اوكرانيا احتاجت مائة عام لتظهر في المونديال

تم نشره في الخميس 8 حزيران / يونيو 2006. 09:00 صباحاً

 كييف - تستعد اوكرانيا للمشاركة في نهائيات مونديال المانيا للمرة الاولى في تاريخها بعد اكثر من مائة عام على ممارستها هذه اللعبة في المقاطعة السابقة للاتحاد السوفياتي.

 وكانت اوكرانيا مقاطعة روسية، ثم اصبحت تابعة للاتحاد السوفياتي حتى عام 1991 قبل ان تنال استقلالها في الوقت الذي لم تكن تملك فيه منتخبا وطنيا لكرة القدم على الرغم من ان معظم اعضاء المنتخب السوفياتي سابقا كانوا منضمين الى فريق دينامو كييف الشهير وابرزهم المدرب الحالي اوليغ بلوخين. وتعود المباراة الرسمية الاولى للمنتخب الاوكراني الى 14 تموز/يوليو عام 1894 عندما استقبلت مدينة لفوف (غرب البلاد) فريق كلاكوف البولندي بحسب نظام الهدف الذهبي اي ان المباراة تنتهي عندما يسجل احد الفريقين هدفا.

وقد نجح البولندي فلودزيميرز غاتيسنكي الى منح الفوز لكلاكوف بعد مرور ست دقائق. وشهدت لعبة كرة القدم اقبالا كثيفا في القرن العشرين بعدما تم اشهار نحو 12 فريقا ودوريات مختلفة في معظم المدن الاوكرانية بفضل وجود العديد من الشركات الانجليزية.

 وافتتحت جولة قام بها نادي فنربغشه التركي قبل بداية الحرب العالمية الاولى، اولى المباريات الدولية على الاراضي الاوكرانية، وتابع الآلاف من المتفرجين المباريات في مدينتي اوديسا وميكولياف.

 ووجهت الحرب العالمية الاولى ثم الثورة البولشيفية ضربة قوية لازدهار الكرة الاوكرانية التي غطت في سبات عميق اثناء الحرب الاهلية.

 وبدأت الكرة الاوكرانية تستيقظ من الغيبوبة في مطلع العشرينيات بفضل فريق خارفيف الذي نجح في احراز اللقب سبع مرات بين اعوام 1921 الى 1931. ثم اصبحت كييف العاصمة الرئيسية عام 1934 وقدمت الى العالم نادي دينامو كييف الذي اصبح اول ناد غير روسي يشارك في الدوري السوفياتي لكرة القدم الذي انطلق عام 1936. لكن كييف انتظر حتى عام 1954 ليحرز اول لقب في الاتحاد السوفياتي عندما توج بطلا لمسابقة الكأس بفوزه على سبارتاك يريفان 2-1.

وكرر شاختار دونتسك انجاز دينامو بالفوز بالكأس ايضا موسمي 1961 و1962، قبل ان يصبح دينامو كييف مجددا اول فريق غير روسي يتوج بطلا للدوري وكان ذلك عام 1961.

ونجحت اوكرانيا في احراز 16 لقبا وطنيا و16 كأسا في الحقبة السوفياتية، بالاضافة الى احراز دينامو كييف كأس الكؤوس الاوروبية عامي 1975 و1986 والكأس السوبر الاوروبية عام 1975.

وانتهت الحقبة الذهبية بانهيار الاتحاد السوفياتي عام 1991، فعانت الكرة الاوكرانية من ازمة حقيقية جراء ذلك، وبعد ان حرمت من المشاركة في تصفيات مونديال 1994، تابعت اوكرانيا معظم لاعبيها يدافعون عن الوان روسيا في تلك البطولة التي اقيمت في الولايات المتحدة.

وفي الوقت عينه، واجهت الاندية الاوكرانية مشكلات مادية كبرى ما جعلها تتخلى عن ابرز لاعبيها لمصلحة الاندية الاوروبية الغنية، وزاد الطين بلة استبعاد ديناكو كييف عن مسابقة دوري ابطال اوروبا عام 1995 بسبب اتهامات بالرشوى.

 وعاد الهدوء الى الكرة الاوكرانية عام 1996 عندما عاد دينامو كييف الى المسابقة الاوروبية الام، في الوقت الذي استثمر رجل الاعمال الثري رينات اخميتوف في نادي شاختار دونتسك الذي اصبح ثاني اقوى الاندية الاوكرانية.

 وساهمت الحكومة اعتبارا من عام 2000 في مساعدة الكرة المحلية على النهوض مجددا، اذ قررت جعل كرة القدم مادة اجبارية في المدارس كما قررت بناء 500 ملعب في ارجاء البلاد.

التعليق