سمولاريك الصغير يسير على خطى والده

تم نشره في الجمعة 9 حزيران / يونيو 2006. 10:00 صباحاً

 

برلين - تعقد بولندا آمالا كبيرة على نجمها الصاعد صانع العاب بروسيا دورتموند الالماني اوزيبيوش "ابي" سمولاريك في نهائيات كأس العالم لكرة القدم التي تنطلق اليوم الجمعة.

ويسير سمولاريك (25 عاما) على خطى والده الذي كان لاعبا دوليا سابقا، وتألق الابن مع بروسيا دورتموند هذا الموسم وحل بين الستة الاوائل على لائحة الهدافين في البوندسليغا برصيد 13 هدفا.

واختير سمولاريك افضل لاعب في بولندا عام 2005 وهو احد المفاتيح الاساسية في تشكيلة بولندا في المونديال حيث يلعب منتخب بلاده في المجموعة الاولى الى حانب المانيا المضيفة وكوستاريكا والاكوادور.

ويلقب سمولاريك بازيبيوش في بولندا تيمنا بالاسطورة البرتغالي اوزيبيو، ولد عام 1981 وفي العام التالي احرز والده فلوديميرز الميدالية البرونزية مع منتخب بلاده في مونديال اسبانيا 1982، واضطر سمولاريك الى مغادرة بولندا الى المانيا وعمره 6 سنوات لمرافقة والده، الذي كان احد ابرز الهدافين في تاريخ الكرة البولندية، بعد انتقاله الى اينتراخت فرانكفورت وبعدها الى هولندا للعب مع اوتريخت وفينورد روتردام.

وفي هولندا، تعلم سمولاريك فنون اللعبة ولفت الانظار بسرعته وذكائه ونجح في تطوير اسلوب لعبه. رفض سمولاريك، الذي يحمل الجنسيتين الهولندية والبولندية، اللعب مع المنتخب الهولندي للشباب (تحت 17 عاما)، وقال في هذا الصدد في تصريح لوسائل الاعلام البولندية: قال لي والدي بانه يتعين علي الدفاع عن الوان بولندا مثلما فعل هو، وقد لبيت رغبته من أجله بالاضافة الى احترامي الى عائلتي في بولندا لانني أشعر بأنني بولندي.

وانتقد نقاد عدة لاعبين اخرين من أصل بولندي لعدم حذوهم حذو سمولاريك والدفاع عن الوان منتخبات اخرى غير بولندا خصوصا المهاجم ميروسلاف كلوزه هداف الدوري الالماني الذي ولد عام 1978 في مدينة اوبول (جنوب غرب بولندا) لكنه اختار الدفاع عن الوان المانيا، ويتكلم سمولاريك اللغة الالمانية والهولندية والانجليزية لكنه لا يتقن الحديث باللغة البولندية، ويقول: أعاني دائما من هذه المشكلة.

واستدعي سمولاريك للمرة الاولى الى صفوف المنتخب البولندي في شباط/فبراير 2002 لمواجهة ايرلندا الشمالية، وبعدها بشهرين تعرض لاصابة حرمته من خوض المباراة النهائية لمسابقة كأس الاتحاد الاوروبي ضد فينورد روتردام الهولندي عندما توج الاخير باللقب. كما حرمته الاصابة من المشاركة مع منتخب بلاده في مونديال كوريا الجنوبية واليابان معا.

ويريد سمولاريك تعويض الوقت الذي فاته عندما يشارك في مونديال المانيا وتحديدا عندما يلاقي منتخب الاخيرة في 14 حزيران/يونيو الحالي في دورتموند، ويقول في هذا الصدد: مواجهة المانيا وعلى الملعب الذي اعرفه جيدا سيناريو حلم بالنسبة لي، سأحاول اللعب دون اي ضغط وسأكون سعيدا وأقدم افضل ما لدي. فكأس العالم مسابقة قد أشارك فيها مرة واحدة في حياتي.. واي لاعب يجب ان يلعب بهذه الطريقة، وستكون له ذكريات خالدة طيلة حياته مثل ما حصل مع والدي.

التعليق