المحكمة تطلب تقييم بالدوين نفسياً قبل رؤية ابنته

تم نشره في الثلاثاء 13 حزيران / يونيو 2006. 10:00 صباحاً
  • المحكمة تطلب تقييم بالدوين نفسياً قبل رؤية ابنته

 

  لوس أنجلوس- طلبت رئيسة هيئة المحكمة الأميركية، التي تنظر الدعوى القضائية التي أقامها الممثل أليك بالدوين ضد زوجته السابقة النجمة كيم باسينجر، عرض بالدوين على طبيب نفسي قبل تمكينه من رؤية ابنتهما إيرلند، البالغة من العمر 10 سنوات.

وجاء في طلب رئيسة المحكمة عرض بالدوين على طبيب نفسي، ليقرر الطبيب إذا ما كان أهلاً لرؤية ابنته، حيث يأتي هذا القرار كجزء من معركة أليك المستمرة مع باسينجر لحضانة ابنتهما الوحيدة.

  وقالت مفوضة المحكمة العليا، مارين نيلسون، إن السؤال هو إذا ما كان الممثل يحاول تحريض ابنته ضد باسينجر.

وأضافت نيلسون "سواء أكان هذا يحدث أم لا، فلا أستطيع أن أجزم، وإنما يجب أن يمضي متخصص في علم النفس بعض الوقت مع إيرلند والوالدين للعمل على القضية."

وفيما لم يحضر أياً من الممثلين جلسة المحكمة التي عقدت الجمعة، فقد قررت القاضية منح بالدوين مهلة أسبوع، ليقابل الطبيب المعين من قبل المحكمة.

  وكان محامي باسينجر قد ذكر في تشرين الأول (أكتوبر) الماضي، إن بالدوين "يعاني من مشاكل عاطفية حادة، وإنه كان قد اتهم بالعنف المنزلي في السابق"، حسبما نقلت أسوشيتد برس.

ومن جهته، رد بالدوين في وثائق على المحكمة، قائلاً "إن باسينجر هي التي لديها هواجس مرضية وتقوم بتحريض ابنتهما عليه"، كما طالب بتقييم نفسي ودروس في الأمومة لزوجته السابقة ووالدة ابنته.

وكان بالدوين البالغ من العمر 48 عاماً، وباسينجر البالغة 52عاماً، قد تزوجا في  آب (أغسطس) العام 1993، ولكنهما انفصلا في العام 2000، وتمت إجراءات الطلاق بينهما في العام 2002.

وكانت المحكمة قد منحت بالدوين، في وقت سابق، حق مقابلة ابنته ثلاثة أيام إضافية، إلا أن محامي باسينجر اعترض على قرار المحكمة.

التعليق