مصير مدرب بولندا على "كف عفريت"

تم نشره في السبت 17 حزيران / يونيو 2006. 09:00 صباحاً
  • مصير مدرب بولندا على "كف عفريت"

بارسينجهاوزين (ألمانيا)- يبدو أن مصير بافل ياناس مدرب منتخب بولندا صار على "كف عفريت" بعد أن تعرض فريقه لهزيمتين متتاليتين في نهائيات كأس العالم الثامنة عشرة لكرة القدم المقامة حاليا في ألمانيا.

وخسرت بولندا مباراتها الاولى في افتتاح منافسات المجموعة الاولى أمام الاكوادور صفر- 2 يوم الجمعة الماضي قبل أن تخسر مجددا أمام ألمانيا صفر- 1 مساء الاربعاء الماضي.

وعلى الرغم من أن خسارة كوستاريكا أمام الاكوادور أكدت خروج بولندا من المنافسات فإن ياناس لم يسلم "عهدته" بعد بل وتردد أنه سيستمر في منصبة وسيقود المنتخب البولندي في تصفيات كأس الامم الاوروبية المقرر إقامة نهائياتها في عام.2008

وقال ياناس خلال قيادته لتدريب المنتخب البولندي في بارسينجهاوزين: "الوقت غير مناسب للدخول في تحليلات فنية وتفسيرات غير محسوبة. سأستطلع كل هذه الامور بعد انتهاء كأس العالم".

وعن العرض الهابط الذي قدمه فريقه أمام الاكوادور والاخر الحماسي أمام ألمانيا والذي خسره فريقه بهدف سجله أوليفر نوفيل في الدقيقة الاخيرة "لم يكن لدينا الوقت الكافي لنعد أنفسنا".

وأضاف "سنتخذ قرارا مشتركا بعد كأس العالم أما الان فلا يزال أمامنا مباراة يجب أن نخوضها في هذه النهائيات".

وسيكون اللقاء الذي سيجمع بين بولندا وكوستاريكا الثلاثاء المقبل مجرد تحصيل حاصل وسيعمل المدربان خلاله على اختبار عددمن اللاعبين الذين لم يشاركوا في المباريات السابقة.

التعليق