مشاعر الناس تلونت بين القلق والفرح وتغنت بالمكرمة الملكية

تم نشره في الأحد 11 حزيران / يونيو 2006. 10:00 صباحاً
  • مشاعر الناس تلونت بين القلق والفرح وتغنت بالمكرمة الملكية

جولة في عمان عشية افتتاح المونديال

مصطفى بالو

عمان- لم تكن ليلة افتتاح كأس العالم المقام حاليا في المانيا، عادية على عشاق اللعبة الشعبية الاولى في العالم (كرة القدم) والمنتظرين بشغف منافسات الحدث العالمي ليمارسوا هوايتهم في تشجيع منتخباتهم ونجومهم المفضلين من الشعب الاردني الذي تلونت مشاعرهم بين القلق والفرح بالمتابعة التلفزيونية للمباريات، في ظل البث الحصري من قبل شركة (art) صاحبة الحق بنقل المباريات، في الوقت الذي تغنى فيه ابناء شعبنا بالكرمة الملكية لجلالة الملك عبد الله الثاني بن الحسين (الرياضي) لتوفير المشاهدة المجانية للمباريات من خلال شاشات العرض التي تكفل المجلس الاعلى وامانة عمان واتحاد كرة القدم بإيعاز من الديوان الملكي لتنفيذه في المناطق الاقل حظا والذين غلب على امرهم دفع قيمة الاشتراك.

(الغد) قامت بجولة في احياء عمان التي ازدحمت بالمشاهدين لحضور حفل الافتتاح ومبارتي المانيا مع كوستاريكا وبولندا مع الاكوادور ليلة الاول من امس ونقلت مشاعر الناس في التقرير التالي.

انتظار 

كل من دخل المقاهي التي تزدحم بها الساحة الهاشمية في قلب العاصمة عمان، يلمح علامات الانتظار والشد العصبي على احر من الجمر لمباراة الافتتاح وكل اصطحب او ينتظر مرة اخرى اصدقاءه لممارسة تنافسهم او اتفاقهم في تشجيع منتباتهم المفضلة.

محمد عمر اليوسف الذي كان يجلس في الصف الاول لم يخف عتبه على احتكار الشبكة وغضبه من التنقل بين مقهى واخرى لمتابعة فريقه ونجومه المفضلين ناقلا تضارب افكاره بين التداعيات حول القنوات التي ستبث الحدث وبين اصطحاب اصدقائه الى الساحة الهاشمية معبرا عن تشجيعه لمنتخب هولندا ومرشحا اياه للقاء انجلترا في النهائي، في الوقت الذي عكر فيه فادي شحادة جو الوحدة ومداعبته لازرار الهاتف النقال مهاتفا ومستعجلا قدوم اصدقائه مبينا ان قرب المكان فضله عن الذهاب الى احدى اماكن شاشات العرض لمتابعة المباراة ومعبرا عن فرحته بالمكرمة الملكية لجلالة الملك ودليل شعورة بحاجات المواطن وتلبية اهتماماته مبينار الن البث الحصري قتل جو الحضور العائلي للمباريات بأجواء اكثر هدوء ولم يخف رغبته بفوز البرازيل بكأس العالم وترشيحه للقاء المانيا في المباراة النهائية.

وغلف ايضا الانتظار كلام ومشاعر رواد مقهى بلاط الشهداء في وط البلد عندما جلس المصريون (عمال المقهى) والشباب الجالسين امام التلفاز وهم يتابعون حفل الافتتاح على محطة (العين) التابعة art وتخوفهم من عدم نقلها للمباريات ليبدأ علي ربحي كلامه، إن لم تبث المحطة المباريات سنذهب الى البيت، ملقيا على عتبه على جواء البث الحصري الذي بعثر طموحات واهتمامات الشباب، وكان بإمكان الاتحاد الدولي مع اتحاد كرة القدم دفع بعض مستحقات البث للقنوات الارضية والشركات الخاصة والداعمة للرياضة توفر الجزء الاخر مما يلبي متابعة جماعية(للفقراء والاغنياء) على حد سواء وماضيا بميولاته بتشجيع ايطاليا، فيما توقع وصول منتخبات ايطاليا والمانيا والبرازيل لدور الاربعة ومرشحا البرازيل والمانيا للمبارة النهائية ومتوقعا فوز البرازيل باللقب ليداخله صديقه جميل ملحم الذي اشاد باللفتة الكريمة لجلالة الملك بتامين المشاهدة المجانية للمناطق الاقل حظا، ومعتبرا ان الاماكن العامة تحمل اجواء تنافسية ممتعة بين الاصدقاء الشي اتفق فيه مع صديقه الثالث بالطرح والتوقع بفوز البرازل ايضا بلقب البطولة ووصول هولنا او اسبانيا الى جانبها في المباراة النهائية.

