ارتفاع نسبة المدخنين بين المراهقين الأميركيين

تم نشره في الأحد 18 حزيران / يونيو 2006. 10:00 صباحاً
  • ارتفاع نسبة المدخنين بين المراهقين الأميركيين

 

أتلانتا-أعلن مسؤولون في وزارة الصحة الأميركية أول من امس أن نسبة المدخنين بين من هم في سن المراهقة في الولايات المتحدة، شهدت ارتفاعاً طفيفاً خلال العامين الماضيين، في إشارة إلى أن البرامج التي تم إتباعها لخفض هذه النسبة لم تحقق أهدافها.

وأظهرت دراسة مسحية أجريت هذا الأسبوع، أن نسبة من يدخنون بين طلاب المدارس في المراحل الأخيرة في الولايات المتحدة المسجلة خلال عامي 2005 و2006، ارتفعت بنحو 3 بالمائة عن معدلاتها السابقة المسجلة منذ عام 2003.

وكانت دراستان مماثلتان، تم إجراؤهما العام الماضي، قد أكدتا أن نسبة المدخنين بين المراهقين في الولايات المتحدة ثابتة إلى حد كبير، حيث لم تشهد ارتفاعاً أو انخفاضاً ملحوظاً منذ العام 2002.

وقالت الدكتورة كورين هوستن، مديرة مكتب الصحة والتدخين في مركز مراقبة ومنع انتشار الأمراض الأميركي، بمدينة أتلانتا، في ولاية جورجيا "لقد أنجزنا بعض النجاحات في السابق، ولكن يبدو الآن أننا لم نعد نفعل."

وأضافت "هذه الدراسة هي الثالثة التي تعطينا نفس المعدلات"، حسبما نقلت أسوشيتد برس.

وشارك في الدراسة التي أجراها المركز، وأعلنت نتائجها الخميس، نحو 14 ألف شاب وفتاة من طلاب المدارس في المراحل الدراسية الأخيرة بمختلف الولايات الأميركية.

وبلغت معدلات التدخين بين الأميركيين في سن المراهقة، التي كان قد تم تسجيلها في العام 1997، نحو 36 بالمائة، انخفضت بعد سنتين إلى 35 بالمائة، وواصلت نسبة المدخنين بين المراهقين الأميركيين انخفاضها في العام 2003 حتى وصلت إلى 28.5 بالمائة، إلى أن وصلت إلى أدنى معدلاتها في العام 2003 بنسبة 22 بالمائة.

وأشارت الدراسة إلى أن واحدا من كل أربعة طلاب، أجابوا بأنهم قاموا بالتدخين خلال الثلاثين يوماً الماضية، وذلك في إطار ردهم على سؤال تضمنته الدراسة، ما يرفع نسبة المدخنين بينهم إلى 25 بالمائة.

وقال المتحدث باسم حملة مكافحة التدخين بين الأطفال في الولايات المتحدة، فينس ويلمور "الحقيقة أن نسبة التدخين بين الشباب لم تعد تنخفض بالشكل الذي كنا نتوقعه، وهذا يعد جرس إنذار لنا."

وكانت دراسة سابقة لمركز مراقبة ومنع انتشار الأمراض الأميركي، قد كشفت عن أن خسائر الولايات المتحدة جراء التدخين خلال الفترة بين عامي 1997 و2001، بلغت أكثر من 92 بليون دولار بسبب الإنتاجية المفقودة.

وفيما لم تقدم الدراسة تقديرات بشأن تكاليف الرعاية الطبية للأمراض المتعلقة بالتدخين خلال الفترة ذاتها، فقد  أشارت إلى أنها بلغت حوالي 75.5 بليون دولار خلال العام 1998 فقط.

كما كشفت الدراسة عن أن معدل الوفيات بسبب التدخين المباشر، خلال الفترة محل الدراسة، بلغ نحو 438 ألف حالة وفاة سنوياً.

وأشارت تقارير دولية سابقة، إلى أن أكثر 5 ملايين شخص يتوفون سنوياً، من بين نحو 1.25 بليون مدخن في مختلف أنحاء العالم.

التعليق