علم "سانت جورج" يزين مباني انجلترا

تم نشره في السبت 10 حزيران / يونيو 2006. 10:00 صباحاً
  • علم "سانت جورج" يزين مباني انجلترا

  لندن - مع إصابة إنجلترا تماما بحمى بطولة كأس العالم لكرة القدم 2006 التي انطلقت بألمانيا أمس الجمعة أصبح علم "سانت جورج" (علم إنجلترا) رمز الوطنية الانجليزية منذ القرن الثاني عشر الميلادي يتدلى بكل فخر واعتزاز من نوافذ السيارات والمجالس المحلية والمباني الرسمية من جديد.

فحتى وقت قريب كان الاستخدام العام لذلك العلم المميز المكون من صليب أحمر كبير على خلفية بيضاء تماما محدودا على مؤيدي الجماعات الوطنية التابعة للجناح اليميني مثل الحزب الوطني البريطاني اليميني المتشدد، ولكن الجدل القائم حول تعريف "البريطانية" وما إذا كانت هناك "هوية إنجليزية" منفصلة شجع على زيادة استخدام علم "سانت جورج" في السنوات القليلة الماضية الذي سمي بهذا الاسم تيمنا بالقديس الحامي لانجلترا وبدأ استخدامه على يد الملك ريتشارد الاول (قلب الاسد) خلال الحملات الصليبية.

وجاء انبعاث شعبية "صليب سانت جورج" من جديد بفضل حركات انتقال السلطة التي شهدتها اسكتلندا وويلز في التسعينات من القرن الماضي، فحتى ذلك الوقت كان علم "يونيون جاك" "علم المملكة المتحدة" بألوانه الحمراء والزرقاء والبيضاء هو المستخدم لتشجيع فرق كرة القدم الانجليزية، حتى أنه في المباريات التي كانت تجمع بين إنجلترا واسكتلندا كانت جماهير الفريقين ترفع العلم ذاته.

وحقق كل ما يحمل شكل صليب إنجلترا الاحمر أرقاما قياسية في المبيعات هذا العام بداية من الاعلام ووصولا إلى البالونات والقمصان ومعطرات الجو وفتاحات الزجاجات، ووفقا لصحيفة "تايمز" البريطانية فإن المصنعين يقدرون وصول الطلبات على الاعلام البلاستيكية أو النسيجية أو الورقية إلى ضعف ما كانت عليه قبل أربعة أعوام قبل انطلاق بطولة كأس العالم السابقة عندما بيع 30 مليون علم، والطريف أن معظم الاعلام الانجليزية التي تباع في بريطانيا مصنوعة في الصين وأوروبا الشرقية.

وأكدت سلسلة أسواق "سنسبيرز" التجارية الشهيرة أنها بصدد بيع 750 ألف من أعلام "سانت جورج" بينما تتوقع "تيسكو" بيع نصف مليون علم من صنع هونغ كونغ، حتى رئيس الوزراء البريطاني توني بلير وهو مشجع كبير لكرة القدم فقد اختار أن يرفع علم "سانت جورج" في مواجهة علم "يونيون جاك" فوق مكتبه بشارع "داوننغ ستريت" خلال بطولة كأس العالم، وقال المتحدث الرسمي لبلير: سنرفع العلم (سانت جورج) خلال أيام المباريات بسبب الطبيعة الخاصة للمناسبة، ولا يوجد في تشجيع أحد بلدان المملكة خلال بطولة كأس العالم أي تبلد للمشاعر، وكما قال رئيس الوزراء فإنه يشجع كل البلدان البريطانية عندما تلعب.

وكانت تيسا جويل وزيرة الثقافة والاعلام والرياضة هي أول وزيرة إنجليزية تضع علمين "سانت جورج" على سيارتها الوزارية، بينما وضع ديفيد كاميرون زعيم حزب المحافظين المعارض علم "سانت جورج" على دراجته، الا أن الملكة إليزابيث الثانية لن تحذو حذوهما حيث أكد متحدث رسمي باسم قصر "باكنغهام" أن الملكة هي ملكة المملكة المتحدة، وهو دور رمزي شديد الاهمية، لذلك فإن العلم الوحيد الذي سنرفعه هو يونيون جاك.

التعليق