مسرحية "احتفالية الأرض": مشاهد حية من معركة اليرموك

تم نشره في الأربعاء 24 أيار / مايو 2006. 10:00 صباحاً
  • مسرحية "احتفالية الأرض": مشاهد حية من معركة اليرموك

عرضت في منطقة "العشة" بمناسبة احتفالات اليرموك بالاستقلال 
 

 

أحمد التميمي

   إربد - جسدت مسرحية "احتفالية الأرض" التي عرضت أمس في منطقة سحم الكفارات (العشة) في لواء بني كنانة في محافظة اربد معركتي الكرامة واليرموك والتي تأتي ضمن احتفالات جامعة اليرموك بعيد الاستقلال وثلاثين عاما على تأسيسها.

وأعادت المسرحية التي قام بكتابة نصها وإخراجها الدكتور مخلد الزيود، وبمشاركة الفنان نصر الزعبي وطارق حداد، وبمشاركة قسم الدراما في جامعة اليرموك، ومجموعات من القوات المسلحة وفرسان الأمن العام تمثيل مشاهد من معركة اليرموك في موقعها التاريخي.

   وجسدت المسرحية التي عرضت في العراء لوحات ومشاهد للحرب الكبرى بين القوات العربية وجيوش الإمبراطورية الرومانية، في محاولة لربط التاريخ بالحاضر المعاش كون ارض الشمال كانت بوابة من بوابات الفتح الإسلامي على الأرض الأردنية بعد مؤتة الجنوب.

وتتبلور فكرة المسرحية للتأكيد على الحقائق التاريخية التي يجهلها للتقليل من دور الأردن وحجمه وأهميته التاريخية الجغرافية.

   وتستذكر المسرحية من خلال مشاهد مسرحية وتلفزيونية حية تنفذ أمامه معركة اليرموك والبطولات التي شهدها الأردن وصولا الى معركة الكرامة الخالدة.

واعتمدت المسرحية في عرضها على الموسيقى والكورال من خلال الأغاني الشعبية والوطنية التي ارتبطت بالوجدان من خلال إعادة التاريخ المكتوب والشفاهي، إضافة الى أن الرواي يشكل عنصرا مهما في العمل إذ يحاول التعليق على الأحداث وربطها واختصار الأحداث التاريخية.

واستندت المسرحية في مقاطعها الى المادة التلفزيونية سواء الأرشيفية التي صورت لخدمة ما حدث، إضافة الى اللوحات المسرحية التي شكلت عنصرا رئيسيا وهاما التي ساعدت على عرض المسرحية.

   وكان رئيس جامعة اليرموك الدكتور محمد الصباريني قد رعى الاحتفال مندوبا عن رئيس مجلس الأعيان زيد الرفاعي بمشاركة أهالي المنطقة وحشد كبير من المدعوين.

وأكد الصباريني إن جامعة اليرموك لا تتوقف عن دورها العلمي والأكاديمي، وإنما حرصت على التفاعل مع المجتمع والتناغم مع مناسبات الوطن وتاريخ الأمة المجيد.

وقال إن الاستقلال الذي تليق به كل معالم ونشاطات الفرح والابتهاج التي تزهو به نفوس المواطنين أرسى دعائمه جلالة الملك عبدالله المؤسس طيب الله ثراه وعزز أركانه جلالة الملك حسين وتزداد مسيرته ازدهارا ومنعة برعاية صاحب الجلالة الملك عبدالله الثاني بن  الحسين.

   وألقى رئيس بلدية الشعلة كلمة قال فيها أن ذكرى الاستقلال لها في النفس مكانة خاصة لكل أردني، واضاف أن مرور 30 عاما على تأسيس الصرح العلمي العملاق – جامعة اليرموك ما هي إلا تسليح بسلاح العلم والخلق.

ثم قدم احد ضباط القوات المسلحة الأردنية إيجازا تاريخياً وعسكرياً حول معركة اليرموك التي سجلت بحروف ناصعه انتصارات جيوش الفتح الإسلامي أعظم الانتصارات على جيوش الروم.

وتضمن برنامج الاحتفال إيقاد شعلة اليرموك من موقع الشعلة، إضافة الى افتتاح معارض فنية وتراثية وصور تعكس مسيرة الجامعة وتطورها عبر مسيرتها، إضافة الى عروض مسرحية ونشاطات رياضية متنوعة, وقدمت فرقة عمادة شؤون الطلبة الفلكلورية الأغاني والدبكات الشعبية بهاتين المناسبتين العزيزتين .

وحضر الحفل محافظ اربد وعدد من السادة الأعيان والنواب وقائد المنطقة العسكرية، وعدد من المسؤولين في الجامعة ولواء بني كنانه ومن ضباط القوات المسلحة والأمن العام وجمهور غفير من أهالي اللواء.

التعليق