شاشة عرض لكأس العالم في نادي الصافي

تم نشره في الأحد 11 حزيران / يونيو 2006. 10:00 صباحاً

منير حرب

الكرك - كان مساء أكثر من رائع هناك في الساحة الخارجية لنادي غور الصافي، حيث احتشد الآلاف من أبناء الأغوار الجنوبية اغلبهم من الشباب ليتابعوا أحداث اكبر واهم تظاهرة رياضية في العالم، من خلال شاشة العرض التي جاءت من خلال المكرمة الملكية السامية حيث استمتع الجميع وشجعوا وتسامروا حتى ساعات الليل الأخيرة.

وقال خلف العشوش رئيس نادي غور الصافي "لم نتوقع هذا الإقبال الكبير.. لقد زاد العدد على ألفي مشاهد ولكننا كنا جاهزين واقول بكل صدق إنها سهرة لا تنسى وستكون سهرات كأس العالم حدثا تاريخيا في عمر النادي والفضل في ذلك لجلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين الذي اسعد هذه الحشود الكبيرة، وقد قامت إدارة النادي بالتعاون مع الجهات ذات العلاقة بتقديم كل ما يحتاجه المشاهد من مشروبات ومكسرات أضفت على الجلسات رونقا خاصا وعن ترشيحاته قال بأن البرازيل وهولندا والأرجنتين وايطاليا مرشحة لنيل اللقب.

اما المواطن نايف العشوش فقال بأن هذه السهرات بهذه الطريقة أفضل بكثير من متابعة المباريات داخل البيوت، فهنا تسمع التحليل والنكتة والآهات الجميلة وتندهش لذلك التنوع في الميول حتى لفرق ليست لها في العادة جماهير هنا، فمثلا ألمانيا استقطبت في المباراة الافتتاحية معظم الجمهور المتواجد وفي الثانية هناك من يشجع بولندا تحت تبريرات غريبة وعجيبة وارشح ألمانيا والبرازيل والأرجنتين.

ووجه طلال النوايشة تحية حب شبابية لسيد البلاد الذي يتلمس احتياجات شعبه، ويضيف "يكفي هنا أن يجتمع الشباب أبناء الصافي مع الحديثة مع المزرعة مع النقع مع فيفا إنه تجمع الأحبة وملتقى الأصدقاء حتى ولو كانت الميول في التشجيع مختلفة لان هذا الاختلاف يوجد حلاوة من نوع خاص، وأرشح البرازيل للفوز بالكأس بسهولة.

ويقول جمال العونة مع كل مباراة سأدعو الله أن يحفظ مليكنا ورمز شموخنا الذي ابعد عنا هاجس الحرمان من متابعة بطولة كأس العالم وها نحن كباقي جماهير الكرة الأرضية نتابع الحدث باهتمام، وارشح هولندا بطلة والأرجنتين وصيفة.

التعليق