رونالدينيو: لست أفضل لاعب في العالم

تم نشره في الاثنين 22 أيار / مايو 2006. 10:00 صباحاً
  • رونالدينيو: لست أفضل لاعب في العالم

 برشلونة ( أسبانيا) - يعتبر النجم البرازيلي رونالدينيو هو أفضل لاعب كرة قدم حاليا على مستوى العالم.ولديه من الالقاب والجوائز ما يثبت ذلك.

فقد حصل رونالدينيو على لقب أفضل لاعب في العالم عامي 2004 و2005 وأحرز لقب بطولة كأس العالم عام 2002 مع منتخب البرازيل الذي يعد المرشح الاقوى لاحراز اللقب مجددا هذا العام عندما تستضيف ألمانيا بطولة كأس العالم فيما بين التاسع من حزيران- يونيو والتاسع من تموز- يوليو المقبلين.

وأضاف رونالدينيو الميدالية الذهبية لبطولة دوري أبطال أوروبا للوحته الشرفية في الاسبوع الماضي عندما شارك ناديه الاسباني برشلونة فرحة انتصاره على آرسنال الانجليزي 2-1 في نهائي البطولة.

ولكن خلال المقابلة الخاصة التي أجرتها وكالة الانباء الالمانية (د.ب.أ) مع رونالدينيو أكد النجم البرازيلي أنه لا يعتبر نفسه أفضل لاعب في العالم.

حيث يقول رونالدينيو "أعتقد أنني لاعب يقدم كرة جيدة للغاية وأنا سعيد بذلك. ولكنني على دراية تامة بأنني مازالت لدي مساحة لتطوير هذا الاداء. وأعرف أن كل بلد يوجد فيه العديد من اللاعبين الرائعين".

وعندما طلب من رونالدينيو تحديد ثلاثة من هؤلاء اللاعبين الرائعين بدأ المهاجم اللبق في سرد سلسلة طويلة من الاسماء قائلا "أستطيع أن أذكر أكثر من ثلاثة لاعبين فهناك هنري وزيدان ورونالدو وأدريانو وروبينيو وكاكا وشيفتشينكو وإنزاجي ..وغيرهم الكثيرين في كل فريق".

في مدينة بورتي أليجري البرازيلية ولد رونالدو دي أسيسمو رييرا وعرف باسم رونالدينيو جاوتشو لانتمائه إلى ولاية ريوجراندي دو سول. أما اسم رونالدينيو بالذات فقد أطلق عليه للتفريق ما بينه وبين نجم الهجوم البرازيلي رونالدو.

وولد رونالدينيو لاسرة فقيرة حيث كانت أمه تتنقل بين البيوت لبيع مستحضرات التجميل لان راتب والد رونالدينيو الراحل الذي كان عاملا في مرسى للسفن لم يكن كافيا لسد احتياجات الاسرة.

وبرغم التغييرات الكثيرة التي طرأت على رونالدينيو منذ ذلك الوقت. وبرغم أن أسرته مازالت هي أهم شيء في حياته الا أن تركيز رونالدينيو كله منصب الان على بطولة كأس العالم المقبلة.

 ويأمل رونالدينيو في تكرار الانجاز الذي حققه المنتخب البرازيلي "سيليكاو" قبل أربعة أعوام عندما فاز بكأس العالم 2002 بكوريا الجنوبية واليابان. ولكنه سرعان ما أشار إلى أن هدفه الاساسي ليس أن يكون نجم كأس العالم.

وقال رونالدينيو "أتمنى أن تكون بطولة كأس العالم لهذا العام من نصيب المنتخب البرازيلي وليس من نصيبي. فالمهم أن تفوزالبرازيل بالبطولة للمرة السادسة. وهذا ما أفكر فيه وليس غيرذلك".

واعترف رونالدينيو بأمله في أن يحذو حذو اللاعبين العظماء السابقين مثل بيليه ودييجو مارادونا وفرانز بيكنباور مضيفا "أتمنى أن أحصد أكبر عدد من الالقاب والبطولات بحيث يتذكرني الناس كلاعب حقق أمورا مهمة للغاية في عالم كرة القدم".

ويدرك رونالدينيو الذي يمضي معظم أوقات فراغه في الاعمال الخيرية مع العديد من المنظمات الدولية مثل صندوق الامم المتحدة لرعاية الطفولة "يونيسيف" تماما أهمية لقب بطولة كأس العالم بالنسبة للشعب البرازيلي.

ويؤكد رونالدينيو أن "كرة القدم تعني الكثير في البرازيل وسيعم الحزن الشديد وخيبة الامل هناك في حالة عدم فوزنا باللقب. أتذكرعندما خسرنا النهائي عام 1998 أمام فرنسا وكيف ساد الحزن العميق أرجاء البلاد".

وأضاف "المركز الثاني بالنسبة للبرازيل لا يختلف كثيرا عن المركز الاخير. فهدفنا دائما هو الفوز باللقب. إنني قادم من بلد يعتبر كرة القدم من أهم إن لم تكن هي أهم شيء فيه على الاطلاق".

ويتمنى رونالدينيو الذي سجل في إحدى المباريات 23 هدفا عندما كان في الثالثة عشرة من عمره أن يرى ابنه لاعب كرة قدم مثله ويقول "أتمنى أن يصبح لاعب كرة قدم لانها أمنية كل لاعب أن يشاهد ابنه يمارس نفس اللعبة. ولكنني سأترك له حرية الاختيار بكل تأكيد".

التعليق