مصر تتهم اليونسكو بتدمير الآثار والتدخل في عمل القائمين عليها

تم نشره في الجمعة 16 حزيران / يونيو 2006. 10:00 صباحاً
  • مصر تتهم اليونسكو بتدمير الآثار والتدخل في عمل القائمين عليها

 القاهرة  - حمل رئيس المجلس الاعلى المصري للاثار زاهي حواس على منظمة الامم المتحدة للثقافة والتربية والعلوم (يونيسكو) التي اتهمها بتدمير الاثار المصرية والتدخل في عمل عمال الاثار المصريين.

وقال حواس في مقابلة نشرتها صحيفة "المصري اليوم" ،"انا لا اتلقى تعليمات من احد او انتظر اليونيسكو حتى تأتي وتعلمني كيف احافظ على الاثار".

  وطلبت اليونيسكو في رسالتين اخيرا من مصر تفسيرات حول مشروع لازالة قرية بنيت فوق مواقع اثرية في مدينة الاقصر مدرجة على قائمة التراث العالمي، في صعيد مصر.

وقال حواس "ارسلت خطابا الى اليونيسكو قلت فيه انني على استعداد لتنظيم مؤتمر صحافي عالمي اعلن فيه ان اليونيسكو يدمر الاثار ولا يحافظ عليها وان المجلس الاعلى هو الذي يحافظ على الاثار".

وكان مدير مركز التراث في اليونيسكو، فرانشيسكو باندارين انتقد عدم التنسيق مع المنظمة الدولية حول نقل قرية القرنة على الضفة الغربية للاقصر.

وفي هذه القرية تم اكتشاف اولى المومياوات الفرعونية سنة 1887 بين وادي الملوك ووادي الملكات، كبرى المقابر الفرعونية على الضفة الغربية للنيل.

  وبدأت السلطات المصرية بنقل سكان القرنة الذين يتهم بعضهم بنهب المقابر الفرعونية الى منطقة اخرى لكن السكان اعترضوا على ذلك.

وقال زاهي حواس "لا اقبل ان يأتي اليوم رئيس لجنة التراث باليونيسكو ليقول لي "تعال كي اعلمك كيف تنقل الناس" والمجلس دفع 17 مليون جنيه (3 ملايين دولار) لبناء قرية لاهالي القرنة في الطائف".

واكد حواس انه سيتم تدمير منزل عالم الاثار المصرية الفرنسي جورج لوغران الشهير الذي قام بالعديد من الحفريات. والهدف من ازالة المنزل المقام في ساحة معبد الكرنك في الاقصر تحسين المشهد السياحي للمنطقة.

وقال حواس ان "المنزل مقام فوق ميناء معبد الكرنك ولن يعيش اكثر من عشرين سنة. انه يقع على مدخل المعبد في عشوائية فظيعة وللاسف هناك عشوائيات في ساحة معبد الكرنك من بازارات ومبان تابعة للبعثة الفرنسية وهذا منظر لا يحدث في بلاد "الواق الواق" وانا مصمم على ازالتها".

  وادرجت اليونيسكو في مصر ستة مواقع ضمن التراث العالمي بينها اهرامات الجيزة والاقصر والاثار النوبية مثل ابو سمبل، ودير سانت كاترين في سيناء.

  وتدعو اليونيسكو الى وضع خطط لتسير المواقع الاثرية والحفاظ عليها وتقديم تقارير بهذا الشأن.

وكانت اليونيسكو هددت بشطب الاهرامات عن قائمة التراث العالمي بسبب مشروع لبناء طريق دائري بالقرب منها.

وقال حواس "لولا تدخل الرئيس حسني مبارك سنة 1984 لوقف العشوائيات في منطقة الاهرامات لرأينا اليوم منزلا فوق ابو الهول. للاسف اصبح الهرم اليوم مثل حديقة الحيوان والمنطقة اهينت (بسبب التعديات) ونحن نعمل على بناء سور حول منطقة الهرم".

التعليق