تواصل الابحاث لاستكشاف العلاقة بين هشاشة العظام وأمراض أخرى

تم نشره في الثلاثاء 13 حزيران / يونيو 2006. 09:00 صباحاً
  • تواصل الابحاث لاستكشاف العلاقة بين هشاشة العظام وأمراض أخرى

 

  براغ- يعكف الباحثون في أنحاء مختلفة من العالم حاليا على بحث ما إذا كانت ثمة علاقة بين مرض هشاشة العظام الذي يعاني منه 25 في المائة من سكان العالم فوق 50 عاما ومجموعة من الامراض الاخرى تمتد من السكر إلى مرض الشلل الرعاش "باركنسون".

  ورغم ما أسفرت عنه هذه المجهودات والابحاث من كمية هائلة من البيانات التي يتسم بعضها بالتناقض فيما يفضي البعض الاخر إلى لا شيء إلا أن هذه البيانات ألقت في الوقت نفسه الضوء بشكل لا يمكن تجاهله على ما يسمى بـ"العرج الصامت" الذي لا يدرك المصاب به أنه يعاني منه حتى يستفحل ويصل إلى مرحلة خطيرة.

  ويعاني المصابون بمرض هشاشة العظام من ضعف هيكلهم العظمي نظرا لان المرض يؤدي إلى تقليل كثافة وقوة عظام الجسم مما يفضي لحدوث كسور في عظام العمود الفقري والرسغ والساعد والورك والحوض.

  وتقول المؤسسة الدولية لهشاشة العظام إن من بين العوامل التي تزيد من إمكانية إصابة المرء بهذا المرض إتباع نظام حمية غذائي لا يحتوي على القدر الكافي من الكالسيوم اللازم لنمو الجسم وكذلك عدم القيام بتدريبات رياضية إلى جانب التدخين فضلا عن عوامل جينية. وتعد النساء أكثر عرضة للاصابة بالمرض من الرجال.

غير أن الباحثين يريدون أيضا التعرف على الدور الذي تلعبه أمراض أخرى في زيادة خطر الاصابة بهشاشة العظام من خلال التأثير الذي تخلفه على الهيكل العظمي للانسان الذي "يجدد" بشكل مستمر في البالغين الاصحاء حيث تحل عظام جديدة محل العظام القديمة.

  وأشار خبراء اجتمعوا أخيرا في مؤتمر طبي في براغ إلى أن ثمة علاقة واضحة اكتشفت بين إصابة المرء بأمراض بعينها ومعاناته من نقص كثافة العظام.

وقال زيليكا كرنسيفيتش-أورليش في مركز الطب العلاجي فيرييكا الكرواتية إن من بين هذه الامراض التهاب الغشاء المخاطي للقولون ومرض "كرون" أو التهاب القولون التقزحي.

كما أكد الباحثون أيضا وجود صلة ما بين الاصابة بالجلطات وضعف العظام.

  وذكر بعض المشاركين الاخرين في المؤتمر الذي عقدته الجمعية الاوروبية للانسجة المتكلسة أنهم اكتشفوا وجود صلة بين أمراض أخرى وبين هشاشة العظام بينما قال آخرون إنهم يستكشفون آفاق مجالات تشير البيانات المتعارضة المتوافرة بشأنها إلى إمكانية وجود مثل هذه الصلات.

وعلى سبيل المثال كشفت دراسة أجريت على 64 رجلا وامرأة في ألبانيا النقاب عن أن هناك علاقة قوية بين هشاشة العظام وحالة النشاط الزائد للغدة الدرقية. ولا تختلف نسبة الاصابة بهذه الحالة باختلاف جنس الانسان حيث يعاني 55 في المائة من المصابين بها من هشاشة العظام الحاد أيضا.

التعليق