولندا الذائع الصيت رينوس ميكيلز في السبعينات، واشاد مدرب هولندا ونجمها السابق ماركو فان باستن بروبن وقال: انا راض جدا عن اداء روبن، فكلما كانت الكرة في حوزته عرف كيف يتصرف بها اكان من ناحية المراوغة او بالتمرير الى احد زملائه.

اما روبن فقال: اشعر بأنني في كامل لياقتي البدنية خلال هذا المونديال، واريد ان اشكر خط الوسط لانه يمونني بكرات رائعة.

واعتبر مدافع ساحل العاج وارسنال الانجليزي كولو توري انه من الصعب مراقبة زميله في الفريق اللندني فان بيرسي والامر نفسه ينطبق على روبن وقال: محاولة وقف روبن او فان بيرسي كابوس كل مدافع، وانا واثق من انهما سيكونان حديث البطولة في المباريات المقبلة.

ويعرف عن الهولندي الطائر يوهان كرويف عدم ميله الى الاشادة حتى باللاعبين المميزين لكنه خص الثنائي بالمديح عندما قال: يعمل روبن وفان بيرسي كثيرا لمصلحة المنتخب، ولا يترددان بالقيام بالمهام الدفاعية.

وبالفعل فقد انقذ فان بيرسي هدفا محققا لساحل العاج كاد يدرك به التعادل عندما شتت الكرة بصدره قبل ان تجتاز خط المرمى، ويقول فان بيرسي: النتيجة ضد ساحل العاج كانت ايجابية جدا، لان التأهل الى الدور الثاني كان اولوية بالنسبة الينا قبل مواجهة الارجنتين وبالتالي سنخوض المباراة الأخيرة بأعصاب هادئة.

واضاف: ما اعجبني في المباراة ضد ساحل العاج اننا لعبنا كمجموعة خصوصا في الشوط الثاني عندما عانينا الكثير خصوصا في خط الدفاع، لقد كان التضامن رائعا بين جميع افراد المنتخب، لا شك بأن العرضين الشيقين ضد صربيا وساحل العاج جعلانا اكثر ثقة بقدراتنا ورفع من معنوياتنا كثيرا.

وكان فان بيرسي انتقد اداء روبن "الاناني" في المباراة الاولى واتهمه بانه ينظر الى مصلحته الشخصية قبل مصلحة المنتخب، لكن اللاعبين تصارحا بعد المباراة الاولى واتفقا ان يلعبا من اجل مصلحة المنتخب، وظهر ذلك جليا ضد ساحل العاج.

دروغبا حزين

أعرب مهاجم فريق تشلسي الانجليزي ونجم منتخب ساحل العاج ديدييه دروغبا عن حزنه العميق لخروج بلاده بخفي حنين من نهائيات كأس العالم، وخسرت ساحل العاج مساء أول من أمس الجمعة للمرة الثانية في البطولة وتوقف رصيدها عند صفر من النقاط بعدما تغلبت عليها الارجنتين ثم هولندا بنتيجة واحدة هي 2-1.

ولم يعد في مقدور اللاعب الافريقي البالغ من العمر 28 عاما أن يثبت موهبته تحت أضواء كأس العالم على الرغم من أنه لا يزال أمام منتخب بلاده مباراة ثالثة في هذا المحفل العالمي سيخوضها أمام صربيا والجبل الاسود لانها لن تخرج عن كونها مجرد تحصيل حاصل بالنسبة للفريقين علما بأن دروغبا لن يشارك في هذا اللقاء لحصوله على بطاقتين صفراوييين

وضمنت الارجنتين وهولندا تأهلهما للدور الثاني عن المجموعة الثالثة بغض النظر عن نتيجة المباراة التي ستجمع بينهما في ختام منافسات هذه المجموعة وتتركز أهميتها فقط في تحديد ترتيب الفريقين، وقال دروغبا إن فريقه كان يستحق الصعود إلى الدور الثاني من البطولة التي يشارك فيها للمرة الاولى في تاريخه، وأوضح: أنه أمر يدعو للاسف خصوصا أننا بذلنا كل ما نملك من جهد، لكن في النهاية لم يكن الوضع سيئا بدرجة كبيرة لاننا خسرنا أمام الارجنتين وهولندا وهما خصمان قويان للغاية.

وحمل دروغبا شرف تسجيل أول هدف لبلاده في نهائيات كأس العالم عندما هز شباك الارجنتين لكن أداءه لم يكن مقنعا إجمالا، وخاض المهاجم العاجي 34 مباراة دولية سجل خلالها 24 هدفا ومن بينها الاهداف التسعة التي ساهمت كثيرا في تأهل بلاده إلى نهائيات كأس العالم.

هيتينغا مصاب

أعلن مدافع المنتخب الهولندي لكرة القدم جون هيتينغا أنه يعاني من اصابة في فخذه تعرض لها في مباراة منتخب بلاده وساحل العاج، وقال هيتينغا: شعرت بالآم في عضلات فخذي وأتمنى ان لا تكون الاصابة خطيرة. سأعرف ذلك في 24 ساعة، مضيفا.. كانت الآلام قوية ولذلك طلبت تغييري، اتمنى ان اتعافى من الاصابة لاخوض مباراة الارجنتين في 21 حزيران/يونيو الحالي. وإذا لم اتمكن من ذلك فان الامر لن يكون ماساويا لان المنتخب الهولندي يملك الخليفة، فاللاعبون الـ 23 يملكون مؤهلات كبيرة.

من جهة أخرى، يعاني رود فان نيستلروي من الاصابة في ركبته لكن دون خطورة.

التعليق