غضب جزائري من احتكار حقوق بث النهائيات

تم نشره في الاثنين 5 حزيران / يونيو 2006. 10:00 صباحاً

الجزائر- قال المدير العام للتلفزيون الحكومي الجزائري حمراوي حبيب شوقي أمس السبت ان التلفزيونات العربية لن تنقل مباريات كأس العالم لكرة القدم المقبلة لفشل مفاوضاتها مع شبكة راديو وتلفزيون العرب (ART) التي اشترت حقوق بث المباريات في المغرب العربي والشرق الاوسط.

وأضاف المسؤول الجزائري ان المشكلة ليست مالية لان راديو وتلفزيون العرب رفضت مبدأ التفاوض بشأن إعادة بيع حقوق البث واقترحت نظام البطاقات على البلدان العربية التي يمثلها منتخبا تونس والمملكة العربية السعودية في نهائيات البطولة التي ستنطلق بالمانيا في التاسع من الشهر الجاري، وقال المسؤول في مؤتمر صحافي: كان اتحاد الاذاعات والتلفزيونات العربية على استعداد لدفع 85 مليون دولار حتى يتمكن من شراء مباريات كأس العالم وكانت الجزائر ستدفع لوحدها 6.5 مليون دولار، المجموعة التي تمتلك حقوق البث في العالم العربي لا تريد التفاوض لبيع هذه الحقوق حتى للمحطات الارضية.

وتابع: لسنا أمام مفاوض يريد بيع هذه المباريات للتلفزيونات الوطنية في العالم العربي، هؤلاء لا يريدون التفاوض بل بيع بطاقات، لن يتمكن أي بلد عربي من مشاهدة المباريات مباشرة على قنواته.

وشدد حبيب شوقي على انه كان بالامكان دفع المبالغ المالية الضرورية لو قدمت (ART) طلبات في هذا الشأن، ومضى قائلا: القضة ليست مالية.. نحن مستعدون لدفع ما يلزم لكن الجهة المالكة لحقوق البث ترفض ان تضع على الطاولة مبدأ البيع والشراء، الجمهور الجزائري لن يشاهد على المباشر مباريات كرة القدم.

وأضاف حبيب شوقي ان تونس والسعودية اللتين يشاركان في البطولة التي تستمر حتى التاسع من تموز/يوليو تواجهان نفس المشكلة، وقال: إلى غاية يوم امس لم تتمكن تونس من افتكاك إمكانية بث المباريات على قناتها الوطنية.

وأعلن المسؤول ان التلفزيون الجزائري سيضطر الى بث ملخصات عن المونديال بمعدل ساعة ونصف الساعة يوميا لكن الجهود ستتواصل لاقناع شبكة راديو وتلفزيون العرب بالتراجع عن موقفها.

التعليق