أبو السمن يشيد بإنجاز التأهل الذي حققه فريق السلط بالكرة

تم نشره في الأحد 4 حزيران / يونيو 2006. 10:00 صباحاً
  • أبو السمن يشيد بإنجاز التأهل الذي حققه فريق السلط بالكرة

أكد مقدرة الفريق على مواصلة المسيرة بنجاح
 

السلط - الغد - أشاد رئيس بلدية السلط الكبرى م. ماهر أبو السمن بالإنجاز اللافت والجديد، الذي أضافه فريق السلط لكرة القدم الى سلسلة الإنجازات الرياضية التي شهدتها مدينة السلط في الآونة الأخيرة، عندما تمكن الفريق من الصعود الى مصاف أندية الدرجة الاولى بعد الانتصارات القوية التي حققها الفريق والتي مكنته من المنافسة وبقوة منذ انطلاق منافسات البطولة، ومن ثم التأهل عن جدارة واستحقاق الى الدرجة الاولى وهي الدرجة التي يستحقها الفريق وهو المكان الطبيعي لفريق مثل السلط الذي يضم مجموعة جيدة من اللاعبين الذين يتمتعون بمستويات عالية.

وقدر أبو السمن الجهود التي بذلها الجهاز الفني والإداري بقيادة المدرب الوطني المعروف عدنان مسعود والتي ظهرت بصماته واضحة على أداء الفريق طيلة أحداث البطولة، الى جانب نجوم الفريق الذين استطاعوا ان يضعوا اسم مدينة السلط على خارطة كرة القدم الاردنية، وعبر عن تقديره لرئيس وأعضاء الهيئة الإدارية الذين ساندوا الفريق ووفروا له كافة متطلبات النجاح ورسموا البسمة على وجوه عشاق كرة القدم في مدينة السلط.

ووصف رئيس البلدية الفرحة الكبيرة لجمهور السلط في أعقاب اللقاء الفاصل أمام فريق الخليج بالفرحة المشروعة والتي جاءت في الوقت المناسب لهذا الجمهور، الذي برهن حبه وانتماءئه لمدينة السلط من خلال وقفته المشرفة خلف الفريق وساهم بشكل مؤثر في صعود الفريق وتحقيق الحلم الذي راود الجميع منذ سنوات طويلة.

وأكد ابو السمن ان فريق السلط لكرة القدم قادر على مواصلة العطاء خلال المرحلة المقبلة وقادر على منافسة الفرق القوية المصنفة في الدرجة الاولى، وتحقيق الحلم الكبير بالتأهل الى الدرجة الممتازة، مبينا ان هذه المتطلبات بحاجة الى وقفة جميع أبناء مدينة السلط مع ناديهم حتى يتمكن من وضع اسم المدينة على قمة الرياضة الاردنية وتحديدا في لعبة كرة القدم.

ويذكر ان بلدية السلط الكبرى كانت قد وضعت لافتات كبيرة قبل موعد المباراة الحاسمة بأيام ناشدت من خلالها جماهير المدينة بمؤازرة الفريق والوقوف خلفه، فيما حضر رئيس البلدية جانبا من المباراة ولحظة وصوله الى الملعب كانت تباشير الفرح السلطية تهب على الملعب عندما سجل محمد الهنداوي الهدف الثمين لفريق السلط والذي كان كافيا بتأهل الفريق الى الدرجة الاولى.

وعاشت مدينة السلط الليلة الماضية أفراحا كبيرة، حيث رقصت الجماهير الغفيرة التي ساندت الفريق فرحا بالإنجاز الكبير الذي تحقق بعد رحلة استمرت (18) عاما صارع خلالها فريق السلط الدرجتين الثانية والثالثة حتى استقر المطاف به بين الكبار في الدرجة الأولى هذا العام.

التعليق