تيسير فهمي: نشرات الأخبار سبب رئيسي لتطور شكل الدراما التليفزيونية

تم نشره في الأربعاء 31 أيار / مايو 2006. 10:00 صباحاً

 

القاهرة- اعتبرت الفنانة المصرية تيسير فهمي القنوات الاخبارية وما تقدمه من نشرات ومتابعات حية على مدار اليوم سببا رئيسيا في تطور الدراما التلفزيونية في السنوات الاخيرة وبحث مخرجيها عن أساليب جديدة ومناطق جديدة لتصوير أعمالهم.

وقالت فهمي في لقاء مع وكالة الانباء الالمانية إن نشرات الاخبار زادت من وعي المشاهد العادي بحيث أصبح يستطيع ببساطة ان يفرق بين الاماكن الطبيعية للاحداث والصور الملفقة وبين المواد الاعلامية المنقولة مباشرة والمواد المسجلة وأن ذلك تم تطبيقه بشكل ضمني على الدراما التلفزيونية التي لم يعد بالامكان أن تبتعد عن الاماكن الطبيعية.

وأشارت تيسير فهمي إلى أن العديد من الاعمال في الماضي القريب كان يتم تصويرها في بلاتوهات مغلقة ويحاول فريق العمل الايحاء للجمهور بأنها تصور في مناطق حقيقية حتى أصبح الجمهور يدرك الفكرة جيدا بل ويعرف الفرق بين التصوير الداخلي والخارجي ما جعل المهمة أصعب.

وردا على سؤال حول مسلسلها الجديد (قلب الدنيا) قالت إنه يستعرض حال الشعب العربي في العراق وسورية والاردن ولبنان إضافة إلى مصر والولايات المتحدة الاميركية وإن فريق العمل سيتنقل في كل تلك البلاد للتصوير حتى لا يقع في فخ الاستهزاء بعقل الجمهور.

واضافت أنها تقدم دور مناضلة مصرية تؤمن بما يجب أن يكون عليه التفكير العربي تجاه الحوار مع الاخر في الداخل والخارج فتلجأ للحوار الفكري والعقلي مع المناهضين لآرائها ولا ترفض الحوار بالبندقية عندما يستدعي الامر ذلك مع التركيز بقوة على الفصل بين المقاومة المشروعة للحصول على الحقوق أو تحرير الارض وبين الارهاب.

وحول مشكلات آخر مسلسلاتها (أماكن في القلب) الذي عرض بنجاح كبير في رمضان الماضي والتي وصلت إلى المحاكم قالت إنها ليس لديها مشاكل مع أحد لانها تحاول دائما الابتعاد عن المشاكل والتركيز في عملها حتى تتمكن من تقديم أدوارها بالشكل اللائق على حد قولها.

وأشارت إلى أن البعض يتعمد اثارة المشكلات بهدف التاثير على نجاح الآخرين وأنها ادركت تلك الفكرة مبكرا ما جعلها لا تسمح لاحد أن يفسد عليها عملها او يخرجها من تركيزها.

التعليق