سياسي في نيوزيلندا يطالب بحظر التدخين

تم نشره في الخميس 1 حزيران / يونيو 2006. 10:00 صباحاً

 

   ويلنجتون- شن سياسي في نيوزيلندا من طائفة الماوري أمس حملة بهدف فرض حظر شامل على التدخين المسؤول عن ثلث عدد الوفيات بين السكان الاصليين.

واستهل هوني هارايويرا اليوم العالمي بلا تدخين بإعلان أنه يجهز وثيقة لجعل إنتاج وتصنيع وبيع منتجات التبغ غير مشروعة وكذا طرح عريضة في جميع أنحاء البلاد تحث على تبني مشروع الوثيقة.

وبوصفه عضوا في حزب الماوري المعارض فأنه ليس ثمة ضمان بأن الحكومة ستدعم اقتراحه المتشدد ولكن الائتلاف بقيادة حزب العمال يحظر بالفعل التدخين في جميع أماكن العمل والمقاهي والحانات والمطاعم ويدعم حملة على مدى خمس سنوات للحد من استعمال التبغ.

   ويعلم المناهضون للتدخين أن المناوئين لهم سيحاربون حظر التدخين باعتباره قيدا على حقوق الانسان ولكنهم يقولون إنه على الرغم من أن فرض حظر شامل ربما يبدو مستحيلا إلا أن هذا هو ما حدث عندما دعوا إلى حظر التدخين في الحانات والمطاعم في الماضي.

ويدخن حوالي ربع عدد البالغين في نيوزيلندا فيما تشكل طائفة الماوري القسم الاكبر منهم.

وقال هارايويرا إن نساء الماوري لديهم أعلى نسبة إصابة من سرطان الرئة في العالم وأن التدخين يقتل 4700 نيوزيلندي سنويا.

التعليق