قلق وتذمر

وارتسمت علامات القلق والتذمر على الناس الذين احتشدت بها ساحة امانة عمان في راس العين من حيث عدم وضوح الصورة التي انتهت معها المباراة الاولى ولم تتضح بعد الصورة وارتفت اصوات المشاهدين مع صوت المذيع لحظة اعلانه عن هدف وتتعدد بعدة الاسئلة لمن هذا الهدف ليباشر خالد الحنيطي الذي عبر عن سعادته بالمكرمة الملكية التي اعتبرها معتادة من جلالة الملك على شعبه ومعبر عن القلق الذي داهم الجموع حول عدم وضوح الصورة الاستياء من تقنية شاشة العرض والتي ستشكل ازمة مشاهدة للمباريات التي ستعرض عند الساعة الرابعة والسابع مطالب المسؤولين بمتابعة الموضوع، وماضيا في التعبير عن تشجيعه لمنتخب المانيا الذي رشحة للفوز بالكأس وملاقاته البرازيل في النهائي ومتأملا حضور الكرة العربية من خلال تونس والسعودية وهو نفس الشيْ الذي تمناه سليمان يوسف وماضيا بوصف الاجواء المشجعة بالحضور الجماعي، الا انه رفع نفس العتب على الشركة صاحبة البث الحصري وتقنية شاشة العرض التي جعلت المشاهدين على ترقب دائم ومتفقا مع الحنيطي بترشيح المانيا والبرازيل لمبارة النهائية ومرشحا البرازيل للفوز باللقب.

فرحة جماعية واجواء حماسية

لتنطق اروقة الهيئة الملكية للافلام والتي تكلفت بتنفيذ مكرمة الملك بشاشتي عرض، كلمات الفرح والحماس عبر ايماءات وتحركات الجماهير وحتى في الاصالة من حيث الجلسة العربية الانيقة التي وفرها القائمون على الهيئة لروادها،واعتبر معها مايكل عيسى ان اللفتة الكريمة لجلالة الملك من احلى اللفتات للشعب الاردني لان شعبنا يحب الرياضة كثيرا ومخالفا في رأيه لمن القوا العتب  على (art) واعتبر ان احتكارها منطقي في ظل مادفعته لشراء البث وفي الارقام الفلكية لاسعار النجوم الذين يزخر بهم المونديال وحتى في توقعة للكرة العربية ان تفعل شيئا في المنافسات متوقعا لمتخبي تونس والسعودسة الخروج من الدور الاول ومشيدا بالاجواء الجماعية للحضور ومرشحا الارجنتين للفوز بالقب ووصلها مع منتخب اسبانيا للمباراة النهائية.

الاصدقاء (عماد شتات ومنير الكحلة وهيثم البيتار) اشادوا بالمكمة الملكية التي اعتبروها متنفسا حقيقيا للشباب الاردني وارسلوا كيلا من العتب على الاحتكار واستخدام اسلوب ادفع ثم احضر رغم اهمية الحدث لجميع الشعوب ومعتبرين ان هذه الاماكن مثالية للتنافس الشريف والتعارف بين الشباب حيث توقع شتا فوز ايطاليا باللقب ووصل البرزيل معها الى النهائي والكحلة قاطعه متوقعا فوز ايطاليا بالقب ليطل البيطار برؤية جديدة عبر عن وصول المانيا وانجلترا الى النهائيوفوز المانيا باللقب متمنيين جميعهم ان يروا الحلم العربي حقيقة بمنافسة تونس والسعودية على الادوار المتقدمة من المونديال.

اجواء هادئة وممتعة

وكما هو متوقع ، ان يدب الهدوء (الرومانسي) والتنافس المتع في تشجيع المنتخبات المختلفة ولكن على طريقتهم (البرجوازية) في كوفي شوب (tonic) الكائن في جبل عمان والذي بادر صاحبه فادي حداد الى الترحيب والتأكيد على ان المطعم عاجل الى الاشتراك وتأمين المشاهدة لرواده استجابةً لمطالبهم بالحضور بأجواء عائلية ممتعة والتسابق فيما بينهم الى ترشيح منتخباتهم المفضلة معلقا (الناس تتابع المباريات بشغف) ومعبرا عن ميولاته الرياضية بتشجيعه منتخب البرازيل الذي رشحه للاحتفاظ باللقب مع وصوله ومنتخب ايطاليا الى المباراة النهائية.

احمد الهندي المغترب في امريكيا والقادم قبل ايام الى عمان، اشاد بالاجواء وهدوئها الرومنسي رغم ازدحام المقاعد بالمشاهدين الا ان كل يشجع على طريقته وماضيا الاعلان عن رغبته بفوز البرازيل باللقب، وتوقع وصول البرازيل الى جانب ايطاليا للمباراة النهائية الشيء الذي شاركه كل من احمد العلمي وهشام ابو لافي بالرأي بالاسهاب بوصف الاجواء من حيث متعة المشاهدة منقبل الاصدقاء ومداعباته بتشجيع لاعبيهم ومنخباتهم المفضلة حيث توقع العلمي فوز البرازيل باللقب ووصول البرازيل والارجنتين الى المباراة النهائية فيما عبر ابو لافي عن ميولاته الايطالية بشراسة وتوقعه وصول ايطايا مع المانيا الى المباراة النهائية.

التعليق