النجوم اليابانية تغزو ملاعب الكرة الأوروبية

تم نشره في الأربعاء 31 أيار / مايو 2006. 10:00 صباحاً
  • النجوم اليابانية تغزو ملاعب الكرة الأوروبية

   طوكيو- فرضت الكرة اليابانية نفسها في الاعوام الاخيرة على الصعيد العالمي وباتت تملك محترفين خارج القارة الصفراء وتحديدا في القارة العجوز وسيكونون بالتالي ترسانتها الاساسية في مونديال المانيا المقرر من 9 حزيران/يونيو الى 9 تموز/يوليو المقبلين.

لم تكن اليابان تملك محترفا واحدا في القارة الاوروبية في مونديال فرنسا عام 1998 لكنها تشهد اليوم احتراف 10 لاعبين اختاروا الملاعب الاوروبية وأصبحت جماهيرهم تعلق عليهم امالا كبيرة في المونديال الالماني لتحقيق نتائج افضل من مونديال 2002 الذي استضافته اليابان وكوريا الجنوبية معا.

   وليس غريبا ان تضم الاندية الاوروبية لاعبين يابانيين في ظل تألق اليابان في العرس العالمي الاخير وبلوغها الدور ثمن النهائي للمرة الاولى في تاريخها بالاضافة الى ان الدوري الياباني من ابرز البطولات الاسيوية التي نهجت نظام الاحتراف مبكرا، وكان رئيس الاتحاد الياباني لكرة القدم سابورو كاوابوتشي اعلن عقب تأهل اليابان الى ثمن نهائي مونديال 2002: أعتقد بان 20 لاعبا يابانيا سينجحون قريبا في الاندية الاوروبية.

   ولم تكن مشاركة اليابان في المونديال الفرنسي ناجحة حيث مني المنتخب الياباني بثلاث هزائم وخرج خالي الوفاض وكان ذلك بمثابة "صدمة" هزت كيان الكرة اليابانية التي سرعان ما استعادت توازنها وضربت بقوة باحرازها كأس امم اسيا عامي 2000 و2004 وبلوغها الدور ثمن النهائي لمونديال 2002.

لكن هذه النجاحات اقتصرت على المنتخب الياباني فقط خلافا لمشوار لاعبيه في الاندية الاوروبية، فباستثناء لاعب الوسط شونسوكي ناكامورا الذي توج بطلا لاسكتلندا هذا الموسم مع سلتيك فان باقي اللاعبين اليابانيين المحترفين في القارة العجوز لم يتذوقوا طعم التتويج مع انديتهم، فبعد مشوار غير ناجح مع ريجينا الايطالي انتقل ناكامورا الى سلتيك عام 2005 ونجح في فرض نفسه اساسيا في التشكيلة وساهم بشكل فعال في احراز اللقب المحلي العام الحالي.

   وكان لاعب الوسط ياسوهيكو اول ياباني فتح الطريق الى الاحتراف في اوروبا بلعبه مع كولون وفيردر بريمن الالمانيين في الفترة بين 1977 و1986، تلاه كازويوشي ميورا الذي احترف في جنوا الايطالي موسم 1994-1995 ثم عاد الى اليابان قبل الانتقال الى كرواتيا زغرب الكرواتي عام 1999.

ويبقى هيديتوشي ناكاتا ابرز المحترفين اليابانيين في اوروبا لكنه لم يلق بدوره النجاح المأمول في اكثر من ناد ايطالي منذ عام 1998، وكانت البداية مع بيروجيا ثم روما وبارما وبولونيا ففيورنتينا قبل ان يعيره الاخير الى بولتون الانجليزي، ويقول مدرب اليابان البرازيلي زيكو في هذا الصدد: بامكاننا الفوز عندما يلعب لاعبونا مثل ناكاتا وناكامورا بحرية وبكامل مؤهلاتهم الفنية بعيدا عن التوتر الذي يعيشونه في انديتهم.

   وعاد نجمان يابانيان الى بلادهما هذا الموسم بعد تجربة احترافية في اوروبا، الاول هو المهاجم اتسوشي ياناغيساوا الذي لعب موسمين ونصف الموسم في ايطاليا مع سمبدوريا وميسينا قبل ان يعود في شباط/فبراير الماضي الى كاشيما انتلرز، والثاني هو شينجي اونو الذي تألق مع فينورد روتردام منذ 2001 لكن الاصابات أثرت على مكانته الاساسية في الفريق الهولندي فعاد في كانون الثاني/يناير الماضي الى فريقه السابق اوراوا رد دايموندز، وقال اونو: انا مستاء بترك فينورد وبالتأكيد أريد اللعب هناك (في اوروبا).

   ورغم خيبة امله، ابدى اونو تصميما كبيرا على التألق مع المنتخب الى جانب ناكامورا وناكاتا وجونيتشي ايناموتو مهاجم وست بروميتش البيون الانجليزي، وهم جميعهم يلقبون بـ"الرباعي الذهبي" لليابان، ويضاف الى هؤلاء ناوهيرو تاكاهارا الذي يلعب في هامبورغ الالماني منذ عام 2003 ونجح هذا الموسم في ضمان مشاركته في الدور التمهيدي لمسابقة دوري ابطال اوروبا بالاضافة الى فوز فريقه على بايرن ميونيخ مرتين هذا العام.

والثلاثة الباقون غير اساسيين في صفوف فرقهم وهم يوشيهيتو اوكوبو الذي دخل احتياطيا 25 مرة هذا الموسم مع فريقه مايوركا الاسباني، وسوتا هيراياما الذي انتقل صيف 2005 الى هيراكليس الميلو الهولندي، ويوشيتو اوغورو الذي انتقل في كانون الثاني/يناير الماضي الى غرونوبل الفرنسي (درجة ثانية) الذي تملك شركة يابانية اغلب اسهمه.

التعليق